تقارب المصالح الإیرانیة ـ السعودیة ـ الصینیة فی الاستقرار الإقلیمی

تعتبر إعادة العلاقات الدبلوماسیة بین جمهوریة إیران الإسلامیة والمملکة العربیة السعودیة حدثًا من صنع المستقبل فی منطقة غرب آسیا ، مما سیؤدی إلى الاستقرار الإقلیمی وتقلیل التدخلات السلبیة من قبل القوى الأجنبیة.
21 شعبان 1444
رویت 754
سید محمد حسینی

تعتبر إعادة العلاقات الدبلوماسیة بین جمهوریة إیران الإسلامیة والمملکة العربیة السعودیة حدثًا من صنع المستقبل فی منطقة غرب آسیا ، مما سیؤدی إلى الاستقرار الإقلیمی وتقلیل التدخلات السلبیة من قبل القوى الأجنبیة.  ستکون هذه العلاقات جوهر تشکیل نظام إقلیمی داخلی على المدى الطویل.  تظهر مراجعة التطورات الأخیرة أن الاستقرار وعدم الاستقرار فی الشرق الأوسط یعتمدان إلى حد کبیر على نوعیة العلاقات بین إیران والمملکة العربیة السعودیة. لطالما امتد التوتر فی العلاقات بین إیران والسعودیة إلى البیئة المحیطة بهذین البلدین ، ویوفر الأرضیة لوجود وتدخل قوى خارجیة مثل أمریکا فی المنطقة ، والتی تتعارض بشکل کامل مع أسس الدولة. السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة. تعتمد قوة جمهوریة إیران الإسلامیة أولاً على الاستقرار الإقلیمی أو على الأقل التوتر فی المنطقة ، وثانیًا على الحد من تدخلات القوى الخارجیة ، وخاصة أمریکا ، فی غرب آسیا. من ناحیة أخرى ، تُظهر التجارب التاریخیة أن خفض التصعید بین إیران والمملکة العربیة السعودیة أدى أیضًا إلى تشکیل استقرار نسبی فی المنطقة.

استعراض لتاریخ العلاقات بین البلدین یظهر أن العلاقات بین البلدین کانت دائما فی حالة جیبیة.  فی بعض الأحیان تنشأ المواجهة ، وأحیانًا الصراع ، وأحیاناً التفاعل بین البلدین. تعود جذور التنافس بین البلدین بشکل عام إلى المتطلبات الجیوسیاسیة وتوازن القوى فی المنطقة ، والتی تجسدت فی أشکال مثل الصراعات الأیدیولوجیة والحروب الرمادیة فی بلدان مختلفة مثل سوریا ولبنان والعراق والیمن. فی السنوات التی دخلت فیها إیران والمملکة العربیة السعودیة عملیة خفض التصعید ، کان الصراع بین الوهابیة والشیعة موجودًا وأصبح نشطًا فی بعض الأحیان ، لکن البلدین دخلا فی تعاون مع بعضهما البعض وفقًا لمصالحهما الإقلیمیة المشترکة. وهذا یعنی أن الصراع الأیدیولوجی فی العلاقات بین إیران والسعودیة کان خاضعًا للمتطلبات الجیوسیاسیة وتوازن القوى، بناءً على ذلک ، کانت هناک دائمًا إمکانیة للتعاون بین البلدین حتى فی أکثر مراحل العلاقات توتراً بین البلدین.

لم تکن المتطلبات الجیوسیاسیة فی العلاقات بین البلدین سببًا للتوتر فحسب ، بل تسببت أیضًا فی تخفیف التوتر والتفاعل فی بعض الأحیان ، مثل عملیة تخفیف التوتر والتفاعل بین البلدین فی الأعوام 1991 إلى 2003 ، وکذلک التفاعل والتعاون بین إیران والمملکة العربیة السعودیة وتأسست فی عام 2006 حتی عام 2010، فی‌هاتین الفترتین ، تسببت العوامل الخارجیة على المستوى الإقلیمی‌بشکل أساسی فی تعاون البلدین.

 یجب أن تُعزى جذور اتفاقیة 10 آذار (مارس) بین إیران والسعودیة فی الصین إلى "توازن القوى الإقلیمیة" کما فی الماضی. لکن الاتفاقیة الجدیدة أضیفت متغیرًا جدیدًا فی دوافع التعاون بین البلدین ، وهی حاجة البلدین إلى "الاستقرار الإقلیمی". فی الواقع ، أدت المصالح المشترکة والمتقاربة للبلدین فی الاستقرار الإقلیمی إلى تکثیف الدافع لبدء العلاقات بین البلدین. لطالما کان الاستقرار الإقلیمی هو الهدف الاستراتیجی لإیران فی المنطقة ، والآن جعلت السعودیة الاستقرار الإقلیمی استراتیجیتها. فی الماضی ، بعد حدث تسبب فی تغییر میزان القوى فی المنطقة ، مثل الهجوم الأمریکی على العراق عام 2003 أو الثورات العربیة عام 2010 ؛ مرة أخرى ، کانت العلاقات بین البلدین تتجه نحو المواجهة والتوتر ، لکن الدافع هذه المرة لإحیاء العلاقات ، بالإضافة إلى میزان القوى فی المنطقة ، هو حاجة البلدین المتزامنة للاستقرار الإقلیمی ، وهذا یمکن أن تعد بعلاقات مستقرة بین إیران والسعودیة فی المستقبل.

 النقطة الإیجابیة فی هذه الاتفاقیة هی تدخل الصین الإیجابی کقوة عالمیة ترید بشدة الاستقرار الإقلیمی فی غرب آسیا وعلى مستوى أکبر ، الاستقرار العالمی. شکلت إیران والسعودیة والصین فی هذا الاتفاق مثلثاً تتقارب مصالحها وتتناغم فی موضوع استقرار منطقة غرب آسیا. تظهر ثقة المملکة العربیة السعودیة فی الصین أیضاً أن السعودیین یتبعون "استراتیجیة تنویع العلاقات مع القوى العظمى" وقد حققوا استقلالًا سیاسیًا فی السیاسات الإقلیمیة.

  إن استقرار الدول الثلاث إیران والعربیة والصین فی المنطقة له آثار مهمة على هیکل القوة الإقلیمیة بحیث یغیر الموازین لصالح إیران وضد إسرائیل وأمریکا. بالنظر إلى الارتباط التقلیدی لدول الخلیج العربی بالمملکة العربیة السعودیة ، من المتوقع أن تکون إسرائیل والجهات الفاعلة التی ترى مصلحتها فی عدم الاستقرار الإقلیمی أقلیة.

  وفی الوقت نفسه ، ینبغی النظر إلى إحیاء العلاقات بین البلدین کنقطة انطلاق لـ "بناء مستقبل العلاقات بین البلدین".  لأن هناک عناصر یمکن أن تعید البلدین إلى الصراع والتوتر مرة أخرى. على رأس هذه العناصر دوافع النظام الصهیونی ، الذی یرى أن مصالحه الإستراتیجیة فی المنطقة تخلق وتکثف ثنائیة القطبیة الأمنیة بین إیران والعرب وتزید من التوتر فی علاقات إیران مع السعودیة وفاعلین إقلیمیین آخرین. تتطلب إرادة المملکة العربیة السعودیة ونظام جمهوریة إیران الإسلامیة لبدء العلاقات الدبلوماسیة رعایة ورصد حالات عدم الیقین التی یمکن ، مثل الصدمات الاستراتیجیة ، أن تشعل نار التوتر بین إیران والمملکة العربیة السعودیة. وبناءً على ذلک ، فإن على الجهاز الدبلوماسی للبلدین واجب جاد لبناء مبادئ العلاقات بین البلدین فی المستقبل على شکل خطوات عملیة وبناءة. یتطلب توطید العلاقات الإیرانیة السعودیة "إجراءات بناءة" لتحسین العلاقات تدریجیاً ، و "إجراءات تأمین" للسیطرة على حالات عدم الیقین الکارثیة وإرسال "إشارات تحذیر" إلى صانعی القرار السیاسیین فی البلدین.

 إیران والمملکة العربیة السعودیة لدیهما بعض المصالح المشترکة على المستویات الدولیة والإقلیمیة والوطنیة.  یمکن أن تکون المصالح المشترکة نقطة البدایة لبناء علاقات جدیدة مع المملکة العربیة السعودیة. المصالح المشترکة لإیران والمملکة العربیة السعودیة على المستویات الثلاثة الدولیة والإقلیمیة والوطنیة التی یمکن أن تکون أساس "الإجراءات التکوینیة والبناءة" هی؛

 

المستوى الدولی:

  • بروز الصین کقوة دولیة وضعت مصالحها الاستراتیجیة فی الاستقرار العالمی والإقلیمی ، وتسعى إلى علاقات متوازنة مع إیران والسعودیة، إنها نقطة عقد وتقارب المصالح المشترکة لإیران والسعودیة على المستویین الدولی والإقلیمی.
  •  الأحادیة الأمریکیة تهدید لجمیع الحکومات ، والهیمنة متأصلة فی جمیع الحکومات ، بما فی ذلک المملکة العربیة السعودیة.  وباتفاق 10 مارس ، أظهرت السعودیة أنها لیست موضوعاً خالصاً لأمریکا.
  •  سلطت عملیة نقل وتوزیع السلطة من الغرب إلى الشرق ، بعد صعود القوى الآسیویة ، الضوء على منظور توزیع القوة بین الغرب والشرق.
  •  تم الکشف عن نظرة أمریکا الفعالة للمملکة العربیة السعودیة على مستوى الرأی العام الدولی.
  •  بعد مصیر حسنی مبارک وبن علی وغیرهما ، اتبعت السعودیة سیاسة تنویع علاقاتها مع القوى العظمى الأخرى بعد الثورات العربیة.
  •  مواقف المملکة العربیة السعودیة تجاه الحرب فی أوکرانیا وسیاساتها فی منظمة أوبک علامات على التنویع فی العلاقات الخارجیة للبلاد.
  •  إن أمن الخلیج الفارسی له أهمیة حیویة لجمیع البلدان المطلة على الخلیج العربی.
  •  إیران والمملکة العربیة السعودیة لدیهما مصالح مشترکة فی مجال إنتاج وبیع النفط.
  •  الترتیب السیاسی للعالم بعد نتائج حرب أوکرانیا یکثف مجالات التعاون الإقلیمی أو المواجهة بین إیران والسعودیة.

 

المستوى الإقلیمی:

  • ستعمل الصین ، کعنصر فاعل لتحقیق الاستقرار (موازن إیجابی) ، على تقلیل الصراعات الهیکلیة فی منطقة غرب آسیا من حیث الأبعاد السیاسیة والأمنیة.
  • میزان القوى هو الاستراتیجیة الحقیقیة للقوى الإقلیمیة مثل إیران وإسرائیل وترکیا والسعودیة.
  • الهیمنة استراتیجیة بعیدة المنال بالنسبة لإیران وإسرائیل وترکیا والمملکة العربیة السعودیة.
  • الشرق الأوسط لا یواجه داعش ، ولکنه یری العدید من الدواعش. قد تکون للحکومة السعودیة علاقات عضویة مع جزء من داعش ، لکن الجزء الآخر منهم سینفذ اغتیالات على الأراضی السعودیة إن أمکن.
  • لدى إیران وترکیا والمملکة العربیة السعودیة مصالح مشترکة فی سوریا والعراق ولبنان وفلسطین ولکل من هذه الدول نفوذ سیاسی واقتصادی فی البلدان المذکورة.

 

المستوى الوطنی:

  • الأقلیة السنیة فی إیران والأقلیة الشیعیة فی السعودیة.
  • خطر الإرهاب فی إیران والسعودیة
  • التطور البطیء فی المستوى الاجتماعی والسیاسی لإیران والمملکة العربیة السعودیة.
  • ثقافة ما قبل الحداثة والقبلیة والخاضعة فی النظام السیاسی السعودی.
  • دبلوماسیة الحج
  • سیاسة الجوار فی السیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة توفر مجالات التعاون بین البلدین على المستوى الوطنی.

سید محمد حسینی، خبیر فی مرکز الدراسات السیاسیة الدولیة

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است