التطورات السیاسیة فی الإمارات ومستقبل العلاقات مع إیران

مع وفاة الشیخ خلیفة بن زاید آل نهیان الحاکم السابق لدولة الإمارات العربیة المتحدة فی ۱۳ مایو ۲۰۲۲ وبعد صراع دام لمدة ۸ سنوات مع المرض الناجم عن السکتة الدماغیة والحیاة النباتیة والقوة الکاملة لولی العهد وأخیه غیر الشقیق محمد بن زاید ، تنتظر العدید من الأوساط الإماراتیة المحلیة والأجنبیة مقدمة ولی العهد الجدید لإمارة أبوظبی ، الذی من المفترض أن یخلف محمد بن زاید على رأس دولة الإمارات العربیة المتحدة.
17 رمضان 1444
رویت 469
مهدی سلامی

مع وفاة الشیخ خلیفة بن زاید آل نهیان الحاکم السابق لدولة الإمارات العربیة المتحدة فی 13 مایو 2022 وبعد صراع دام لمدة 8 سنوات مع المرض الناجم عن السکتة الدماغیة والحیاة النباتیة والقوة الکاملة لولی العهد وأخیه غیر الشقیق محمد بن زاید ، تنتظر العدید من الأوساط الإماراتیة المحلیة والأجنبیة مقدمة ولی العهد الجدید لإمارة أبوظبی ، الذی من المفترض أن یخلف محمد بن زاید على رأس دولة الإمارات العربیة المتحدة.

وبحسب العرف السائد فی الإمارات ، فإن أمیر أبوظبی هو رئیس الإمارات مع احتفاظه بمنصبه ، وأمیر دبی هو نائبه ولیس ولی عهده. لذلک ، أیاً کان ولی عهد أبو ظبی ، فمن المحتمل أن یصبح الأمیر القادم والرئیس لأبو ظبی والإمارات بأکملها.  لذلک ، تسببت هذه النقطة فی أهمیة منصب ولی العهد فی أبو ظبی.

منذ عهد الشیخ زاید بن سلطان ، مؤسس الإمارات الجدیدة (توفی عام 2004) ، کان الإجراء بمثابة تقدیم أحد إخوة الحاکم الحالی للإمارات لیکون ولیًا للعهد ، ولکن تعیین الجدید استغرق ولی العهد حوالی عام. الشیخ طحنون بن زاید رئیس مجلس الأمن الوطنی والشیخ منصور بن زاید نائب رئیس مجلس الوزراء رئیس رئاسة الدولة (المؤسسة الرئاسیة)، من بین الإخوة الآخرین للشیخ محمد بن زاید ، الحاکم الحالی لدولة الإمارات العربیة المتحدة ، کان لدیهم المزید من الحظ لتعیینهم فی منصب ولی العهد. لکن الشیخ محمد بن زاید ، بعد 8 سنوات من ولایته للعهد ، وسنة واحدة کرئیس لدولة الإمارات ، وترسیخا لسلطته ومکانته فی الأیام الأخیرة ، بإصدار مرسوم وافق علیه المجلس الاتحادی الأعلى لهذه الدولة المکون من رؤساء الدول الإمارات السبع لدولة الإمارات العربیة المتحدة (دبی ، الشارجة ، الفجیرة ، أم القوین ، رأس الخیمة ، أبو ظبی و.. )، عین ابنه الأکبر ، الشیخ خالد بن محمد ، ولی العهد الجدید لأبو ظبی ، وفی الواقع ، مثل المملکة العربیة السعودیة ، من خلال خلق بدعة ، قام بتغییر ممارسة نقل السلطة من أخ إلى أخ إلى نقل السلطة من الاب الى الابن.

خالد بن محمد بن زاید ، المولود عام 1982 ، هو الابن الأکبر للرئیس الحالی لدولة الإمارات العربیة المتحدة ، والذی أکمل تعلیمه فی أکادیمیة سندهرست العسکریة فی إنجلترا. وی معاون مشاور امنیت ملی، و قد کان منصبه نائب مستشار الأمن القومی ورئیس جهاز الأمن القومی ورئیس المکتب التنفیذی لإمارة أبوظبی. یبدو أنه شاب مؤقر و رزین، متحرر، متعلم و لائق.

بعد الانتهاء من دراسته ، التحق بالجهاز الأمنی لحکومة الإمارات العربیة المتحدة وترأس هذه الوکالة منذ عام 2016. فی نفس العام ، تم انتخابه نائباً لمستشار المجلس الأعلى للأمن القومی لدولة الإمارات العربیة المتحدة. فی 21 ینایر 2019 ، تم انتخاب الشیخ خالد عضوًا فی المجلس التنفیذی لإمارة أبوظبی ، ثم أصبح رئیسًا للمکتب التنفیذی لإمارة أبوظبی. وبهذه الصفة ، أشرف على جمیع البرامج والاجتماعات فی المجلس التنفیذی لإمارة أبوظبی. کما أنه عضو فی مجلس إدارة شرکة أبوظبی للاستثمار القابضة وشرکة بترول الإمارات الوطنیة.

بالطبع ، ربما لم یکن هذا الموعد غیر متوقع. فی السنوات القلیلة الماضیة خرج الشیخ خالد بن محمد تدریجیاً من ظل الشؤون الأمنیة ، وإضافة إلى المقابلات مع وسائل الإعلام العالمیة مثل سی إن إن ، شارک فی اجتماعات ومهمات مهمة، آخر مثالین هما المشارکة فی جنازة شینزو آبه ، رئیس وزراء الیابان الراحل ، وقیادة مهمة الإغاثة الطارئة لضحایا الزلزال فی ترکیا وسوریا.

وبالطبع عیّن صاحب السمو الشیخ محمد بن راشد آل مکتوم ، أخیه منصور بن زاید ، نائباً لرئیس مجلس الوزراء ، ورئیس رئاسة هذه الدولة ، نائباً لرئیس الدولة کما عین شقیقیه الآخرین طحنون وهزاع نائبی حکام أبو ظبی ، ومنحهم أیضًا امتیازات حتى یحصل على المزید من دعمهم.

أدا الشیخ طحنون ، بصفته رئیساً لمجلس الأمن الإماراتی ، دوراً فی تطورات المنطقة لسنوات عدیدة. کما لعب دورًا فی إعادة بناء وتحسین العلاقات الإماراتیة مع إیران والسعودیة وترکیا ، وکان فاعلًا فی تطبیع العلاقات بین الإمارات والنظام الصهیونی من أجل تشکیل توازن إیجابی فی السیاسة الخارجیة لدولة الإمارات العربیة المتحدة، لذلک یقال إنه کان الخاسر الرئیسی فی الهیکل السیاسی الجدید لدولة الإمارات العربیة المتحدة.

یعتقد البعض أن تعیین ولی العهد الجدید لدولة الإمارات العربیة المتحدة ربما تم بموافقة أعضاء آخرین من عائلة الشیخ زاید ، لکنه سیعقد هندسة السلطة فی هذه الإمارة، حتى الآن ، کان إخوة الشیخ محمد بن زاید مسؤولین عن قضایا سیاسیة وأمنیة واقتصادیة مهمة ، وکانوا على رأس الشؤون المتعلقة بهذه الإمارة والإمارة بأکملها. الآن ، دور الشیخ خالد فی الإمارات ، مثل محمد بن سلمان فی المملکة العربیة السعودیة ، الذی وضع بدعة فی العائلة المالکة فی منصب ولی العهد ، سیزداد فی القضایا المهمة المحلیة والإقلیمیة والدولیة ، و دور وأهمیة الأخوین الحاکمین الحالیین (الشیخ طحنون والشیخ منصور) سیلقیان.

خلال السنوات الثمانی التی کان فیها الشیخ خلیفة مریضًا ، تمکن الشیخ محمد من تحویل الإمارات إلى قوة إقلیمیة متقدمة ، لا سیما فی مجال الاقتصاد والتجارة والتکنولوجیا و..، لذلک ، فإن هذا التطور الملحوظ الذی شهدته دولة الإمارات فی السنوات الأخیرة أعطى الشیخ محمد القوة والشرعیة اللازمتین لتعیین ولی العهد وفقاً لرغباته. أیضاً ، مع الأخذ فی الاعتبار حقیقة أن الشیخ محمد تمکن من إنشاء 6 مشیخات أخرى فی هذا البلد بأسالیب مختلفة ، مع أو بدون اعتراض ، منذ عام 2014، استمراراً لعمل ولی عهد أبوظبی ، رغم أنه قد یواجه تحدیات ، فإن هذه التحدیات لن تکون مثل قصة السعودیة مع نبلاء الشیخ محمد بن زاید ، إلا إذا دخل متغیر جدید فی هذه المعادلات.

 بالطبع ، إذا اعتبرنا الشیخ طحنون والشیخ منصور المتنافسین الرئیسیین على منصب ولی العهد ، بالنظر إلى خلفیاتهما السیاسیة والاقتصادیة ، فربما لم یکتسب أی منهما السلطة الکافیة لیکون رئیسًا لدولة الإمارات العربیة المتحدة. وفی حال عدم وجود سمعة سیئة للشیخ خالد بن محمد فی هذا المجال ، فإنه یتمتع بسلطة أکبر على هذا المنصب ، کما یفضله الجیل الشاب من الإماراتیین أکثر من غیره من المنافسین.

 من وجهة نظر الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، تعتبر التحولات والتغییرات فی مواقف المسؤولین السیاسیین فی الدولة المجاورة وشقیق الإمارات مسألة داخلیة لدولة الإمارات العربیة المتحدة، والسیاسة الخارجیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، لطالما کانت ولا تزال قائمة على عدم التدخل فی شؤون الدول الأخرى ، ولا سیما جیرانها ، وقد احترمت دائماً قراراتهم فی شؤونهم الداخلیة.

بالنظر إلى تراجع مستوى العلاقات بین إیران والإمارات منذ 2014 وحتى الآن إثر الحادث الذی وقع فی السفارة السعودیة فی طهران، وعشیة رحیل سفیر إیران الجدید إلى أبوظبی والتی ستتم بعد نحو ثمانی سنوات ، ومن المؤمل أن تتحسن العلاقات السیاسیة بین البلدین بشکل مرغوب فیه وتتناسب مع الحجم الکبیر للعلاقات الاقتصادیة والتجاریة بین البلدین التی وضعت دولة الإمارات العربیة المتحدة فی المراتب الأولى من شرکاء التجارة الخارجیة مع دولتنا.

 رحبت الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بعودة السفیر الإماراتی إلى طهران بعد 7 سنوات ، وهو ما تم قبل نحو 6 أشهر وأعربت عن أملها فی إزالة العقبات التی تعترض طریق البلدین الجارین والشقیقین تدریجیاً بجهود قادة البلدین حتى یستفید شعبی البلدین من الهدایا الطیبة لتحسین العلاقات الثنائیة. یکشف وجود عدة مئات الآلاف من الإیرانیین الذین یعیشون فی الإمارات العربیة المتحدة عن ضرورة تحسین العلاقات الثنائیة بشکل أکبر.

فی السنوات الثمانی الماضیة ، تراجعت العلاقات السیاسیة بین البلدین إلى مستوى متدنٍ ، وهو بالطبع إعدام الشیخ نمر فی السعودیة و واحتجاجات داخلیة فی إیران على هذا الإجراء فی ینایر 2014 وأخیراً حریق فی السفارة السعودیة فی طهران وحادث مماثل لقنصلیة هذا البلد فی مشهد وکذلک سیاسات الإمارات فی الیمن والعراق وسوریا وغیرها ، ونزاعات من هذا النوع ، تسببت فی استدعاء سفیر الإمارات من طهران من قبل حکومة هذا البلد والآن وبعد قرابة 8 سنوات من الخبرة ، أثبتت أن تقلیص العلاقات والتدابیر من هذا النوع غیر مفیدة ، وللمحافظة على العلاقات الأخویة ، من الضروری احترام سیادة ومبادئ ومعتقدات وقیم الدول الإسلامیة فی المنطقة أکثر من ذی قبل.

 حمیدرضا بداقی، خبیر فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است