قمة الناتو والمقامرة الأوکرانیة المعقدة

فی العقد الثانی من الألفیة الثالثة ، أصبح توسع الناتو باتجاه الشرق أحد التحدیات الحاسمة فی العلاقات بین روسیا والغرب. کان أحد أسباب الإعلان عن العملیات الخاصة للجیش الروسی فی أوکرانیا هو منع هذا البلد المجاور من الانضمام إلى الهیاکل الأوروبیة الأطلسیة. لکن الأزمة فی أوکرانیا تسببت فی طلب غیر متوقع لعضویة دولتین شمالیتین أخریین (فنلندا والنرویج) فی حلف شمال الأطلسی ، واکتملت عملیة عضویة البلدین فی قمة فیلنیوس الأخیرة.
29 ذو الحجة 1444
رویت 1243
علی‏ بمان اقبالی زارتش

فی العقد الثانی من الألفیة الثالثة ، أصبح توسع الناتو باتجاه الشرق أحد التحدیات الحاسمة فی العلاقات بین روسیا والغرب. کان أحد أسباب الإعلان عن العملیات الخاصة للجیش الروسی فی أوکرانیا هو منع هذا البلد المجاور من الانضمام إلى الهیاکل الأوروبیة الأطلسیة. لکن الأزمة فی أوکرانیا تسببت فی طلب غیر متوقع لعضویة دولتین شمالیتین أخریین (فنلندا والنرویج) فی حلف شمال الأطلسی ، واکتملت عملیة عضویة البلدین فی قمة فیلنیوس الأخیرة.

بینما مضى أکثر من 16 شهرًا على النزاع فی أوکرانیا ؛  عقد اجتماع رؤساء حلف شمال الأطلسی یومی 12 و 13 دیسمبر 1401 بحضور ینس ستولتنبرغ ، الأمین العام لحلف الناتو وشارک قادة فنلندا والسوید أیضاً فی هذا الاجتماع کدول مدعوة للانضمام إلى هذه المنظمة.  فی قمة فیلنیوس ، بالإضافة إلى الحرب بین روسیا وأوکرانیا ، تنفیذ المفاهیم الإستراتیجیة الجدیدة لحلف الناتو ، وأمن الطاقة ، وحمایة البنیة التحتیة الحیویة ، وجهود الناتو لبناء القدرات وتعزیز المرونة فی جمهوریة مولدوفا ، وجورجیا ، و تمت دراسة البوسنة والهرسک ، وأبعادها المختلفة وفی النهایة صدر بیان یطالب بلادنا بوقف ما یسمى بدعم روسیا فی الحرب مع أوکرانیا.

تهتم الحکومات دائمًا بالدفاع عنها وأمنها ، لأن البیئة الأمنیة الاستراتیجیة الدولیة تتغیر باستمرار نتیجة تعقید التفاعل والترابط بین الظواهر والعملیات الاجتماعیة والاقتصادیة والسیاسیة والعسکریة والدیموغرافیة والبیئیة فی العالم، لذلک ، من خلال استخدام الموارد البشریة والمادیة والمالیة والمعلوماتیة المتاحة لکل فرد بشکل جماعی ، فی هذا الصدد ، یعتبر الاتحاد الأوروبی مثالاً ، کمؤسسة دولیة سیاسیة اقتصادیة لها سیاسة أمنیة ودفاعیة خاصة بها.

فی هذا الموقف ، لا یخفى على أحد أن الحرب بین روسیا وأوکرانیا قد ساهمت فی تماسک الناتو ، ویعتبر الجناح الشرقی لحلف الناتو أن أمنه یعتمد أکثر من أی وقت مضى على الدور الذی تلعبه الولایات المتحدة المتمرکز حول الناتو وهم یرون فی قمة فیلنیوس فرصة جدیدة لتقییم الوضع الأخیر فی أوکرانیا والحاجة إلى تعزیز قوات المنظمة فی منطقة البحر الأسود.

لذلک ، رکز قادة دول الناتو فی هذه القمة على تحالف دول الحلف لتکییف الحلف مع الواقع الجدید على النحو المحدد فی المفهوم الاستراتیجی الجدید المعتمد فی مدرید، حیث تعتبر روسیا أهم تهدید لأمن الیورو الأطلسی ، فقد أعادت التأکید على الأولویة السیاسیة والأمنیة والأهمیة الاستراتیجیة للبحر الأسود.

یبدو أن العملیات الروسیة الخاصة فی أوکرانیا مرتبطة بأهداف أمریکا المعقدة فی أوروبا فی أبعاد توسع الناتو نحو الشرق.  وقد ساعد الاعتماد الدفاعی والأمنی الأکبر للقارة الخضراء على أمریکا وخاصة تعزیز النزعة العسکریة مع تطویر الصناعات العسکریة الغربیة. لذلک ، ستستمر الحرب فی أوکرانیا بدعم کامل من الغرب لکییف حتى یتم تحدید الأهداف التوسعیة لمحور واشنطن ولندن . بطبیعة الحال ، فاجأ زیلینسکی أکثر من غیره عدم قدرة قادة الناتو على توفیر جدول زمنی محدد لانضمام أوکرانیا إلى هذا التحالف.

قال قادة الناتو فی بیان قمة تمت صیاغته بعنایة ، إننا سنکون فی وضع یسمح لنا بدعوة أوکرانیا للانضمام إلى الحلف إذا وافق الحلفاء وتم استیفاء الشروط. کان أعضاء الناتو راضین عن التصریح بأن هذا کان القاسم المشترک الأدنى الذی وجدته الدول الأعضاء الـ 31 ، حیث أرادت الولایات المتحدة وألمانیا تجنب أی مسؤولیة أو توقعات خاطئة وکان الخبر السار الوحید بالنسبة لأوکرانیا هو أن قادة الناتو وافقوا على إزالة خطة عمل الضم من مسار أوکرانیا.

مساء الثلاثاء ، أعرب فولودیمیر زیلینسکی ، فی خطاب ألقاه فی وسط فیلنیوس ، عن خیبة أمله للجمهور لعدم دعوة أوکرانیا للانضمام إلى الناتو وتساءل: "هل هذه أمنیة أکثر من اللازم؟ الیوم ، بإیمان بالقرار ، وإیمان بالشرکاء ، وإیمان بحلف الناتو القوی ، وحلف الناتو الذی لا یتردد ، ولا یضیع الوقت ، ولا ینظر إلى أی معتدین. "

 جاء التحول فی لهجة الرئیس الأوکرانی بعد أن أشار بعض أقرب حلفاء کییف إلى أن انتقاداته العلنیة ذهبت بعیداً. ومع ذلک ، قمع زیلینسکی غضبه من عدم وجود جدول زمنی للانضمام ، قائلاً إن نتائج القمة کانت جیدة بشکل عام ورحب بالإعلانات المتنوعة حول المساعدات العسکریة الجدیدة من الحلفاء الغربیین. جاء أحد هذه الإعلانات من مجموعة السبع ، التی أعلنت أنها تحاول إضفاء الطابع الرسمی على دعمها المستمر لأوکرانیا. وتعد الالتزامات الأمنیة تجاه أوکرانیا جزءاً من استراتیجیة طویلة الأجل لدعم کییف.

 

لیس سرا أنه بعد اجتماع فیلنیوس ، سیکون التحدی هو اتخاذ خطوات مستمرة للوفاء بالوعود. على وجه الخصوص ، یرید أعضاء الجناح الشرقی لحلف الناتو تجنب ارتکاب الخطأ نفسه الذی حدث بعد اجتماع بوخارست فی عام 2008 ، عندما قیل لأول مرة أن أوکرانیا ستصبح عضواً فی الناتو ولم  یتم متابعتها. ومع ذلک ، هناک خوف من أنه عند بدء المفاوضات مع روسیا ووضع الناتو على طاولة مفاوضات روسیا وأوکرانیا والغرب کوسیلة للمصالحة ؛  لا تتابع مرة أخرى.

بالطبع ، أکد الأمین العام لحلف الناتو ینس ستولتنبرغ مجددًا أن المفاوضات لحل النزاع فی أوکرانیا لن تتم إلا عندما تکون أوکرانیا مستعدة للتفاوض ، وکما قلت مرات عدیدة - لا شیء بخصوص هذه الأزمة بدون أوکرانیا.

على أی حال ، یجب اعتبار عملیة روسیا الخاصة فی أوکرانیا نهایة حلم الاستقلال الدفاعی والأمنی الأوروبی ، الذی غیر الموازین بشکل حاسم بین القادة الأوروبیین لصالح الفصیل الموالی للأطلسی. الیوم ، أجبر الجناح الشرقی لحلف الناتو على الأقل دول أوروبا الوسطى والشرقیة وحتى دول الشمال الأوروبی المحایدة تمامًا على رفع العلم الأمریکی بشکل أکبر بشأن الحاجة إلى تعزیز التفاعل مع الناتو. إن ترکیز هذه الدول واتجاهها الجاد لتحدیث المعدات العسکریة بالمعدات الأمریکیة أمر ملموس وکان عمل موسکو فی أوکرانیا هو الخیار الأفضل لإلقاء أوروبا فی حضن أمریکا من وجهة نظر دفاعیة وأمنیة وإنقاذ الناتو من الموت الدماغی.

یشیر تقدیم تقییم فی هذا المجال فی الغالب إلى کیفیة انتهاء الأزمة الأوکرانیة وعودة روسیا إلى مرحلة إحیاء العلاقات وإعادة بناء العلاقات مع الغرب وأوروبا. بالطبع ، بدأت جهود الأطراف لإنهاء الصراع من خلال التفاوض والحوار ، لکن ختامها مشروط بإرادة القادة السیاسیین لکلا الجانبین ، وخاصة بوتین وزیلینسکی.

 علی بمان إقبالی زارتش ، خبیر أول فی أوراسیا

    "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است