نظرة على نتائج تقنیات الثورة الصناعیة الرابعة

حتى الآن ، نظر صناع السیاسة والباحثون فی العلوم الاجتماعیة والعلاقات الدولیة فی جمیع أنحاء العالم إلى التکنولوجیا على أنها قضیة "قطاعیة"، لکن ظهور تقنیات مثل الذکاء الاصطناعی ، والتعلم الآلی ، وإنترنت الأشیاء ، والجیل الخامس والسادس من تکنولوجیا الاتصالات ، وما إلى ذلک ، أصبح أحد أهم تحدیات السیاسة العالمیة، حتى لا یتمکن باحثو العلاقات الدولیة من تجاهله ؛ لذلک ، یعتقد الکثیرون أننا ندخل عصر الثورة الصناعیة الرابعة ، حیث یعد الاضطراب التکنولوجی غیر مسبوق فی الاقتصاد والسیاسة والمجتمع ، وأساساً فی أسالیب الحیاة والعمل والتفاعل.سیحول کل منهما الآخر تماماً.
5 محرم 1445
رویت 1115
مسعود همیانی

حتى الآن ، نظر صناع السیاسة والباحثون فی العلوم الاجتماعیة والعلاقات الدولیة فی جمیع أنحاء العالم إلى التکنولوجیا على أنها قضیة "قطاعیة"، لکن ظهور تقنیات مثل الذکاء الاصطناعی ، والتعلم الآلی ، وإنترنت الأشیاء ، والجیل الخامس والسادس من تکنولوجیا الاتصالات ، وما إلى ذلک ، أصبح أحد أهم تحدیات السیاسة العالمیة، حتى لا یتمکن باحثو العلاقات الدولیة من تجاهله ؛ لذلک ، یعتقد الکثیرون أننا ندخل عصر الثورة الصناعیة الرابعة ، حیث یعد الاضطراب التکنولوجی غیر مسبوق فی الاقتصاد والسیاسة والمجتمع ، وأساساً فی أسالیب الحیاة والعمل والتفاعل.سیحول کل منهما الآخر تماماً.

 فیما یتعلق بأهمیة التکنولوجیا فی العلاقات الدولیة ، لدى اللیبرالیین التقلیدیین نظرة متفائلة للتکنولوجیا فی مسار التطور البشری ، لکنهم یسلطون الضوء على مناقشات مثل تحدید حالة الشخصیة القانونیة والمسؤولیة ومساءلة شرکات التکنولوجیا الکبرى فی المجتمعات المضیفة. یؤمن اللیبرالیون أیضًا بإعادة کتابة العقد الاجتماعی ویصرون على أن العالم یحتاج إلى عقد اجتماعی جدید - عقد اجتماعی رقمی. ینظر اللیبرالیون الجدد مثل روبرت کیوهان وجوزیف نای بتفاؤل إلى الابتکارات التکنولوجیة ، وخاصة تکنولوجیا المعلومات ، کأداة للعولمة الاقتصادیة ، وإنشاء مؤسسات دولیة جدیدة ، وزیادة الاعتماد المتبادل ، وقیادة التغییر فی نهایة المطاف فی النظام الدولی.

الواقعیون یعتبرون التکنولوجیا عملیات اجتماعیة خارجیة أو خارجیة ، ولکن بینما یعتبر الواقعیون التقلیدیون التکنولوجیا أحد الأصول الاستراتیجیة ، یعتقد الواقعیون الجدد مثل والتز أن الابتکارات التکنولوجیة یمکن أن یکون لها تأثیر تحولی على العلاقات الدولیة من خلال تغییر قدرات الحکومات ، ونتیجة لذلک ، توازن القوى فی النظام الدولی. یعتقد روبرت غیلبین أیضًا أن التکنولوجیا هی العامل الرئیسی (إلى جانب النمو المختلف للقوة بین الحکومات) الذی یتسبب فی اختلال التوازن المنهجی؛ لأن الابتکار العسکری أو التکنولوجی یقلل التکلفة ویزید من فوائد الفتح الإقلیمی وبالتالی یشجع التطور العسکری. باختصار ، یعتبر الواقعیون التکنولوجیا کمتغیر مستقل وخارجی یؤثر على الإمکانات الاقتصادیة والعسکریة للدولة ؛  لذلک ، فهی مسؤولة عن التغییر داخل النظام.

من وجهة النظر البنائیة ، تتمتع التکنولوجیا بالقدرة على تغییر دینامیکیات القوة الحالیة بین البلدان ، لأنها تؤثر على المعاییر الاجتماعیة والسیاسیة والاقتصادیة ، کما أنها تغیر مفهوم مفهوم القوة. به على سبیل المثال ، یعتبر ألکسندر وینت العامل التکنولوجی جزءًا من القوى الهیکلیة (أحد القیود المادیة الهامة) التی تحد من تصرفات الحکومات وتشکل هویتها.

 فی المقابل ، یرکز النموذج النقدی على التحدی المستمر المتمثل فی عدم المساواة نتیجة للتکنولوجیات الناشئة والثورة الصناعیة الرابعة. یعتقد أصحاب النظریات النقدیة أن الدول التی لیس لدیها أموال کافیة فی مجال التقنیات الجدیدة قد تکون فی خطر إضعاف قوتها العسکریة والاقتصادیة فی المستقبل.

تنتقد وجهة نظر ما بعد الحداثة الأسالیب المذکورة أعلاه لأنها تعتبر التکنولوجیا عاملاً خارجیًا أو خارج العملیات الاجتماعیة ، وبدلاً من ذلک ، تعتبر التکنولوجیا عاملاً داخلیاً وفیما یتعلق بالعملیات الاجتماعیة ومجالات مثل القوة وعدم المساواة. السبب فی تبنی نهج داخلی تجاه التکنولوجیا هو الدور متعدد الأبعاد للتکنولوجیا فی إحداث التغییرات ، لأن ما بعد الحداثة یعتبرون التکنولوجیا إحدى الطرق الرئیسیة لدراسة کیفیة اکتساب القوة والحفاظ علیها ، وکذلک کیفیة توزیعها و یدیمون عدم المساواة فی المیدان ، فهم یعرفون القضایا الاجتماعیة والاقتصادیة أو قضایا النوع الاجتماعی.

تظهر نتیجة هذا الموضوع أنه لا یزال ، من الناحیة النظریة ، أهمیة تقنیات الثورة الصناعیة الرابعة لم تحظ بالاهتمام المناسب من قبل النماذج النظریة کما ینبغی ، وتعتبر مناقشة هامشیة فی نظریات العلاقات الدولیة. ومع ذلک ، یمکن أن توفر کل من النظریات إطارًا لفهم وکیفیة إدارة العواقب الأمنیة والاقتصادیة والاجتماعیة للتکنولوجیات الجدیدة من خلال تسلیط الضوء على بعض الجوانب المحددة.

 العواقب الجیوسیاسیة والجغرافیة الاقتصادیة

إن أهم نتیجة لظهور تقنیات الثورة الصناعیة الرابعة هو تأثیرها على تغییر سیاسة القوة. من المتوقع أن الثورة الصناعیة الرابعة ستغیر بشکل جذری النمط القدیم للسیاسة الدولیة منذ قرون. على سبیل المثال ، نظرًا لأن البنى التحتیة التقنیة والرقمیة یتم توفیرها من قبل قوتین کبیرتین ، وهما الصین والولایات المتحدة ، أفاد بعض المحللین بإمکانیة ظهور کتلتین تکنولوجیتین بقیادة هذین البلدین فی المستقبل القریب. لذلک ، بما أن البیانات والقدرة على تنظیم المشاریع والاستثمارات الحکومیة والقدرة الحاسوبیة تلعب دورًا رئیسیًا فی عصر الثورة الصناعیة الرابعة ، من المتوقع أن تؤدی التقنیات الناشئة فی النهایة إلى زیادة الفجوة فی النفوذ العسکری والاقتصادی بین هذین البلدین ودول أخرى. ونتیجة لذلک ، یعتقد البعض فی نهایة التعددیة وظهور نادی دول على شکل کتلتین بقیادة الولایات المتحدة والصین فی مجال الجیوتکنولوجیا فی العقد المقبل. فی غضون ذلک ، فإن اللغز الأمنی للبلدان النامیة هو کیفیة تعدیل استراتیجیتها الجیوتقنیة وفقًا لهذه التطورات. بالنسبة لدولة نامیة ، فإن تلقی أی معدات وبنیة تحتیة رقمیة من أی من‌هاتین القوتین العظمیین یعنی تعریض البیانات الأصلیة والأمن القومی للخطر ، لکن الخیار الآخر ، أی عدم اتخاذ أی إجراء ، لا یعطی أی میزة وفی النهایة یزید الفجوة الرقمیة مع القوى المتنافسة.

بالإضافة إلى ذلک ، یعتبر الوصول إلى تقنیات الثورة الصناعیة الرابعة أصلًا استراتیجیًا یؤثر على معادلات القوة والردع. جعلت هذه المشکلة التقنیات الجدیدة أکثر أماناً. على سبیل المثال ، اجتذب الذکاء الاصطناعی انتباه صانعی السیاسة ومحللی الدفاع خاصةً بسبب إمکاناته الهائلة فی قطاع الدفاع لأن الذکاء الاصطناعی یغیر معادلات القوة ویتحدى التفکیر التقلیدی للحد من التسلح وویثیر تساؤلات وشکوک حول الامتثال للقوانین الدولیة الحالیة. لذلک ، من المتوقع إلى جانب التقدم فی الذکاء الاصطناعی ، أن تتضاعف تهدیداته وتحدیاته وفرصه تدریجیاً من وجهة نظر الأمن القومی.

 الآثار المترتبة على تحدید الأسلحة التقلیدیة

من منظور الحد من التسلح ، یتساءل الباحثون عما إذا کانت التقنیات الناشئة ، وخاصة الذکاء الاصطناعی فی أنظمة الأسلحة ، ستقلل من عتبة استخدام القوة فی العلاقات الدولیة؟ هل یؤدی إلى تفاقم عدم الاستقرار الاستراتیجی؟  وهل ستخلق سباقات تسلح جدیدة وتمکین الجهات الفاعلة غیر الحکومیة أم لا؟

على سبیل المثال ، بینما کانت المناقشات أثناء الحرب الباردة تتمحور ذات مرة حول کیفیة دعم نظام أسلحة إستراتیجیة معین أو تقویض استقرار الضربة الأولى ومعادلة الدفاع والهجوم ، الیوم ، ومع ذلک ، فإن إضافة قدرات الذکاء الاصطناعی إلى مرکبات الإطلاق التی تفوق سرعتها سرعة الصوت من قبل إحدى الدول الرائدة فی تکنولوجیا الذکاء الاصطناعی یمکن أن یضعف الاستقرار الاستراتیجی أو یعید الردع المستدام من خلال اختراق أنظمة الدفاع الصاروخی للخصم.

فی هذه الحالة ، تکمن المشکلة فی أن خبراء نزع السلاح والحد من التسلح معتادون حتى الآن على التعامل مع الأسلحة التقلیدیة مثل الدبابات والطائرات والصواریخ ، ولیس مع البیانات والخوارزمیات. وقد تمت متابعة المفاوضات فی هذا الصدد بوتیرة بطیئة وأثناء عملیة تستغرق وقتًا طویلاً مع الشرکاء ، وقد سعوا فی الغالب إلى تطبیق القوانین وأنظمة التحقق المتطفلة. فی المقابل ، الأنظمة الأوتوماتیکیة والذکیة لیست مناسبة لهذا الشکل من التحکم فی الأسلحة.

بسبب المشاکل المذکورة أعلاه ، یعتقد البعض أن مناهج التفاوض متعددة الأطراف القائمة على الإجماع غیر قابلة للتطبیق فی عالم به أخطاء سیاسیة واقتصادیة وأیدیولوجیة بین البلدان وبالنظر إلى العواقب المدمرة والسریعة للتکنولوجیات الناشئة ، نحتاج إلى إجراء سریع لإدارة التحدیات التی تتجاوز إصدار الإعلانات الأخلاقیة. لذلک ، وفقاً لسرعة تطویر التقنیات الناشئة ، فإن المنظمات مثل الأمم المتحدة بطیئة للغایة وغیر کفؤة ، وبما أنها متحیزة سیاسیاً ، فلا یمکن أن یکون لها تأثیر کبیر.

بالإضافة إلى ذلک ، من المتوقع أن یتم مراجعة أنظمة التجارة وسلاسل التورید العالمیة بما یتماشى مع مخاوف الأمن القومی نتیجة للتکنولوجیات الناشئة ؛ لأن تدفقات البیانات ورأس المال البشری عبر الحدود تعتبر نقاط ضعف. لذلک ، فی المستقبل ، قد تخضع التجارة الدولیة للامتثال للوائح حمایة البیانات العامة.

بالنظر إلى هذه الحالات فی عصر الثورة الصناعیة الرابعة ، فإن نقطة الانطلاق المناسبة للتعامل مع التبعات الأمنیة للاضطراب التکنولوجی هی القبول أولاً بعدم وجود حل سریع ، لأن الدوافع الاقتصادیة والسیاسیة والأمنیة لانتشار هذه المجموعة من التقنیات فهی قویة جداً فی قضایا الأمان بحیث لا یمکنها التراجع عنها.

 کما یجب أن تقبل المجتمعات الإستراتیجیة أن الثورة الصناعیة الرابعة لا یمکن أن یقودها المبرمجون وحدهم. لا یمکن أن تتعلق تداعیاته الأمنیة بالدبلوماسیین والجنود والمحامین فقط. نظراً للتأثیر الهائل الذی یمکن أن تحدثه شرکات التکنولوجیا الناشئة على المجتمع ، یجب أن یکون هذا مصدر قلق للجمیع. لذلک ، یجب توفیر آلیة یمکن من خلالها لمجموعة واسعة من الجهات الفاعلة على المستویین الوطنی والدولی والشرکات والشرکات والمواطنین العادیین ممارسة آرائهم ومصالحهم بشأن مستقبل حوکمة التقنیات الناشئة.

مسعود همیانی، خبیر فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

   "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است