أزمة أوکرانیا ووضع الممرات الآسیویین وفرص إیران

بعد الحرب فی أوکرانیا ، تضاعفت أهمیة الممر الأوسط ، بما فی ذلک قناة زنغزور ، ویمکن اعتبار هذه المسألة تهدیداً لإیران ودول آسیا الوسطى وروسیا وحتى الهند. سیکون التفعیل الفوری للممر بین الشمال والجنوب بالتعاون مع إیران وروسیا والهند ودول آسیا الوسطى الإجراء الأکثر أهمیة لکبح هذا التهدید.
27 محرم 1445
رویت 1122
علی رضا میریوسفی

بعد الحرب فی أوکرانیا ، تضاعفت أهمیة الممر الأوسط ، بما فی ذلک قناة زنغزور ، ویمکن اعتبار هذه المسألة تهدیداً لإیران ودول آسیا الوسطى وروسیا وحتى الهند. سیکون التفعیل الفوری للممر بین الشمال والجنوب بالتعاون مع إیران وروسیا والهند ودول آسیا الوسطى الإجراء الأکثر أهمیة لکبح هذا التهدید.

أحد الجوانب المهمة للحرب الأوکرانیة هو الآثار طویلة المدى لهذه الحرب على الوضع الجغرافی الاقتصادی فی المنطقة الآسیویة. حتى حرب أوکرانیا ، کان الممر الشمالی الذی یربط الصین بموسکو ومن هناک إلى أوروبا یُفترض أنه الممر الأکثر أهمیة واقتصادیاً بین آسیا وأوروبا وغیرها من الممرات المتنافسة ، وخاصة الطریق الأوسط الذی یمر عبر بلدان آسیا الوسطى ووسط بحر قزوین، تم اقتراحه کمسار تکمیلی ، بشکل أساسی مع أهداف جیواستراتیجیة وسیاسیة ، ومن أجل ربط الصین وترکیا ببلدان آسیا الوسطى. أهم مشاکل هذا المسار مقارنة بالمسار الشمالی والذی یعتمد بشکل أساسی على النقل بالسکک الحدیدیة کانت: طریق السکک الحدیدیة - البحریة والطریق البری (الطریق) المشترک ، وضعف البنیة التحتیة للطریق والقدرة المحدودة ، فضلاً عن الاعتبارات السیاسیة بسبب المخاوف بشأن هیمنة الصین أحادیة القطب على دول آسیا الوسطى.

ومع ذلک ، بعد بدایة الأزمة الأوکرانیة ، تتزاید أهمیة الرجل الوسیط بسرعة وخلال العام الماضی ، وصلت حرکة البضائع والبضائع من الخط الأوسط إلى 3.2 ملیون طن فی عام 2022 لقد تم تقلیصها کلها تقریبًا من حصة الرائد الشمالی ، وکان من الصعب جدًا تخیل مثل هذا النمو حتى عام قبل ذلک. تسبب هذا الطریق فی مخاوف جدیة لدول روسیا وآسیا الوسطى وحتى الهند فی المنافسة مع الصین. تشعر روسیا بالقلق من تجاوزها فی التجارة بین آسیا وأوروبا وتقلیص الدور الاستراتیجی للبوابة الشمالیة ، التی یمر الجزء الرئیسی منها عبر الأراضی الروسیة. بالإضافة إلى ذلک ، تعتبر روسیا، آسیا الوسطى بمثابة حیاتها الخاصة وتشعر بالقلق بشأن سیطرة الصین على هذه المناطق من خلال الاستثمار واستخدام الدیون کأداة للهیمنة السیاسیة. تشترک بعض دول آسیا الوسطى أیضًا فی هذا القلق مع روسیا وتفضل بالإضافة إلى ذلک تنویع طرق الوصول إلى أوروبا وموانئ المیاه المفتوحة. الهند ، التی تسعى إلى التواصل مع آسیا الوسطى وروسیا عبر إیران منذ سنوات وتخوض منافسة جیوستراتیجیة مع الصین منذ عقود ، قلقة من إعطاء المسرح لمنافسها. خاصة بعد الأزمة فی أوکرانیا ، عندما زادت التبادلات بین الهند وروسیا عدة مرات ، تضاعفت أهمیة هذا الارتباط. یدعم الأمریکیون أیضاً استراتیجیة الهند هذه ویعتبرون الهند قوة موازنة لنفوذ الصین فی آسیا الوسطى والخلیج الفارسی والشرق الأوسط.

إیران ، التی عرفت نفسها لسنوات عدیدة على أنها طریق العبور الرئیسی من الشمال إلى الجنوب ووصول دول آسیا الوسطى إلى الخلیج الفارسی ، إنها قلقة بشأن فقدان مزایاها من قبل الناقل الوسیط وتعتبر هذا الناقل هو المنافس الرئیسی لشرکة النقل الدولی بین الشمال والجنوب أو INSTC. بالإضافة إلى ذلک ، فإن أهمیة إیجاد المسار الأوسط جعلت جهود ترکیا وأذربیجان (وربما الصین) لتنفیذ مشروع الممر الاقتصادی والاقتصادی وتقصیر مسار المسار الأوسط بعد تضاعف الحرب فی أوکرانیا، مما سیقطع الاتصال البری بین إیران وأرمینیا ویقلل من أهمیة إیران فی ربط ناختشفان ببقیة أراضی جمهوریة أذربیجان. المنافسات والاعتبارات الجیوستراتیجیة لإیران فی هذه المنطقة تکمل التفضیلات الجیواستراتیجیة لبلدنا ولهذا السبب ، لا یعتبر ازدهار المسار الأوسط فی مصلحة البلاد ، وإذا خططت إیران والدول المتحالفة الأخرى ووجهت اهتماماً خاصاً ، یمکن منع هذه القضیة.

 

الطریق الأوسط ، على الرغم من الإعلانات والاستثمارات ، یعانی من مشاکل کثیرة مقارنة بالطریق الشمالی وکذلک طریق العبور بین الشمال والجنوب.  هیاکل البنیة التحتیة فی العدید من بلدان الطریق المذکور متخلفة وغیر کافیة ، وتطویرها یستغرق وقتاً طویلاً ومکلفاً ، کما أن تمویله صعب.  بالإضافة إلى ذلک ، أدى تعدد المسار (السکک الحدیدیة ، والبحر ، والطرق) إلى زیادة التکلفة والوقت مقارنةً بالطرق الحالیة أو البدیلة الممکنة. من ناحیة أخرى ، یعد العدد الکبیر نسبیاً من بلدان الطریق والتعریفات المنفصلة والمرتفعة أحیاناً من بین المشکلات الأخرى للطریق الوسیط. والأهم من ذلک ، أن هناک شکوکاً جدیة حول المصلحة السیاسیة لجمیع الدول الواقعة على طول الطریق لإکمال وتعزیز هذا المسار فی حال تنفیذ طرق بدیلة ، وخاصة المسار بین الشمال والجنوب ؛ خاصة أن هذه الدول لدیها اختلافات سیاسیة وثقافیة مع بعضها البعض. أخیراً ، على الرغم من حقیقة أن الصین عمدت إلى تعزیز هذه المبادرة ، خاصة بعد الأزمة الأوکرانیة ، لکن هناک شکوک حول المدى الذی یریده للمضی قدماً فی طریق الاستقلال من الاعتماد على روسیا. هناک اعتبار آخر للصین وهو توجهات ترکیا القومیة فی القوقاز وآسیا الوسطى ، والتی تمتد إلى شینجیانغ الصینیة ، والصین لدیها حساسیة وحمایة تجاهها. کل هذا یشیر إلى أنه إذا اهتمت إیران وروسیا والهند ، بالتعاون مع دول آسیا الوسطى ، على الفور بتفعیل وبناء القدرات للممر بین الشمال والجنوب ، فیمکنهم المشارکة فی الإنجازات الاستراتیجیة والاقتصادیة الهامة لهذا المسار.

 

المیزة الرئیسیة للممر بین الشمال والجنوب هی أنه سیقلص المسار التقلیدی البالغ طوله 11000 کیلومتر عبر قناة السویس إلى أقل من 7000 کیلومتر ، وسیقلل التکالیف ووقت الشحن بنسبة 30 إلى 40 فی المائة. تم التوصل إلى هذه الاتفاقیة لأول مرة فی عام 1379 بین الدول الثلاث إیران وروسیا والهند ، وخلال مرحلتین انضمت إلیها 10 دول أخرى بما فی ذلک أذربیجان وأرمینیا وکازاخستان وبیلاروسیا وبلغاریا وترکیا وعمان وقیرغیزستان وطاجیکستان وأوکرانیا. ومع ذلک ، وعلى الرغم من مرور ثلاثة عشر عاماً ، للأسف ، فإن هذه المبادرة لم تدخل حیز التنفیذ بعد ومن الأسباب الرئیسیة لذلک ، إلى جانب عدم الجدیة وعدم اهتمام الدول الأعضاء فی الاتفاقیة ، أن إیران وحدها تحملت العبء الثقیل المتمثل فی استثمار واستکمال شبکة السکک الحدیدیة فی هذه السنوات دون مشارکة و استثمار الدول الأعضاء الأخرى ولهذا السبب ، لم یتم الانتهاء بعد من المقطع البالغ طوله 160 کیلومتراً من خط سکة حدید رشت - أستارا. با مع بدء الأزمة الأوکرانیة والزیادة غیر المسبوقة فی التبادلات الروسیة الهندیة ، زادت قیمة بوابة الشمال والجنوب للأعضاء الآخرین ، وخاصة بالنسبة للدولتین روسیا والهند ، بشکل ملحوظ و وبالإضافة إلى تعیین ممثلین خاصین من قبل البلدین ، تعهدت روسیا بإکمال قسم رشت أستارا باستثمار 1.6 ملیار یورو والتی ، إذا تم تحقیقها ، ستکون خطوة کبیرة نحو تفعیل هذه المبادرة. بالطبع ، الوقت المعلن لأربع سنوات لعمل هذه القطعة یبدو طویلاً.

 طریق آخر یربط بین آسیا وأوروبا وله أهمیة کبیرة بالنسبة للصین هو الممر الاقتصادی الصینی الباکستانی ، الذی یربط کاشغر فی مقاطعة شینجیانغ الصینیة بمیناء جوادر فی باکستان وعلى بعد 170 کم من میناء تشابهار الإیرانی. على الرغم من أن الممر الاقتصادی قد تم اقتراحه وتنفیذه بعد سنوات عدیدة من إنشاء المسار بین الشمال والجنوب ، إلا أن عملیات التنفیذ والاستثمار فیه تتقدم بشکل أسرع وأوسع من عملیات التنفیذ الخاصة بالطریق بین الشمال والجنوب. بالإضافة إلى الصین ، أعلنت دول الخلیج الفارسی بما فی ذلک الإمارات العربیة المتحدة وقطر والمملکة العربیة السعودیة عن استثمارات ضخمة فی میناء جوادر.

  

على الرغم من أن السلطات الإیرانیة لا تعتبر میناء جابهار وجوادار منافسین ، واقترحت إنشاء خط سکة حدید بطول 170 کیلومتراً بین المینائین، لکن تم الإعراب عن مخاوف بشأن إلقاء بظلالها على أهمیة طریق العبور الإیرانی والطریق بین الشمال والجنوب، الأول هو إمکانیة توسیع خطة الممر الاقتصادی فی أفغانستان وآسیا الوسطى. به خاصة بعد انسحاب القوات الأمریکیة من أفغانستان وصعود حرکة طالبان ، أصبحت هذه القضیة أکثر خطورة من ذی قبل وأثارت القلق فی بعض الدول داخل المنطقة وخارجها. الشاغل الثانی هو ربط الممر بالطریق الأوسط ویزید من إضعاف المسار الشمالی وکذلک الطریق بین الشمال والجنوب. کذلک ، هیمنة منطقة آسیا الوسطى ، التی ورد ذکرها سابقًا فی قسم المخاوف بشأن ازدهار الطریق الأوسط.

 

هناک طریق آخر یمکن أن یلقی بظلاله على الطریق بین الشمال والجنوب (وکذلک طریق إیران بین الشرق والغرب) کطریق مکمل للممر الممر الاقتصادی هو طریق أو مبادرة القناة الجافة، الذی یربط میناء الفاو فی الخلیج العربی بترکیا ومن هناک إلى أوروبا وسوریا بالسکک الحدیدیة والطرق البریة بطول 1200 کم. أعلن المروجون لهذا المشروع أنهم سیبدأون العمل بحلول عام 2025. تکمل هذه البوابة فعلیًا میناء جوادر وطریق الممر الاقتصادی الصینی الباکستانی وتربط الصین بأوروبا دون الحاجة إلى المرور عبر قناة السویس. سیکون هذا المسار أیضاً أحد المنافسین الرئیسیین لمزایا النقل فی إیران.

باختصار ، تتطور الطرق التی تهدد مزایا العبور لجمهوریة إیران الإسلامیة بسرعة حول إیران ، وعرقها مع الزمن. أی مشروع یمکن تشغیله واقتصادیاً بشکل أسرع سیؤثر على تقدم الطرق المتنافسة. جعلت الحرب فی أوکرانیا (التی لم یُعرف موعد نهایتها) بعض الدول الشریکة لإیران فی الممر بین الشمال والجنوب ، وخاصة روسیا والهند ، مهتمة بالاستثمار وتسریع هذا المسار؛ لذلک ، من خلال تقلیل العقبات الإداریة والبیروقراطیة والمصالح التنظیمیة والجماعیة قصیرة المدى ، یجب على جمیع المؤسسات ذات الصلة التکاتف للمساعدة فی إطلاق هذا المسار وتنفیذه. مع انتهاء الأزمة الأوکرانیة ، لیس هناک ما یضمن استمرار هذه المصالح ، ولیس لدى الدولة وقت تضیعه.

علیرضا میریوسفی اول، خبیر أول فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است