Ar

En

Fa


أفغانستان: مواجهة الصین المصممة أمریکا المترددة ودور الجیران

الصین هی اللاعب الأجنبی الأکثر إصرارًا على محاولة استقرار الوضع بمساعدة باکستان وطاجیکستان، من خلال خطتها الرباعیة بشأن أفغانستان، فی حین أن سیاسات الجهات الفاعلة الأخرى، وخاصة الولایات المتحدة، کانت حتى الآن رجعیة ومترددة ومتناقضة.
ربيع الثاني 1443
علی رضا میریوسفی

الصین هی اللاعب الأجنبی الأکثر إصرارًا على محاولة استقرار الوضع بمساعدة باکستان وطاجیکستان، من خلال خطتها الرباعیة بشأن أفغانستان، فی حین أن سیاسات الجهات الفاعلة الأخرى، وخاصة الولایات المتحدة، کانت حتى الآن رجعیة ومترددة ومتناقضة. ومع ذلک، یواجه البرنامج الباکستانی الصینی أیضًا تحدیات کبیرة فی التعامل مع طالبان، ویجب أن تکون تصریحات المسؤولین الإیرانیین بحذر.

تتعارض خطة الرباعیة الصینیة التی قدمت إلى قمة مجموعة العشرین مع قرارات وإجراءات القوى الأمریکیة والأوروبیة لمواصلة الضغط على طالبان وعدم الاعتراف بها وعرقلة أصول أفغانستان. ویبدو أن باکستان، التی کانت حلیفة الولایات المتحدة فی أفغانستان، تنتهج سیاستها فی أفغانستان بالتنسیق مع الصین. مصالح الصین فی أفغانستان هی فی الأساس اقتصادیة وجیوسیاسیة وثانیة فی الأمن، ویبدو أن إنشاء حکومة قویة فی کابول، أی توسیع وتوطید قوة طالبان فی البلاد، سیساعد کلا الهدفین. ولهذا یمکن القول إنه على عکس الأمریکیین، توصلت الحکومة الصینیة بسرعة کبیرة إلى خاتمة سیاستها فی أفغانستان. وفی هذا السیاق، فإن اعتماد الصین الأساسی على العلاقات الباکستانیة وهیمنة طالبان ومحاولة إقامة علاقات إیجابیة مع حکومة طالبان من أجل تنفیذ المشاریع الاقتصادیة وتنفیذ خطة الحزام والطریق وغیرها من المشاریع الاقتصادیة مع السیطرة على الجماعات. المتطرفون فی أفغانستان. فی الوقت نفسه، تعمل الصین مع طاجیکستان لمنع نقل المقاتلین المتطرفین من أفغانستان إلى آسیا الوسطى ومن هناک إلى الصین، وتقدم 8.5 ملیون دولار کمساعدة لإنشاء قاعدتین عسکریتین على الحدود الطاجیکیة الأفغانیة. على الرغم من أن الصین تشترک فی حدود 46 میلاً مع أفغانستان، إلا أن عدم قابلیتها للاختراق یجعل من غیر المرجح أن تشعر بخطر أمنی مباشر، والقلق الرئیسی للصین هو حدودها فی آسیا الوسطى.

من ناحیة أخرى، أخطأ الأمریکیون فی حساباتهم، وکانت معظم سیاساتهم حتى الآن غیر قضائیة ورجعیة. بعد الانسحاب الفاضح للولایات المتحدة واحتلال طالبان الفوری لکابول، قدر بعض المحللین المحلیین هذا الانسحاب المتسرع بأنه متعمد من أجل خلق مشکلة أمنیة حادة لجیران أفغانستان، وخاصة إیران؛ ومع ذلک، بالنظر إلى البیانات الرسمیة والنصوص الأکثر جدیة من مراکز الأبحاث الأمریکیة، یمکن الاستنتاج أنه على الرغم من أن الأمریکیین توقعوا أن طالبان ستصل إلى السلطة فی نهایة المطاف، إلا أنهم اعتقدوا أن الاستیلاء على کابول سیتطلب عملیة مدتها ستة أشهر حتى عاما من مغادرتهم أفغانستان واعتقدوا أنه خلال هذه الفترة، من خلال التشاور مع طالبان والحفاظ على بعض أدوات قوتهم، سوف یتحکمون فی عواقب هذا النقل قدر الإمکان. على سبیل المثال، کانت المشاورات مع ترکیا للسیطرة على مطار کابول جزءًا من هذا التقییم. إلا أن الانهیار الفوری للجیش الأفغانی وسیطرة طالبان على کابول لم یُشاهدا فی التقییمات الأمریکیة بهذه الطریقة، وبالتالی لا تزال هناک شکوک کثیرة حول السیاسة النهائیة للولایات المتحدة فی أفغانستان فی الدوائر المحلیة ومراکز الفکر الأمریکیة وقد تم اقتراحات مختلفة.

کان من بین هذه الإصدارات استمرار الضغط الاقتصادی بشکل أساسی على طالبان ومنع استقرار الوضع فی أفغانستان من خلال تجمید أموال البلاد، واستمرار الحصار والعقوبات وعدم الاعتراف بطالبان، لدرجة أنه مع الانهیار الکامل لأفغانستان ستصبح البلاد منطقة حرجة وغیر مستقرة للجبهة المعادیة لأمریکا التی تشکلت فی المنطقة، والتی یعتقدون أنها الصین وروسیا وإیران وطاجیکستان وباکستان. فی هذا الصدد، لا یزال هناک اتجاه قوی للغایة فی الولایات المتحدة، وخاصة بین الجمهوریین من الیمین المتطرف فی الکونجرس، لإجبار حکومة الولایات المتحدة على الامتناع عن أی تفاعل أو تعاون أو اعتراف ضمنی أو صریح بحکومة طالبان.

من ناحیة أخرى، دفعت بعض التطورات الأخیرة حکومة الولایات المتحدة إلى إعادة النظر فی هذا السیناریو أو الاستراتیجیة، وإظهار علامات الاهتمام بالتعامل مع طالبان والحفاظ على الحد الأدنى من النفوذ الأمریکی فی البلاد. تسریع الصین فی تلبیة احتیاجات طالبان، بما فی ذلک خطتها الرباعیة لتقدیم المساعدة الإنسانیة الفوریة لأفغانستان التی تسیطر علیها طالبان (والتی یرى الأمریکیون أنها تدعم المجموعة وتساعد فی الحفاظ على حکم طالبان وتوسیع نطاقه فی أفغانستان)؛ وتقاریر عن الخلافات حادة بین فصائل طالبان الرئیسیة، لا سیما بین عبد الغنی برادر وسراج الدین حقانی، وربما فقدان سیطرة المخابرات العسکریة الباکستانیة على المجموعة، دفعت إلى إعادة النظر فی السیاسة على الأجندة الأمریکیة. على الرغم من أن مراجعة السیاسة هذه لا تبدو نهائیة، إلا أن بعض التغییرات، بما فی ذلک تصنیف قطر کمدافع عن الولایات المتحدة فی أفغانستان وبعض الأخبار عن تحرکات أمریکیة جدیدة للتعامل مع طالبان عبر قطر (وترکیا)، قد تشیر إلى رغبة الأمریکیین لإجراء بعض التغییرات فی هذا الصدد.

المهم بالنسبة لإیران هو إیلاء اهتمام وثیق للآثار العمیقة لتنفیذ کل من استراتیجیات القوة العظمى هذه من خلال المراقبة الدقیقة والمستمرة لهذه التطورات غیر المستقرة وتجنب التسرع واختیار أفضل استراتیجیة لحمایة مصالح إیران و الشعب الأفغانی والمنطقة.

 علی رضا میریوسفی، خبیر الأول فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است