مؤتمر "دبلوماسیة المقاومة: إعزاز المهندس الراحل حسین شیخ الإسلام"

مؤتمر دبلوماسیة المقاومة: تکریم و إعزاز ذکرى المرحوم المهندس حسین شیخ الاسلام بحضور وزیر الخارجیة حسین امیر عبداللهیان و وزراء ونواب وزراء سابقین بوزارة الخارجیة والعدید من الشخصیات الداخلیة والخارجیة ، عقد یوم الثلاثاء الموافق ۷ مارس ۲۰۲۳ فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة. فی هذا المؤتمر ، تلا ممثلوهم فی الاجتماع رسالتی السید حسن نصر الله ، الأمین العام لحزب الله فی لبنان ، ووزیر خارجیة سوریا فیصل المقداد.
15 شعبان 1444
رویت 1170

مؤتمر دبلوماسیة المقاومة: تکریم و إعزاز ذکرى المرحوم المهندس حسین شیخ الاسلام بحضور وزیر الخارجیة حسین امیر عبداللهیان و وزراء ونواب وزراء سابقین بوزارة الخارجیة والعدید من الشخصیات الداخلیة والخارجیة ، عقد یوم الثلاثاء الموافق 7 مارس 2023 فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة. فی هذا المؤتمر ، تلا ممثلوهم فی الاجتماع رسالتی السید حسن نصر الله ، الأمین العام لحزب الله فی لبنان ، ووزیر خارجیة سوریا فیصل المقداد.

وفی بدایة اللقاء قال السید محمد حسن شیخ الاسلامی رئیس مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة: منذ العام الماضی ، تمکن مرکز الدراسات السیاسیة من تصمیم مؤتمر بمناسبة دبلوماسیة المقاومة. وقد أقیم العام الماضی بمناسبة ذکرى الشهید الفریق الرکن الحاج قاسم سلیمانی. وقد أقیم هذا العام على ذکرى الدبلوماسی الراحل السید شیخ الإسلام. وبخصوص خصائص شیخ الإسلام الراحل ، وصفه بأنه مهندس مقاومة ومدیر جهادی ودبلوماسی ثوری ضحى بحیاته لنشر مثله العلیا وتعمیمها.

وعبر وزیر خارجیة جمهوریة إیران الإسلامیة ، حسین أمیرآبد اللهیان ، عن امتنانه للحاضرین فی الاجتماع ، وأعرب عن تعازیه لأسرة شیخ الإسلام؛ تشرفت بکونی طالبه عام 1371 ، عندما دخلت وزارة الخارجیة ، کان النائب العربی والأفریقی. وزیر الخارجیة لسمات شخصیة حسین شیخ الإسلام ، لأشیاء مثل الإیمان بصغر العالم والإبداع والاستشارة والاعتماد على الحکمة الجماعیة، التواضع والکرامة والولایة والإیمان العمیق بثوابت الثورة الإسلامیة ، والإدارة الجهادیة الحاسمة والمخلصة ، والاهتمام بتوظیف وتدریب الکوادر البشریة الملتزمة والخبیرة ، والمؤمنة والثوریة ، والشاملة ، والمنهجیة العابرة للفصائل ، الإخلاص المثالی والتقوى الفکریة والعملیة ، الإخلاص العمیق للأئمة الطاهرین ، القلب العمیق والتفانی الشخصی للإمام رحال والمرشد الأعلى.

وأضاف وزیر الخارجیة: لن نتراجع عن قضیة فلسطین والمقاومة. کما کرس أخونا العزیز حسین شیخ الإسلام حیاته لمقاومة القدس الشریف وحریتها بتوجیه حکیم من المرشد الأعلى حتى قیام دولة فلسطینیة موحدة على امتداد الأرض الفلسطینیة تکون القدس الشریف لها. رأس المال ، کل هذا انطلاقا من هذا الالتزام والحرکة والنیة التی سعى إلیها السید شیخ الإسلام ، وسنظل ملتزمین و متمسکین، و صرح ایضاً؛ إن جمهوریة إیران الإسلامیة ثابتة على طریق الدبلوماسیة والتفاوض. مع الحفاظ على المصالح الوطنیة للبلاد ، نواصل جهودنا لاختتام المفاوضات التی انخرطنا فیها منذ أشهر ، والتوصل إلى اتفاق یتماشى مع المصالح الوطنیة للبلاد هو أحد الواجبات المتأصلة التی نتابعها الیوم فی النظام الدبلوماسی.

اعتبر السید متکی ، وزیر الخارجیة الأسبق ، أثناء تعداده لصفات وسمات الدبلوماسی الثوری ، أن شیخ الإسلام هو مرآة دبلوماسی ثوری وأضاف: لقد وقف شیخ الإسلام على الدوام مع الحق وحارب الخطأ فی المواجهة بین الصواب والخطأ ، وکان مثالاً واضحًا على التداخل بین المجال والدبلوماسیة.

وقال علی أکبر صالحی وزیر الخارجیة الأسبق أثناء تکریمه لذکرى شیخ الإسلام الراحل: کان شیخ الإسلام من أکثر المعماریین فاعلیة فی بناء حصن قوی للمقاومة فی المنطقة ، والذی کان حامی الأمن الجماعی لدول المنطقة وإیران. وأضاف: لیس من السهل الحدیث عن هذا الشخص.  صنع شیخ الإسلام ملکه.  لم یرد ذکر اسمه وکانت حیاته کلها خدمة.

واستکمالاً للاجتماع ، تلا ممثله فی الاجتماع رسالة السید حسن نصر الله أمین عام حزب الله اللبنانی إلى هذا المؤتمر. وکتب فی جزء من هذه الرسالة: "فی تجمع ذکرى أخینا العزیز الحاج حسین شیخ الإسلام صلى الله علیه وسلم ، نکرم ذکرى رجل الثورة والوطن، دبلوماسی ثوری ومقاتل یتبع خط الإمام. رجل کدبلوماسی حمل رسالة الجمهوریة الإسلامیة، دبلوماسی عکست مواقف الجمهوریة الإسلامیة الداعمة لمثل الأمة العادلة ، بما فی ذلک فلسطین ولبنان والعراق وسوریا وکل أمة مظلومة هوجمت من قبل قوى الغطرسة والهیمنة، عبّر عن صورة بلاده فی صورة عقیدة إنسانیة ، هکذا عرفناه فی الدول العربیة.

 

ثم ظهرت بعد ذلک رسائل مصورة لعدد من الشخصیات الإقلیمیة فی جبهة المقاومة ، من بینهم السید عادل عبد المهدی رئیس الوزراء العراقی الأسبق، منیر شفیق المفکر والمقاتل الفلسطینی المعروف وزیاد نخالة الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین.

 

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است