Ar

En

Fa


صفارة الخطر فی أوروبا الشرقیة: فی مثلث القومیة والعسکرة والمهاجرین

بعد وقت قصیر من زیارة وزیر الخارجیة ووزیر الدفاع الأمریکیین لعدة دول أوروبیة، خاصة فی أوروبا الشرقیة، وأجراء مناورات منفصلة على ساحل البحر الأسود، شارکت فیها السفن الأمریکیة، بما فی ذلک سفینة القیادة التابعة للبحریة الأمریکیة "ماونت ویتنی" والمدمرة "بورتر والقوات البحریة فی ترکیا ورومانیا وأوکرانیا؛
ربيع الثاني 1443
علی‏ بمان اقبالی زارتش

 بعد وقت قصیر من زیارة وزیر الخارجیة ووزیر الدفاع الأمریکیین لعدة دول أوروبیة، خاصة فی أوروبا الشرقیة، وأجراء مناورات منفصلة على ساحل البحر الأسود، شارکت فیها السفن الأمریکیة، بما فی ذلک سفینة القیادة التابعة للبحریة الأمریکیة "ماونت ویتنی" والمدمرة "بورتر والقوات البحریة فی ترکیا ورومانیا وأوکرانیا؛ فی الأیام الأخیرة، ومع تصاعد أزمة کورونا فی معظم الدول الأوروبیة، تزاید القلق بشأن قضایا أخرى، لا سیما تدفق المهاجرین على الحدود بین بیلاروسیا وبولندا؛ کما زادت الخلافات فی البوسنة والخلافات حول صادرات الغاز الروسی إلى أجزاء مختلفة من القارة الخضراء.

وحذر فلادیمیر بوتین خلال محادثة هاتفیة مع نظیره الفرنسی من أن المناورات التی نفذتها الولایات المتحدة وحلفاؤها فی منطقة البحر الأسود کانت استفزازیة. کما أعرب رئیسا روسیا وفرنسا عن استیائهما من عدم إحراز تقدم فی تسویة الصراع الداخلی فی أوکرانیا وتدهور الوضع فی منطقة دونباس. فی هذا الصدد، أشار بوتین إلى الطبیعة الاستفزازیة للمناورات العسکریة من قبل الدول الأعضاء فی الناتو فی البحر الأسود وتأثیرها السلبی على تصرفات الحکومة الأوکرانیة.

لتحلیل التطورات فی المنطقة، یجب على المرء أولاً أن ینظر إلى ما حدث للدول الإحدى عشرة التی انضمت إلى الاتحاد الأوروبی بحلول عام 2004 من زوایا مختلفة. اضطرت الدول الضعیفة فی أوروبا الوسطى والشرقیة إلى فتح حدودها بسرعة کبیرة بعد سقوط الشیوعیة، وکان أهم أثرها کارثة سکانیة استولت فیها أوروبا الغربیة على 10 ملایین من قوات النخبة، الذین حوالی ثلثهم کان لدیهم مستوى عالی من التعلیم، والذین ساهموا کثیرًا فی النمو الاقتصادی للغرب. بالطبع، هناک حدیث أقل فی بروکسل عن هذا النقل الضخم للثروة، لکن الیوم فی الشرق، النخبة تخجل لأنها کانت متواطئة فی انهیار سکانی لا یمکن أن یحدث إلا فی وقت الحرب. کرواتیا، على سبیل المثال، فقدت ربع سکانها. کما فقدت رومانیا وبلغاریا ودول البلطیق خُمس سکانها، وخسرت بولندا العُشر. نتیجة للکارثة الاجتماعیة ، هجر الأطباء المستشفیات، وکانت أعلى نسبة من الوفیات بسبب کوفید فی دول الاتحاد الأوروبی العشر، ثمانیة من وسط وشرق أوروبا. وفقًا لبی تا یاروفیتش، أستاذ بجامعة أکسفورد وکبیر اقتصادیی EBRD (البنک الأوروبی لإعادة الإعمار والتنمیة) فی أوروبا الشرقیة، فإن هذا الجزء من أوروبا یتقدم فی السن قبل أن یصبح ثریًا.

کانت النتیجة الأخرى غیر المتوقعة هی تغییر المشهد الاقتصادی فی وسط وشرق أوروبا. قامت الشرکات الثریة بغزو هذه الدول واشترت أهم الشرکات مثل اشکودا التشیکیة وداشیا الرومانیة ومجمعات بتروکیماویة وفولاذیة کبیرة وغیرها بسعر منخفض بحجة إنقاذها من الإفلاس. أیضًا فی بولندا، یمتلک الأجانب نصف الصناعة والبیع بالتجزئة، بشکل رئیسی من خلال الشرکات الکبیرة. فی جمهوریة التشیک وبولندا، تمثل الشرکات الأجنبیة نصف الصادرات. فی المجر، یمثل الأجانب أربعة أخماس صادرات البلاد. فی المجموع، وفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادی والتنمیة، ساهم تدفق العمالة من الشرق إلى الغرب بأکثر من 400 ملیار یورو إلى الدول الأوروبیة الغنیة ، واستُثمرت الأموال فی تعلیمها. وهذا یتجاوز بکثیر ما قدمته بروکسل لهذه البلدان، على سبیل المثال أنفقت بولندا 160 ملیار یورو لتعلیم 2.6 ملیون مواطن‌هاجروا وحصلوا على 138 ملیار یورو فقط من الاتحاد الأوروبی.

فی الوقت الحاضر، أصبحت أوروبا الوسطى والشرقیة سوقًا رئیسیًا وحصریًا تمامًا لأوروبا الغربیة. وتعتمد هیمنة ألمانیا على هذا السوق، حیث صدرت برلین فی عام 2020، 179 ملیار یورو إلى أوروبا الوسطى والشرقیة، فی حین بلغت الصادرات الألمانیة للولایات المتحدة 103 ملیار یورو والصین 96 ملیار یورو وروسیا 23 ملیار یورو فقط. من ناحیة أخرى، یقول الغربیون إن اقتصادات وسط وشرق أوروبا قد نمت، لکن نصیب الفرد من الناتج المحلی الإجمالی یظهر أن هناک العدید من التحدیات المقبلة. بولندا لدیها نصف نصیب الفرد من الناتج المحلی الإجمالی مقارنة بالمتوسط الأوروبی؛ أیضا جمهوریة التشیک الثلثین. یبلغ نصیب الفرد من الإنتاج فی بلغاریا 14٪ ورومانیا 18٪. هذا جزء من التحدیات المطروحة فی وسط وشرق أوروبا، والتی تغذی القضایا المتزایدة القومیة والشعبویة.

بشکل عام، فإن الوضع فی المنطقة، وخاصة فی غرب البلقان وأوکرانیا، لیس له نظرة مستقبلیة واعدة. وبمعنى آخر فإن الوضع یتجه نحو الخطر الذی یدل علیه العدد الکبیر من المهاجرین على الحدود، الأزمة السیاسیة فی البوسنة والعنف المتقطع بین کوسوفو وصربیا وعدم الاستقرار السیاسی فی الجبل الأسود وشمال مقدونیا. وقال وزیر الخارجیة الکرواتی، جیرلیک رادمان، إن "الوضع فی غرب البلقان آخذ فی التدهور والانقسامات تتعمق ونرى فی ذلک أیضًا تهدیدًا للدیمقراطیة". کما حذر من مطالب البوسنة بالانفصال، مستشهداً بالصراعات العرقیة التی شهدتها العقود الأخیرة والتی أدت إلى تفکک یوغوسلافیا، وقال إنه یجب وقف هذه الإجراءات الجدیدة التی تعکس أحداث التسعینیات. القضایا التی نوقشت فی اجتماع وزراء خارجیة الاتحاد الأوروبی فی بروکسل باعتبارها تحدیًا متزایدًا للوضع السیاسی فی البلقان، ووفقًا للوثائق الموزعة بین الدول الأعضاء فی الاتحاد الأوروبی البالغ عددها 27 دولة، فإن الدعم العام لتکامل الاتحاد الأوروبی یتراجع وقضیة القومیة والهویة السیاسیة إنها تتزاید. یتراجع الدعم الشعبی لتکامل الاتحاد الأوروبی، ومسألة القومیة والهویة السیاسیة آخذة فی الازدیاد. ولذلک یتم الترکیز على تکثیف الجهود وتسریع عملیة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبی لصربیا وکوسوفو والبوسنة والهرسک والجبل الأسود وألبانیا ومقدونیا الشمالیة. رافق تصریح منسق السیاسة الخارجیة فی الاتحاد الأوروبی، جوزیب بوریل، بأن محادثات العضویة الرسمیة فی الاتحاد الأوروبی یجب أن تبدأ على الفور، مصحوبة بإنقاذ رئیس وزراء شمال مقدونیا زوران زائیف من تصویت بحجب الثقة مؤخرًا. وقال "وضعنا لم یتغیر ونتطلع إلى عقد المؤتمرات الأولى فی أسرع وقت ممکن"، فی إشارة إلى محادثات العضویة. ومع ذلک، لیس سراً أن الاتحاد الأوروبی بعید کل البعد عن التوصل إلى توافق فی الآراء بشأن قبول أعضاء جدد لأسباب متنوعة.

 علی بمان اقبالی زارتش، خبیر أول فی الشؤون الأوروبیة

          "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است