إیران وبریکس ؛ آفاق الشراکة والتعاون

تم عقد مؤتمر "إیران والبریکس ؛ آفاق الشراکة والتعاون "بحضور مسؤولین وسفراء من خمس دول من البریکس ، بما فی ذلک الهند، الصین، البرازیل، روسیا، جنوب إفریقیا إلى جانب سفراء ودبلوماسیین السفارات الأجنبیة المقیمین فی طهران والمسؤولین ، مدراء وخبراء من المؤسسات الحکومیة والخاصة وکذلک أساتذة وطلاب جامعات البلاد فی ۸ أغسطس ۲۰۲۳ فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة.
21 محرم 1445
رویت 373

تم عقد مؤتمر "إیران والبریکس ؛  آفاق الشراکة والتعاون "بحضور مسؤولین وسفراء من خمس دول من البریکس ، بما فی ذلک الهند، الصین، البرازیل، روسیا، جنوب إفریقیا إلى جانب سفراء ودبلوماسیین السفارات الأجنبیة المقیمین فی طهران والمسؤولین ،  مدراء وخبراء من المؤسسات الحکومیة والخاصة وکذلک أساتذة وطلاب جامعات البلاد فی 8 أغسطس 2023 فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة.

 

 بدأ الاجتماع بکلمة ممثل جنوب إفریقیا کرئیس بالتناوب لمجموعة بریکس ونائب للدبلوماسیة الاقتصادیة بوزارة الخارجیة ، ثم عُقدت ثلاثة اجتماعات متخصصة.

فی الاجتماع الأول الذی حمل عنوان "بریکس ودورها فی عالم ناشئ متعدد الأقطاب" ، ناقش ممثلو الدول الأعضاء فی البریکس دور هذه الکتلة الاقتصادیة القویة فی النظام الدولی أثناء تقدیم البریکس وإنجازاتها.

فی الجلسة الثانیة بعنوان "إیران متعددة الأطراف" ، قدم بعض المدیرین والخبراء الإیرانیین أداء جمهوریة إیران الإسلامیة فی بعض الهیاکل متعددة الأطراف فی مجالات مثل الطاقة والانتقال والتکنولوجیا والابتکار.

فی الاجتماع الثالث بعنوان إیران وبریکس: تم التشاور مع الإمکانات الحالیة والمستقبلیة لإیران ودول البریکس فی مجالات التعاون المحتملة فیما یتعلق بالوضع الحالی للمجموعة المذکورة وقدراتها وخططها المستقبلیة، الأنشطة متعددة الأطراف والدولیة لإیران ومجالات التعاون بین جمهوریة إیران الإسلامیة ودول البریکس فی مجال النقل والعبور والطاقة والتمویل والاستثمار والتقنیات الجدیدة وما إلى ذلک.

وفی الجلسة الختامیة کما قال وزیر الخارجیة الدکتور أمیر عبد اللهیان: إن تعاون إیران والصین لربط الصین بالخلیج العربی وبحر عمان والمحیط الهندی یربط عملیًا بین الصین والهند باعتبارهما مؤسسین لمجموعة بریکس ، ومن خلال النقل المشترک ، تستطیع الصین الوصول إلى جنوب إفریقیا وحتى البرازیل.

 

وقال: "فی مجال الطاقة وضمان أمنها المستقر ، تعد إیران قیمة مضافة مطلقة لأعضاء البریکس وأعضائها المستقبلیین". إن وجود إیران والدول التی لدیها موارد طاقة مثل المملکة العربیة السعودیة والعراق والإمارات العربیة المتحدة إلى جانب بریکس والمشارکة فی قطاع الطاقة سیعزز مکانة هذه الکتلة الاقتصادیة.

فی النهایة ، قال وزیر الخارجیة: اجتماع قادة بریکس بلاس فی 24 أغسطس فی جوهانسبرج هو فرصة عظیمة لقادة البریکس وأصدقاء البریکس لتبادل وجهات النظر حول مستقبل أفضل لدول البریکس والجنوب العالمی.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است