تحدیات لعبة روسیا فی أفریقیا

وتحدثت العدید من الأوساط السیاسیة الغربیة عن التخفیض الکبیر فی مشارکة القادة الأفارقة فی القمة المشترکة بین روسیا وأفریقیا عام ۲۰۲۳ مقارنة بعام ۲۰۱۹، باعتباره فشلاً للروس. لکن من الناحیة الواقعیة، فإن نوع العلاقات بین الروس وأفریقیا یعانی من خلل فی البنیة، وهو ما جعل هذه القمة تظهر ضعفها بشکل أکبر.
14 صفر 1445
رویت 408
محمد نیکخواه

 وتحدثت العدید من الأوساط السیاسیة الغربیة عن التخفیض الکبیر فی مشارکة القادة الأفارقة فی القمة المشترکة بین روسیا وأفریقیا عام 2023 مقارنة بعام 2019، باعتباره فشلاً للروس.  لکن من الناحیة الواقعیة، فإن نوع العلاقات بین الروس وأفریقیا یعانی من خلل فی البنیة، وهو ما جعل هذه القمة تظهر ضعفها بشکل أکبر.

وفی قمة سان بطرسبرغ الأخیرة، أکد بوتین على تحقیق نتائج ملموسة بما فی ذلک إرسال الحبوب المجانیة، وإلغاء الدیون ودعم مقعد أفریقی بالإضافة إلى مقعد جنوب أفریقیا الحالی فی مجموعة العشرین، مثل مقعد الاتحاد الأوروبی. لکن نتائج هذه القمة تظهر أن مقترحات بوتین لم تؤخذ على محمل الجد فی مجال الدول الأفریقیة.  وبغض النظر عن تأثیر الضغوط الغربیة وخلق أجواء معادیة لروسیا، فإن عدم الاستقبال الإیجابی من قبل أفریقیا لمقترحات روسیا یظهر أن موسکو لم تتمکن من الاستجابة لاحتیاجات أفریقیا الأساسیة فی مقترحاتها.

والحقیقة أن روسیا لم تفهم حتى خطى أفریقیا الجدیدة والمختلفة عن الماضی فی عقد هذه القمة. هذا فی حین أن روسیا لا تملک سوى جزء صغیر من قوة التجارة والاستثمار فی القارة الأفریقیة مقارنة بالشرکاء الأفارقة الرئیسیین الآخرین مثل الصین والاتحاد الأوروبی والولایات المتحدة.

إن مراجعة القمم الأفریقیة الروسیة التی انعقدت فی السنوات الأخیرة تظهر أن مقترحات الکرملین تتبع ببساطة عقلیة الحرب الباردة التی عفا علیها الزمن وهو ما لم یرافقه إلا النفوذ وإرسال الأسلحة وتقدیم المساعدات الغذائیة والعسکریة، أو الوعد بعضویة الاتحاد الأفریقی فی مجموعة العشرین أو عضویة أفریقیا الدائمة فی مجلس الأمن. هذه العقلیة الخاطئة إلى جانب القیود الأخرى لروسیا فی المشهد الأفریقی، شکلت علاقات لیس فقط على المستوى السیاسی، بل أیضا على مستوى المنطق الاقتصادی والتجاری والمنافسة. وفیما یلی سنتناول جانباً من نقاط الضعف والمشاکل الإدراکیة والبنیویة هذه، خاصة فی العلاقات الاقتصادیة بین روسیا وأفریقیا.

1) الضعف الهیکلی والمؤسساتی

وفی أفریقیا، تستفید الولایات المتحدة من قانون النمو والفرص فی أفریقیا، المعروف باسم إغوا، فی إعفاء الواردات من أفریقیا من الرسوم الجمرکیة. یستخدم الاتحاد الأوروبی اتفاقیات التعاون الاقتصادی والتسلیح الشاملة مع أفریقیا لتسهیل التعاون الاقتصادی والتجاری مع القارة. لکن تجارة روسیا مع أفریقیا لا تزال تعتمد على استیراد المواد الخام والسلع الأولیة من أفریقیا، مثل المجوهرات والمعادن النادرة والمکسرات والکاکاو. وفی المقابل، لا تصدر روسیا سوى کمیات کبیرة من الآلات والأسمدة الکیماویة والهیدروکربونات المکررة والمواد الکیمیائیة الأخرى إلى أفریقیا.

2) الاختلالات التجاریة والشرکاء الأفارقة المحدودون

وفی عام 2020، صدرت روسیا بضائع بقیمة 12.4 ملیار دولار إلى أفریقیا واستوردت من أفریقیا فقط 1.6 ملیار دولار، مما یشیر إلى خلل واضح.  وهذه المسافة الآن أکبر بکثیر فی عام 2023. وبالإضافة إلى ذلک، فإن 70% من إجمالی تجارة روسیا مع إفریقیا یتم توجیهها إلى 4 دول: مصر والجزائر والمغرب وجنوب إفریقیا، وهذا یقلل بشکل کبیر من قدرة موسکو على الدبلوماسیة الاقتصادیة والمساومة فی الدول الإفریقیة الأخرى.

 3)ضعف وتأخر الاستثمار ونقل التکنولوجیا

والیوم، أکثر من أی وقت مضى، تحتاج أفریقیا إلى نقل التکنولوجیا، والاستثمارات الخاصة، والمشاریع المشترکة، والروابط المؤسسیة فی المعاملات الإبداعیة. وفی هذا الصدد، لا یتم الاعتراف بأهم المؤسسات المالیة الروسیة کمؤسسات إبداعیة.  وتشکل أنشطة الاستثمار المباشر الروسیة فی أفریقیا أقل من 1% من الاستثمار المباشر للبلاد. 70% من هذا المبلغ الضئیل تم إنفاقه فی العقدین الأخیرین فقط لبناء محطات الطاقة النوویة فی مصر، ولم تستفد منه دول أفریقیة أخرى.

کما أن الدبلوماسیة الروسیة لم تکن فعالة فی إعفاء الدیون الأفریقیة.  ولأن أغلب هذه الدیون تتعلق بعهد الاتحاد السوفییتی وإلغائها والإعفاء منها، کما رأینا فی الجزائر وأنغولا، وغالبًا ما یرتبط الأمر بصفقات أسلحة جدیدة مع روسیا.  وهذا جعل روسیا أکبر مورد للأسلحة فی أفریقیا.

4) عدم کفایة المتابعة

لقد أظهرت روسیا أنها لا تملک عادة القدرة على تحویل المبادرات الدبلوماسیة الکبیرة من نوع التجمعات إلى خطط حقیقیة، ولم یتم التطرق فی هذا الاجتماع إلى تنفیذ 92 مشروعا وعقدا مقترحا فی اجتماع 2019، بما فی ذلک السکک الحدیدیة النیجیریة الکبرى ومصفاة النفط بالمغرب. ولم یکن هناک أیضًا أی دلیل على أن نظام الذکاء الاصطناعی Poromobot الروسی ، هل تم تنفیذ الوعد الذی قطعته قمة 2019 أم لا؟

بینما تناقصت المشاریع الأمیرکیة والأوروبیة والصینیة بسبب نقص القدرات المحلیة فی العامین الماضیین، وتبذل جهود مکثفة لتسهیل تنفیذ المشاریع من قبل أفریقیا نفسها أو مع شرکاء جدد، لکن روسیا لیست مستعدة للاستثمار فی هذه المجالات.  تفضل روسیا الترکیز على المبیعات والتسویق حتى عندما یکون تطویر الأعمال هو المفتاح لفتح الفرص فی أفریقیا.

5) اختیار الأولویات الخاطئة

تبحث معظم الدول الأفریقیة عن الموارد المالیة وإنشاء الأعمال وحل أزمات تغیر المناخ والبیئة والفقر والتخلف. لکن الروس فشلوا فی التخطیط لأی مناقشات جادة حول تأثیرات إعادة التوزیع للنمو الاقتصادی، والعدالة الاجتماعیة، والأزمات المناخیة والبیئیة فی محادثات القمة الأخیرة.

ومن العلامات الواضحة على عدم الفهم الصحیح من جانب الروس، عدم توازن المدعوین إلى القمة بین الجنسین والشباب. وفی حین تواجه أفریقیا أحداثا ضخمة مثل النمو الهائل للسکان الشباب، فإن هذه القمة، على العکس من ذلک، کانت مکانا لعرض کبار السن من الرجال، وخاصة الرجال،  والشباب والنساء، باعتبارهم واقع أفریقیا الکبیر والمصیری، لم یکن لهم حضور یذکر فیها.

6) انخفاض مشارکة الشرکات المبتکرة والإبداعیة

کما تم الاستهانة بشکل کبیر بمشارکة الشرکات الأفریقیة المبتکرة فی هذه القمة، وحتى بالمقارنة مع عام 2019، فقد واجهت انخفاضًا بنسبة 80٪ فی المشارکة. علی الرغم من أن النمو الاقتصادی فی أفریقیا یعتمد فی الغالب على الشرکات الناشئة، ووسطاء الابتکار وعشاق التکنولوجیا الخضراء فی القارة،  لکن هذه الفئة الجدیدة من رواد الأعمال الأفارقة لم یتم ذکرها فی المناقشات، ولم یکن ممثل عنهم حاضرا فی الاجتماع.

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من بعض القضایا الاقتصادیة، إلا أن بعض العوامل الأخرى تلعب أیضًا دورًا فی الحد من نفوذ روسیا فی القارة الأفریقیة. إن الافتقار إلى الاستخدام السلیم للقوة الناعمة، وإهمال المجتمع المدنی الأفریقی، والافتقار إلى الخطاب الثقافی، کان سبباً فی مواجهة الوجود الروسی فی أفریقیا العدید من التحدیات الأخرى بالإضافة إلى التحدیات الاقتصادیة.

 محمد نیکخواه

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است