المشاکل البیئیة ومستقبل الأمن الإقلیمی

فی الأسابیع الماضیة ، إلى جانب القضایا السیاسیة التی نوقشت بشدة فی الأوساط الإخباریة ، أصبحت حدة التوتر أیضاً موضوع تحلیل من قبل العدید من وسائل الإعلام ووکالات الأنباء؛ إنها قضیة لیست محلیة فحسب ، بل إنها مشکلة على ما یبدو تعانی منها جمیع أنحاء العالم من أمریکا الشمالیة إلى أوروبا الغربیة وبالطبع شرق وغرب آسیا.
11 محرم 1445
رویت 1044
محمد مهدی مظاهری

فی الأسابیع الماضیة ، إلى جانب القضایا السیاسیة التی نوقشت بشدة فی الأوساط الإخباریة ، أصبحت حدة التوتر أیضاً موضوع تحلیل من قبل العدید من وسائل الإعلام ووکالات الأنباء؛ إنها قضیة لیست محلیة فحسب ، بل إنها مشکلة على ما یبدو تعانی منها جمیع أنحاء العالم من أمریکا الشمالیة إلى أوروبا الغربیة وبالطبع شرق وغرب آسیا.

 فی نفس الوقت الذی ترتفع فیه درجات الحرارة فی أجزاء کثیرة من العالم ، تم الإبلاغ عن العدید من الأخبار حول حرائق الغابات والأمطار الغزیرة والفیضانات والانهیارات الأرضیة فی بلدان مختلفة. ومن بین هذه الحالات حرائق الغابات فی کندا وسویسرا ، والأمطار الغزیرة والانهیارات الأرضیة فی کوریا الجنوبیة ، وإعصار تالیم فی جنوب الصین وفیتنام؛ الکوارث الطبیعیة والأزمات التی رأینا أمثلة مریرة فی إیران فی السنوات الماضیة ، أسبابها کلها تغیرات مناخیة وازدیاد درجة حرارة الأرض ، ووفقاً لتقدیرات العلماء وتحذیراتهم ، بسبب استمرار هذه التغیرات ، ینبغی أن نستمر فی توقع المزید من الحوادث.

 بناءً على ذلک ، فإن المنطقة التی تقع فیها إیران ، أی منطقة غرب آسیا ، تواجه أیضاً العدید من التحدیات البیئیة ؛ مشاکل مثل الحد من التنوع البیولوجی ، وفقدان الأنواع الحیویة وتدمیر النظم البیئیة الطبیعیة ، والاستغلال المفرط للموارد الطبیعیة ، وتلوث الهواء والماء ، وتغیر المناخ وتغییر نمط استخدام الموارد الطبیعیة. یمکن أن یکون لهذه التحدیات آثار خطیرة على البیئة والاقتصاد والصحة لسکان المنطقة وتهدد أمن هذه المنطقة المتوترة من زاویة جدیدة. بشکل عام ، تغیر المناخ فی منطقة غرب آسیا له تأثیرات متعددة ، بعض منها مذکور هنا: 

  1. فی البعد الاقتصادی ، یمکن أن یؤثر تغیر المناخ بشکل مباشر على عملیة إنتاج المنتجات الزراعیة. بسبب مناخها الجاف وشبه الجاف ، تعتمد منطقة غرب آسیا بشکل کبیر على الموارد المائیة. قد یؤدی ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض هطول الأمطار والتغیر فی أنماط هطول الأمطار إلى تقلیل قدرة الری والزراعة فی هذه المنطقة. یمکن أن تؤدی هذه القضیة إلى انخفاض فی إنتاج المنتجات الزراعیة ، ونتیجة لذلک یکون لها آثار سلبیة على الازدهار الاقتصادی لدول منطقة غرب آسیا. کما أن الانخفاض فی إنتاج المنتجات الزراعیة قد یزید الحاجة إلى استیراد المواد الغذائیة ، مما قد یکون له تأثیر سلبی على معیشة السکان والاکتفاء الذاتی الاقتصادی للمنطقة. 
  1. فی البعد الاجتماعی ، یمکن أن یکون تغیر المناخ عاملاً مفاقماً لأزمة المیاه والجفاف. قد یتسبب انخفاض موارد المیاه العذبة وزیادة معدلات الجفاف فی حدوث توتر وزیادة المنافسة بین البلدان والأعراق فی هذه المنطقة. یمکن أن تؤدی هذه القضیة إلى ظهور صراعات اجتماعیة وإقلیمیة ، ونتیجة لتدخل قوى خارج إقلیمیة کبیرة ، فإن لها تأثیرات خطیرة على میزان القوى فی المنطقة. کذلک ، یمکن أن یکون تقلیص الموارد المائیة عاملاً جدیداً لهجرة أجزاء من السکان إلى مناطق أخرى لتلبیة الاحتیاجات المائیة والهروب من الجفاف ، الذی له أیضاً آثار دیموغرافیة واجتماعیة کبیرة. 
  1. فی البعد السیاسی ، یمکن أن یعمل تغیر المناخ کعامل مؤثر على العلاقات الدولیة لمنطقة غرب آسیا. یمکن أن یؤدی التنافس على الموارد المائیة إلى مزید من التوترات والصراعات بین البلدان. کما مع الانخفاض المتزاید فی الموارد المائیة ، یمکن استخدام هذه الموارد تدریجیاً کعامل للعقوبات والضغط السیاسی فی العلاقات الثنائیة والمتعددة الأطراف بین البلدان. یمکن أن تؤدی هذه القضایا إلى تغییرات فی دینامیات القوة وتأثیر البلدان فی المنطقة. 

کل ما سبق ینطبق على إیران على المستوى المحلی أیضاً. یؤدی انخفاض هطول الأمطار ، والجفاف المتکرر ، وارتفاع درجات الحرارة ، وتغیر أنماط هطول الأمطار ، والتغیرات المناخیة الأخرى إلى تفاقم المشاکل البیئیة. هذه المشاکل فی البلاد لها عواقب سیاسیة واقتصادیة وأمنیة خطیرة و ویمکن أن یسبب مشاکل للحکم الرشید على الساحة الداخلیة والقدرة التفاوضیة للدولة على الساحة الإقلیمیة للأسباب التالیة: 

  1. یمکن أن یؤدی تغیر المناخ وانخفاض هطول الأمطار إلى مزید من الانخفاض فی موارد المیاه. هذه القضیة لها تأثیر خطیر على القطاعات الزراعیة والصناعیة فی إیران. کما أن حالات الجفاف المتکررة تقلل من إنتاج المنتجات الزراعیة وتزید من مخاطر نشوب الحرائق والجفاف. انخفاض الموارد المائیة ، وانخفاض إنتاج المنتجات الزراعیة ، ونتیجة لذلک زیادة الفقر ، وانخفاض القوة الشرائیة للناس ، وخاصة المزارعین ومربی الماشیة ، ویؤدی فی النهایة إلى توترات ومنافسات بین المقاطعات ؛ تهدید أصبح أکثر خطورة فی السنوات الأخیرة ، ونشهد کل عام توترات مختلفة بین مواطنی المحافظات المختلفة وممثلیهم فی مجلس النواب حول طریقة توزیع المیاه أو نقلها. لذلک ، فإن المشاکل البیئیة ، مع انخفاض مستوى الإنتاج والأمن الغذائی فی البلاد وخلق العدید من المشاکل الاقتصادیة الداخلیة ، یمکن أن تسبب اضطرابات واحتجاجات شعبیة وتتحدى أمن واستقرار البلاد. 
  1. یمکن أن یؤدی انخفاض مستوى الإنتاج وضعف القطاعین الزراعی والصناعی فی البلاد ونتیجة زیادة تکالیف تصدیر المنتجات الإیرانیة إلى إضعاف مکانة البلاد على الساحة الإقلیمیة وجعل المیزان التجاری الإیرانی مع دول الجوار سلبیًا.
  2. بالإضافة إلى ذلک ، یعد تلوث الهواء أیضًا تحدیًا بیئیًا مهمًا فی إیران ، والذی سیصبح قریبًا مشکلة سیاسیة وأمنیة إذا لم یتم التعامل معها بشکل عقلانی. یتسبب استخدام الوقود الأحفوری والصناعات الملوثة فی تلوث الهواء وزیادة مستوى الجزیئات المحمولة جواً. وقد أدت هذه المشکلة إلى ظهور أمراض الجهاز التنفسی واضطراب نوعیة الحیاة وتقلیص العمر الإنتاجی للسکان الإیرانیین. من ناحیة أخرى ، یؤدی تلوث الهواء إلى ضعف اقتصادی فی البلاد بسبب الإغلاق المتکرر للمراکز الاقتصادیة (للسیطرة على التلوث) وبالطبع انخفاض المستوى الصحی والکفاءة للسکان الإیرانیین ویمکن أن یصبح أحد أسباب تناقص عدد سکان البلاد وزیادة الاحتجاجات الشعبیة وبالطبع إضعاف مکانة إیران على الساحة الإقلیمیة. 

 بناءً على ذلک ، یبدو أن المشاکل البیئیة فی إیران والمنطقة لها القدرة على أن تصبح قضیة أمنیة حادة. ونتیجة لذلک ، تعد إدارة الموارد الطبیعیة وحمایة البیئة فی البلاد ومنطقة غرب آسیا ضرورة حیویة للغایة ؛ أمر یتطلب دراسات ومراجعات علمیة محایدة وتخطیط استراتیجی على الساحة المحلیة وعلى الصعید الإقلیمی ، یتطلب التعاون بین الدول واعتماد سیاسات مشترکة لإدارة الموارد وتغیر المناخ

محمد مهدی مظاهری استاذ جامعی 

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است