صربیا و کوسوفو نحو حل وسط محتمل - إعادة تنظیم مستقرة فی البلقان

البلقان جزء من القارة الأوروبیة یمکن تقسیمها إلى شرق البلقان وغرب البلقان؛ فی العقدین الماضیین ، أصبحت بعض دول المنطقة أعضاء فی الاتحاد الأوروبی ، وبعضها أعضاء فی الناتو ، وبعضها على وشک الانضمام إلى الناتو أو على وشک الانضمام إلى الاتحاد الأوروبی. منذ الماضی ، کانت البلقان منطقة تعانی من الفوضى والحرب الأهلیة والصراعات المختلفة.
12 رمضان 1444
رویت 1142
علی‏ بمان اقبالی زارتش

البلقان جزء من القارة الأوروبیة یمکن تقسیمها إلى شرق البلقان وغرب البلقان؛ فی العقدین الماضیین ، أصبحت بعض دول المنطقة أعضاء فی الاتحاد الأوروبی ، وبعضها أعضاء فی الناتو ، وبعضها على وشک الانضمام إلى الناتو أو على وشک الانضمام إلى الاتحاد الأوروبی. منذ الماضی ، کانت البلقان منطقة تعانی من الفوضى والحرب الأهلیة والصراعات المختلفة. فی السنوات الماضیة ، وبالنظر إلى هیکل الترکیبة العرقیة ، أشار الکثیرون إلى أن البلقان عرضة لأن تکون محور الأزمة مقارنة بمناطق العالم الأخرى. العدید من الموارد الطبیعیة والهبة من الله ووجودها على طریق الاتصال السریع بین أوروبا وآسیا کانت دائما بؤرة القوى العظمى. لذلک ، على الأقل منذ بدایة القرن العشرین وحتى الآن ، تم اقتراح هذه النظریة والفرضیة فی الساحة السیاسیة بأن الهیمنة على هذه المنطقة ستؤدی إلى الهیمنة النسبیة على العالم بأسره. ربما تسببت هذه الفرضیة فی بدء حربین عالمیتین فی القرن العشرین من هذه المنطقة. فی نهایة القرن العشرین ، عندما تحررت أوروبا نفسها من العبء الثقیل للشیوعیة والدیکتاتوریة الاشتراکیة المرکزیة ، وقعت فی أزمة فی نفس المنطقة ، التی لم تستطع إدارة هذه الأزمة ، ومن أجل التعامل مع هذه الأزمة وإنهائها. طلبت المساعدة من القوى الخارجیة مثل أمریکا وحلف شمال الأطلسی.  فی الوقت نفسه ، هناک سمة أخرى لهذه المنطقة وهی تنوعها القومی، العرقی والدینی. الجماعات المسیحیة وفئاتها الفرعیة ، البروتستانت والأرثوذکسیة والکاثولیکیة ، والجماعات الإسلامیة ، بما فی ذلک الجماعات السنیة والجماعات العلویة والشیعیة ، وبعبارة أخرى ، الدیانات التوحیدیة ، موجودة أیضاً فی هذه المنطقة. لذلک فإن المکونات العرقیة والدینیة والقومیة والاقتصادیة هی سبب ازدواج أهمیة منطقة البلقان فی المعادلات الإقلیمیة والدولیة. من سمات المسلمین فی البلقان کجزء من أوروبا أنهم من السکان الأصلیین لهذه المنطقة ، وعلى عکس المسلمین فی غرب القارة ، فهم أقلیات مهاجرة. أی فی فرنسا وألمانیا ودول أوروبیة أخرى ، تشیر الإحصائیات وتکوین الأقلیات المسلمة إلى أنهم هاجروا إلى أوروبا بشکل رئیسی من بلدان أخرى ، وأفریقیا ، وآسیا ، بینما فی البلقان ، یُعتبر المسلمون من السکان الأصلیین فی المنطقة. وتاریخ تواجدهم وفق أقوال مختلفة. على الأقل یصل إلى القرنین الخامس عشر والعاشر والحادی عشر المیلادیین. هذه سمة مهمة جداً للمسلمین فی هذه المنطقة.  بعبارة أخرى ، منذ العصور الوسطى فصاعدًا ، نظراً لعدد الأزمات وتنوعها فی هذه المنطقة ، لم تکن هناک حرکة هجومیة أو انتفاضة أو ضرب من قبل المسلمین ضد مجموعات أخرى ، بینما کان العکس هو الصحیح.

یواجه غرب البلقان الآن تحدیات اقتصادیة واجتماعیة وسیاسیة وعسکریة. حالة السیاسة الداخلیة والاقتصاد الضعیف لدول غرب البلقان حالت دون توسع الاتحاد الأوروبی إلى هذه المنطقة لفترة طویلة. فی الوقت نفسه ، أصبحت هذه المنطقة مکاناً للمنافسة بین روسیا والغرب ، ویبذل الغربیون ، فی شکل الاتحاد الأوروبی ومنظمة حلف شمال الأطلسی ، جهودًا مکثفة لجلب دول غرب البلقان إلى المعسکر من الغرب. من ناحیة أخرى ، تحاول روسیا منع دول هذه المنطقة من الانضمام إلى الناتو بینما تعارض وجود الغرب وتأثیره. تحاول بروکسل منذ فترة طویلة إبرام اتفاق مکتوب بین صربیا وکوسوفو ، وبعد بدء العملیات الروسیة الخاصة فی أوکرانیا ، تضاعفت هذه الجهود وفی هذا الصدد ، من المقرر أن یجتمع زعماء الجانبین فی مقدونیا الشمالیة ، حیث من المتوقع أن یوقع أعداء الحرب السابقون اتفاقیة مع وساطة من الاتحاد الأوروبی لتطبیع علاقاتهم وطی صفحة التوترات الحدودیة.

 والسؤال المهم الآن هو ما إذا کانت الاتفاقیة المکونة من 11 مادة التی تم التوصل إلیها فی بروکسل الشهر الماضی وتحظى بتأیید ألمانیا وفرنسا والولایات المتحدة یمکن أن تبشر بفصل جدید فی تطور الاستقرار فی غرب البلقان..؟!!! ولا یخفى على أحد أن نجاح هذه العملیة مرهون بالزعیمین ، رئیس وزراء کوسوفو ألبین کورتی والرئیس الصربی ألکسندر فوتشیتش وهی فی الحقیقة مسؤولیة صعبة بالنظر إلى وجود أحزاب وتیارات قومیة على الجانبین بالنسبة للقادة المذکورین الذین یریدون الوصول إلى نتیجة فی اجتماع سکوبی. وقال کورتی "سأذهب إلى مقدونیا الشمالیة مرة أخرى بحسن نیة لتطبیع العلاقات بین کوسوفو وصربیا". "کوسوفو دولة طبیعیة ، لکن لیس لدیها علاقات طبیعیة مع صربیا". القضیة المهمة هی أن الاتفاقیة المطروحة على الطاولة تشیر إلى أن کلا الجانبین یحترم سلامة أراضی کل منهما ویعترف بالوثائق والرموز الوطنیة لکل منهما ، بما فی ذلک لوحات ترخیص السیارات ، التی کانت نقطة مضیئة فی الأشهر الأخیرة. والأهم من ذلک أنها لا تجبر صربیا على الاعتراف بکوسوفو کدولة مستقلة ، لکنها تمنع بلغراد من منع أو تشجیع الآخرین على منع بریشتینا من الانضمام إلى المنظمات الدولیة والاتحاد الأوروبی. من ناحیة أخرى ، قال میز فوتشیتش رداً على سؤال حول نجاح المفاوضات: "لا أتحدث کثیراً عن الخطوط الحمراء. إذا تحدثت کثیراً عن الخطوط الحمراء ، فلن تکون هناک قابلیة للتفاوض وسیصر الطرف الآخر على خطوطه الحمراء. والأهم من ذلک مناقشة القضیة بشکل صحیح ، أی مضاعفة الجهود لإیجاد حلول وسط.

تتمتع شبه جزیرة البلقان ، المحاطة بالبحر الأدریاتیکی وبحر إیجه والبحر الأسود من حیث القوة البحریة ، ومع القدرة على ربط شمال وجنوب أوروبا من بحر البلطیق إلى البحر الأبیض المتوسط عن طریق القوة البریة ، بمیزة خاصة أهمیة جیوسیاسیة ، وصربیا تقع فی جنوب شرق أوروبا وفی قلب شبه جزیرة البلقان یربط شرق وغرب أوروبا. کان ألکساندروفیتش قد شدد فی السابق على الحیاد العسکری للبلاد فی النزاعات الإقلیمیة وقال إن هذه الجمهوریة على ما یبدو هی الدولة الوحیدة فی منطقة غرب البلقان التی لدیها مثل هذه النیة وتزایدت الاستفزازات فی المنطقة. على الرغم من العلاقات الوثیقة بین صربیا وروسیا ، خاصة فی الأبعاد الدفاعیة والعسکریة ، فضلاً عن الروابط التاریخیة والثقافیة والدینیة الطویلة الأمد بسبب الطبیعة المسیحیة السلافیة والأرثوذکسیة لکلا البلدین ، ولکن بسبب التطورات الجدیدة والوقائع الخارجیة وتوصلت السلطات الصربیة إلى هذه المجموعة إلى استنتاج مفاده أنه ینبغی تحدید مستقبل بلادهم فی التقارب مع الاتحاد الأوروبی وانضمامه ، دون رغبة بلغراد فی أن تصبح عضواً فی الناتو.

إن إحدى أهم القضایا المثیرة للجدل فی هذا الاتفاق المحتمل هی منح مستوى من الحکم الذاتی للطائفة الصربیة التی تعیش فی کوسوفو ، والذی یبدو أن کلا الجانبین یفسره بطرق مختلفة للغایة. وفقًا لفوتشیتش ، فإن الحکم الذاتی یعنی إنشاء مجموعة من البلدیات الصربیة فی کوسوفو تعمل بشکل منفصل مع سلطاتها التنفیذیة الخاصة.  تمت الموافقة على هذه المؤسسة فی عام 2013 لکن المحکمة العلیا فی کوسوفو أعلنت لاحقاً عدم دستوریتها. ویؤکد رئیس صربیا أن "الهدف النهائی هو أن یعیش الألبان والصرب فی کوسوفو والألبان والصرب فی المنطقة کلها معًا ویعیشون بشکل أفضل ویحترموا بعضهم البعض. "الآن أنا أصر على المصالحة ، المصالحة الحقیقیة ، لا أحاول دائما إذلال الطرف الآخر ، ولکن أحاول إیجاد حل وسط لکلیهما."

 وفی الوقت نفسه ، فإن رئیس وزراء کوسوفو لدیه موقف متشدد ویقول: "لن یتم إنشاء کیان أحادی العرق تحت إشرافه. لأننی هنا کرئیس وزراء لجمیع المواطنین ، بغض النظر عن الجنسیة أو الهویة الوطنیة أو العرق أو الخلفیة الدینیة. لذلک أرید إرضاء جمیع المواطنین حسب حقوقهم واحتیاجاتهم وطلباتهم. لکن الحلول أحادیة العرق غیر ممکنة بسبب قوانین جمهوریتنا الدیمقراطیة و أضاف أیضاً: "یمکننا التحرک نحو التقارب فی الاتحاد الأوروبی من خلال احترام کل شخص ، بغض النظر عن خلفیته ، وکذلک مراعاة خصائصه العرقیة والثقافیة".

 المستخلص :

 على أی حال ، فی القرن الحادی والعشرین ، اکتسبت التطورات الدولیة الکثیر من السرعة ، وفی خضم الأزمة الأوکرانیة المدمرة ، هناک دول وقادة سیاسیون ناجحون استفادوا من جمیع مکونات الرشاقة والدینامیکیة فی اتخاذ قراراتهم. ولدیهم القدرة اللازمة للاستفادة من تغییر طفیف فی الإستراتیجیة واختیار مجموعة متنوعة من التکتیکات الضروریة بناءً على المصالح الوطنیة الرئیسیة والمحددة لبلدهم ، حتى یتمکنوا من مواجهة التحدیات بشکل صحیح فی غرب البلقان ، والتی کانت دائمًا موضوع التنافس بین الغرب وروسیا فی هذه المنطقة، یجب الإدارة وتجنب المساومة.

 علی بمان إقبالی زارتش ، خبیر فی أوراسیا

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است