رؤیة الأزمة اللیبیه؛ تفکک أو استمرار الحرب الأهلیة

لا یمکن تسمیة الأزمة اللیبیة ثورة شعبیة أو حتى احتجاج جماهیری؛ لعدة أسباب: أولاً: لیبیا دولة غنیة بالنفط ، على غرار دول مجلس التعاون الخلیجی ، التی أوقفت الثورات الشعبیة على أبوابها خلال الربیع العربی. ثانیاً: لم یحقق المجتمع المدنی أی نجاح فی مسیرة الحزبیة فی السنوات الماضیة. لأن نظام العقید القذافی ، بینما کان یهدد العملیة المذکورة ، أغلق أی أنشطة حزبیة. ثالثاً: حاول نظام القذافی خلق وضع اجتماعی واقتصادی نسبی للشعب اللیبی من خلال تقدیم خدمات الدعم والإعانات المعیشیة، من جهة أخرى ، منعهم من المشارکة السیاسیة والوفاء بحقوقهم الدستوریة. لذلک ، فإن کل ما حدث فی ثورتی تونس ومصر فی الربیع العربی مختلف تماماً عن التطورات والأزمة فی لیبیا.
12 محرم 1445
رویت 491
مجتبی فردوسی پور

لا یمکن تسمیة الأزمة اللیبیة ثورة شعبیة أو حتى احتجاج جماهیری؛ لعدة أسباب: أولاً: لیبیا دولة غنیة بالنفط ، على غرار دول مجلس التعاون الخلیجی ، التی أوقفت الثورات الشعبیة على أبوابها خلال الربیع العربی. ثانیاً: لم یحقق المجتمع المدنی أی نجاح فی مسیرة الحزبیة فی السنوات الماضیة. لأن نظام العقید القذافی ، بینما کان یهدد العملیة المذکورة ، أغلق أی أنشطة حزبیة. ثالثاً: حاول نظام القذافی خلق وضع اجتماعی واقتصادی نسبی للشعب اللیبی من خلال تقدیم خدمات الدعم والإعانات المعیشیة، من جهة أخرى ، منعهم من المشارکة السیاسیة والوفاء بحقوقهم الدستوریة. لذلک ، فإن کل ما حدث فی ثورتی تونس ومصر فی الربیع العربی مختلف تماماً عن التطورات والأزمة فی لیبیا.

 یجب اعتبار الأزمة اللیبیة بکل مقارباتها مختلفة عن الثورات الشعبیة فی شمال إفریقیا الناشئة عن صراعات القبائل والتنظیمات الإسلامیة والفصائل السیاسیة الداخلیة بتوجیه من القوى الأجنبیة. فی 19 آذار (مارس) 2011 ، بعد شهر واحد من الأزمة الداخلیة فی لیبیا ، هاجم تحالف واشنطن وباریس ولندن وقصف القواعد التابعة للعقید القذافی. على مسافة قصیرة ومع الضوء الأخضر للولایات المتحدة الأمریکیة ، یدخل التحالف المذکور عملیاته فی لیبیا تحت ستار قیادة الناتو. ومع ذلک ، فی 20 أکتوبر 2011 ، قتل العقید القذافی فی مسقط رأسه فی سرت ، شرق العاصمة اللیبیة. إن عمل الناتو هذا ، بینما یحرر القذافی من المساءلة أمام محکمة الشعب وضمیر الشعب اللیبی ، یوفر فقط إمکانیة انتصار الثوار على جثته.

 حدث کل هذا قبل أن تدخل الولایات المتحدة الأمریکیة مرحلة جدیدة من التعاون مع القذافی،لدرجة أن أمریکا أسقطت کل الاتهامات الموجهة للیبیا وشطبت لیبیا من قائمة دول الشر التی تدعم الإرهاب وبعد مفاوضات مکثفة بین الولایات المتحدة وإنجلترا مع لیبیا ، سیتم توفیر الأرضیة لعودة هذا البلد إلى المجتمع الدولی وبعد ذلک ، فی عام 2009 ، مع إغلاق الملف النووی اللیبی ، سیتم رفع جمیع العقوبات الاقتصادیة والعقوبات المفروضة على هذا البلد.  دفع خروج المحافظین الجدد من البیت الأبیض التوجه الأمریکی نحو الشرق الأوسط الجدید القائم على دعم الثورات العربیة والتغییر من الداخل، بهذه الاستراتیجیة ، أدارت الولایات المتحدة ظهرها لحلفائها فی شمال إفریقیا ، وبهدف الحفاظ على مصالح ومصالح الولایات المتحدة ، حاولت الاصطفاف مع تیارات الحکم الإسلامی فی هذه البلدان. لم تستثن لیبیا من هذه القاعدة بسبب ثروتها الغنیة.  لأنه وفقاً للبیانات الإحصائیة لمنشور أوبک لعام 2017 ، کانت لیبیا خامس دولة عربیة ذات احتیاطیات غنیة من النفط الخام. والتی تقدر بـ 48.5 ملیار برمیل ، أی ما یعادل 3.76٪ من الاحتیاطیات العالمیة وفی احتیاطی الغاز فی الوطن العربی ، احتلت أیضا المرتبة الثامنة بین الدول العربیة بنسبة 1.5 تریلیون متر مکعب، أنه من خلال أخذ احتیاطیات النفط الصخری فی الاعتبار ، ستتم ترقیة مرونة لیبیا من حیث امتلاک احتیاطیات من الطاقة الأحفوریة إلى 112 عامًا قادمة؛ أی أنها تصل إلى 613 ملیار برمیل. لذلک ، کانت أهمیة لیبیا بالنسبة للغرب أکثر أهمیة بکثیر من حکم العقید القذافی کشخصیة غیر متوازنة وغیر محسوبة مثل کیم جونغ إیل فی کوریا الشمالیة. هذه الأشیاء تسببت فی تجاوز الغرب للقذافی والثورة فی لیبیا. 

النظرة المستقبلیة للأزمة اللیبیة:

رغم مرور أکثر من عشر سنوات على بدایة التغییرات فی لیبیا التی أدت إلى الإطاحة بدیکتاتور هذا البلد العقید معمر القذافی ، إلا أن لیبیا لا تزال تواجه أزمة سیاسیة واقتصادیة. امّا السؤال الآن لماذا لا تنتهی هذه الأزمة.

بناء على تقریر فرنسا السنوی حول لیبیا الذی نشر عام 2021 تحت عنوان "بین الحروب الأهلیة والأزمة الإنسانیة وجهود المصالحة". على الرغم من فشل خطة تشکیل حکومة موحدة والفشل فی إجراء الانتخابات بسبب عدم الاتفاق على الدستور ، تواجه لیبیا الآن خیارین بسبب المقاربات الاستعماریة.

 أولاً؛  التقسیم السیاسی والجغرافی والاقتصادی (الانفصال) والثانی ؛  الدخول فی الحرب الأهلیة ، الجانب الأول هو التقسیم الاقتصادی للبلاد ، الذی ینبع من البنک المرکزی ، عن طریق تقسیم البلاد إلى منطقتین ، غربیة وشرقیة. لکن نهج التقسیم الجغرافی مشتق من خطة تقسیم الأجزاء الغربیة من البلاد بدعم من عبد الحمید دبیبة. فی غضون ذلک ، فإن الوضع فی طرابلس خاص بسبب دعم الآلاف من سکانها من دبیبة. على عکس موافقات ودعم حکومة فتحی باشاغا فی المناطق الشرقیة من البلاد ، لذلک ، مع بدایة التهدیدات بدخول الحرب الأهلیة ، رفضت الکتیبة 65 والجماعات المسلحة الموجودة فی مصراتة انتخاب باشاغا رئیساً للوزراء للحکومة الشرعیة فی لیبیا وعلى صعید آخر ، دعمت 118 کتیبة مسلحة انتخابات حکومة باشاغا بإصدار بیان. وبناءً على ذلک ، یؤکد التقریر أن الانقسام لا یمکن أن یکون حلاً مناسباً للأزمة اللیبیة ، لأن حکومة دبیبة تفتقر إلى الشرعیة اللازمة وتتصرف خارج الإطار القانونی. لکنها تحظى بدعم دولی فی حال منع حکومة باشاغا ، التی تحظى بدعم کامل من البرلمان اللیبی وبدعم من الشعب ، من دخول العاصمة. لذلک فإن أفق الحل السیاسی أمام الشعب اللیبی لا یجد موضوعیة خارجیة.

 الآن ، وعلى الرغم من هذا الوضع بسبب جشع الفاعلین الغربیین ، فلا شک أن الخلافات الداخلیة تتفاقم وضغوط القوى الأجنبیة حسب مصالح ومصالح کل طرف یتسبب فی تضاعف حالة الأزمة الداخلیة فی هذا البلد، أن تبتعد لیبیا عن حالة التسویة بین الفاعلین الداخلیین ، الأمر الذی یؤدی إلى اشتداد الأزمة فی جیران المغرب العربی والمنطقة. القضیة التی لن تهدد البلاد إلا بالانقسام بین حکومتها الشرقیة والغربیة وتداعیاتها الأمنیة والسیاسیة والاقتصادیة وستواجه مستقبل لیبیا بأزمة حکم وحرب على الموارد الطبیعیة وتهدید للوحدة الوطنیة.

وفی الوقت نفسه ، فإن نهج ج.ا. جاء رد إیران على الأزمة اللیبیة نتیجة الإرادة القویة لأبناء هذا البلد فی محاربة الاستعمار والقتال على أساس الوحدة الوطنیة والحفاظ على الاستقلال والاعتدال فی الدین وتجنب التطرف الإسلامی، لذلک ، لا شک أن العزیمة والإرادة الوطنیة للشعب اللیبی ، کما شهدنا مواکبةً لمقاومة الشعب الفلسطینی المظلوم ، ستکون قادرة على محاربة أصل النهب الغربی من خلال انتشار العنف و تقسیم لیبیا إلى حکومات شرقیة وغربیة.

مجتبی فردوسی بور، مدیر قسم دراسات غرب آسیا وشمال إفریقیا

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است