العلاقة التقاربیة بین دول غرب البلقان فی الاتحاد الأوروبی، من حلم و رؤیا 2025 إلى واقعیة 2030

شارکت رئیسة المفوضیة الأوروبیة أورسولا فون دیر لاین ورئیس المجلس الأوروبی تشارلز میشیل (۲۱ أغسطس) فی حفل عشاء غیر رسمی حول توسیع الاتحاد الأوروبی فی أثینا، الیونان. ومن المقرر أن تقدم المفوضیة فی أکتوبر/تشرین الأول تقریراً دوریاً عن التقدم الذی أحرزته المفاوضات مع دول البلقان، قبل أن یقرر الزعماء الأوروبیون ما إذا کانوا سیبدأون محادثات الانضمام الکاملة. ومن المتوقع اتخاذ قرار فی قمة الاتحاد الأوروبی فی دیسمبر.
28 صفر 1445
رویت 1196
علی‏ بمان اقبالی زارتش

شارکت رئیسة المفوضیة الأوروبیة أورسولا فون دیر لاین ورئیس المجلس الأوروبی تشارلز میشیل (21 أغسطس) فی حفل عشاء غیر رسمی حول توسیع الاتحاد الأوروبی فی أثینا، الیونان.  ومن المقرر أن تقدم المفوضیة فی أکتوبر/تشرین الأول تقریراً دوریاً عن التقدم الذی أحرزته المفاوضات مع دول البلقان، قبل أن یقرر الزعماء الأوروبیون ما إذا کانوا سیبدأون محادثات الانضمام الکاملة. ومن المتوقع اتخاذ قرار فی قمة الاتحاد الأوروبی فی دیسمبر.

 وفی هذا الصدد، استضاف رئیس الوزراء الیونانی میتسوتاکیس عددًا من القادة الأوروبیین بمناسبة الذکرى العشرین لإعلان سالونیک 2003، حیث اتفق زعماء أوروبا وغرب البلقان على أن مستقبل ورؤیة البلقان یجب أن تکون أوروبیة. وفی هذا الاجتماع، اجتمع زعماء صربیا والجبل الأسود ومقدونیا الشمالیة والبوسنة والهرسک وکوسوفو ورومانیا وکرواتیا.

کما التقى القادة الأوروبیون بالرئیس الأوکرانی فولودیمیر زیلینسکی، وبطبیعة الحال، شارک زعیم أوکرانیا مرة أخرى فی هذه القمة بعد زیارة دول أوروبیة مختلفة بما فی ذلک السوید والدنمارک وهولندا بحثا عن الدعم الاقتصادی والعسکری لضمان مستقبل الدولة المتحاربة. أیضاً، بالإضافة إلى هذا الضیف المفاجئ المحتمل، کان هناک غیاب واحد ملحوظ، ولأن إیدی راما، رئیس وزراء ألبانیا، لم یشارک فی هذه المفاوضات، مما یدل على ضعف العلاقات الدبلوماسیة بین أثینا وتیرانا؛ هناک قضیة تتعلق بالقضیة تتعلق بشخص یدعى بلیر، المعتقل منذ شهر مایو الماضی بتهمة شراء الأصوات. هو مواطن من أصل یونانی فاز فی الانتخابات البلدیة فی هیمار جنوب ألبانیا، لکنه لم یتمکن حتى الآن من تحمل مسؤولیاته.

من بین دول المنطقة الرومانیة؛  بلغاریا وکرواتیا والیونان هی الدول الأکثر تأییدا لانضمام دول غرب البلقان إلى الاتحاد الأوروبی. ولذلک شارک رئیس وزراء رومانیا مارسیل سیولاکو فی اجتماع العمل لرؤساء دول جنوب شرق أوروبا وغرب البلقان، وبحسب بیان حکومة هذا البلد، فقد رکزت المحادثات على تطویر التعاون الإقلیمی فی جنوب شرق أوروبا، فضلاً عن التحدیات التی فرضتها تطورات الصراع فی أوکرانیا على الدول المشارکة. إن حضور أورسولا فون دیر لاین، رئیسة المفوضیة الأوروبیة، وتشارلز میشیل، رئیس المجلس الأوروبی، إلى جانب رؤساء دول وحکومات المنطقة، له أهمیة خاصة فی هذا الاجتماع. کما ناقش رئیس الوزراء مارسیل تشیولاکو ونظیره الیونانی میتسوتاکیس التعاون فی المجالات الرئیسیة للقطاع، مثل قطاع الطاقة، فضلاً عن دعم أوکرانیا وجمهوریة مولدوفا، وخلال ذلک، شرح مارسیل سیولاکو الأسباب الإستراتیجیة وراء قرار رومانیا الإیجابی بالانضمام إلى منطقة شنغن، وشکر الجانب الیونانی على دعمه المستمر فی هذا الصدد. وعقد هذا اللقاء على هامش اجتماع زعماء دول جنوب شرق أوروبا ودول غرب البلقان فی أثینا، والذی نظمه رئیس وزراء الیونان کیریاکوس میتسوتاکیس.

وتحاول دول المنطقة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبی منذ قمة سالونیک عام 2002، وکان لدى عدد من الدول حلم عام 2025، لکن شارل میشیل، رئیس مجلس الاتحاد الأوروبی، قال قبل أیام إن الاتحاد یجب أن یکون مستعدا لقبول أعضاء جدد بحلول عام 2030. وتتنافس خمس دول من منطقة غرب البلقان، وهی ألبانیا والبوسنة والهرسک ومقدونیا الشمالیة والجبل الأسود وصربیا، إلى جانب أوکرانیا ومولدوفا، على عضویة الاتحاد الأوروبی. حسب قول شارل میشیل، فإن تعیین الأعضاء الجدد سیظهر مدى جدیة الطرفین.

ومن المفترض أن تتم مناقشة توسعة الاتحاد الأوروبی خلال الاجتماعات المقبلة لقادة الدول الأعضاء الـ27 فی الاتحاد الأوروبی، حیث سیعلقون بشکل خاص على بدء مفاوضات عضویة الاتحاد الأوروبی مع أوکرانیا ومولدوفا. ومن المقرر أن تبلغ المفوضیة الأوروبیة 27 دولة عضوًا بتوصیاتها فی هذا المجال هذا الخریف. أصبحت أوکرانیا ومولدوفا دولتین مرشحتین للانضمام إلى الاتحاد الأوروبی فی یونیو 2022، بعد أشهر قلیلة فقط من الغزو العسکری الروسی لأوکرانیا.

من ناحیة أخرى، قد تکون عملیة صنع القرار الصعبة والمعقدة فی بروکسل من أهم العواقب المترتبة على قبول أعضاء جدد بالنسبة للدول الأعضاء فی الاتحاد الأوروبی ومما لا شک فیه أن انضمام دولة مثل أوکرانیا التی یزید عدد سکانها عن 40 ملیون نسمة، والتی یمکنها أن تشغل أکثر من 50 مقعدا فی البرلمان الأوروبی، سیکون له معنى خاص. لا شک أن الدور الرئیسی الذی تلعبه أوکرانیا فی سوق الحبوب العالمیة سوف یعنی أن انضمام البلاد إلى الاتحاد الأوروبی لن یتأثر بالسیاسات الزراعیة التی تنتهجها بروکسل. ومن ناحیة أخرى الجانب الاقتصادی وضغطه على موازنة العضو.

 ولذلک فإن بعض الدول الأعضاء مثل بولندا والیونان والمجر والتی تستفید حالیا اقتصادیا من کونها عضوا فی الاتحاد الأوروبی وفی حالة قبول الأعضاء الجدد، سیصبحون مانحین لمیزانیة هذا الاتحاد.  کما أن ألمانیا وفرنسا، اللتین تساهمان بأکثر من مجرد الحصول على مساعدات مالیة من بروکسل، ستزیدان مساهمتهما. وبطبیعة الحال، فإن قبول الأعضاء الجدد یتطلب الإجماع، ویمکن لکل دولة من الدول الأعضاء السبع والعشرین فی الاتحاد الأوروبی أن تستخدم حق النقض ضد طلب قبول عضو جدید. وبهذه الطریقة، ستلعب السیاسات الداخلیة للدول الأعضاء دوراً حاسماً فی موقفها تجاه قبول أعضاء جدد. در وبشکل عام فإن قبول أعضاء جدد فی الاتحاد الأوروبی له عواقب إیجابیة وسلبیة کبیرة، أن بعض الدول مثل الیونان؛  وتعتبر رومانیا وکرواتیا وغیرها أن تقارب دول المنطقة فی الهیکل الاقتصادی لأوروبا هو مفتاح الأمل فی استقرار سیاسی وأمنی دائم فی منطقة البلقان ذات القدرة العالیة على الأزمات وصنع الأزمات.

علی بامان إقبالی زارش، خبیر کبیر فی أوراسیا

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة" 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است