Ar

En

Fa


الصین وکوریا الشمالیة، حلفاء أم شرکاء فی الضرورة الاستراتیجیة؟

الصین وکوریا الشمالیة تمتعا بفترة طویلة نسبیًا من العلاقات الودیة والوثیقة فی تاریخهما المعاصر. قدم الشیوعیون الکوریون الدعم لرفاقهم الصینیین فی نضالهم الذی أدى إلى تأسیس جمهوریة الصین الشعبیة فی عام ۱۹۴۹.
محرم 1443
حسین ابراهیم‏ خانی

 الصین وکوریا الشمالیة تمتعا بفترة طویلة نسبیًا من العلاقات الودیة والوثیقة فی تاریخهما المعاصر. قدم الشیوعیون الکوریون الدعم لرفاقهم الصینیین فی نضالهم الذی أدى إلى تأسیس جمهوریة الصین الشعبیة فی عام 1949. وفی المقابل سعت الصین للمساعدة فی توحید شبه الجزیرة الکوریة من خلال التدخل العسکری على نطاق واسع فی الحرب الکوریة (1953-1950) وإنقاذ البلاد فی عهد کیم إیل سونغ من سقوط مؤکد ضد قوات الأمم المتحدة بقیادة الولایات المتحدة ضد جیش کوریا الشمالیة. یمثل هذا التطور بدایة حقبة جدیدة فی العلاقات الاستراتیجیة بین بکین وبیونغ یانغ، والتی یشار إلیها لاحقًا باسم "التقارب بین الشفاه والأسنان".

فی عام 1961، وقعت الصین وکوریا الشمالیة على معاهدة الصداقة والتعاون والمساعدة المتبادلة بینهما، والتی مددت صلاحیتها لمدة 20 عامًا مرتین فی عامی 1981 و 2001 وتنتظر تمدیدها فی عام 2021. تلزم المعاهدة الصین بالتدخل ضد أی عدوان غیر مبرر ضد کوریا الشمالیة. بعد عام، فی مبادرة عززت العلاقات الثنائیة، وافقت بکین على تسویة الخلافات حول ترسیم حدودها مع کوریا الشمالیة وفقًا للشروط التی قیل إنها کانت أکثر فی صالح بیونغ یانغ. على الرغم من دفء العلاقة وحسن النیة المتبادل الذی تم التعبیر عنه، نادرًا ما حظیت الصین وکوریا الشمالیة بالدعم الکامل، وخلال الحرب الباردة ، تفوق الاتحاد السوفیتی على الصین وأصبح داعمًا رئیسیًا لکوریا الشمالیة.

على الرغم من اعتبارهما فی البدایة حلیفین أیدیولوجیین، فقد انفصلت الصین وکوریا الشمالیة تدریجیاً عن طرقهما ورسمتا صورة باهتة لما عُرِف باسم شرکاء "الأقرب من الشفاه والأسنان". فی عام 1980، انتقدت بکین أسباب النقل الوراثی للسلطة من کیم إیل سونغ إلى کیم جونغ إیل، واصفة إیاه بـ "إرث الإقطاع". فقدت بکین أیضًا الکثیر من نفوذها الأیدیولوجی على بیونغ یانغ من حیث تنظیم طبیعتها الثوریة لصالح التنمیة الإقتصادیة حیث ظلت کوریا الشمالیة ملتزمة بأیدیولوجیتها الحمراء المتعصبة وغیر المرنة. اعتبرت العلاقة السیاسیة بین الصین وکوریا الجنوبیة فی عام 1992 خیانة مروعة من قبل کوریا الشمالیة. اضطرت بکین إلى الاعتماد على نفوذها الاقتصادی على بیونغ یانغ بعد فشل نفوذها الأیدیولوجی. فی العام التالی، حولت بکین تجارتها الثنائیة مع کوریا الشمالیة من الترتیبات التفضیلیة إلى نهج السوق القائم على النقد الذی أغرق الاقتصاد الکوری الشمالی فی الانهیار، مع عواقب انهیار الاتحاد السوفیتی وتعلیق مساعدات موسکو. فی منتصف التسعینیات، نظرت بکین فی شروط أکثر مرونة لصادرات المواد الغذائیة والوقود إلى کوریا الشمالیة، على الرغم من التوترات المستمرة فی العلاقات السیاسیة ورکود التجارة الثنائیة. خلال التسعینیات والاختراق النووی الذی حققته کوریا الشمالیة، أقنعت بکین بیونغ یانغ بحضور ما یسمى بـ "المحادثات السداسیة" مع روسیا والیابان، إلى جانب کوریا والصین والولایات المتحدة.

کانت التجربة النوویة التی أجرتها بیونغ یانغ فی تشرین الأول (أکتوبر) 2006 بمثابة مرحلة جدیدة فی التوترات مع الصین. أیدت بکین قرار مجلس الأمن الدولی رقم 1718، الذی فرض عقوبات على کوریا الشمالیة. الصین، على الرغم من مرافقتها الظاهریة للعقوبات الدولیة ضد کوریا الشمالیة، کانت فی کثیر من الأحیان غیر متوافقة مع العقوبات الدولیة الصارمة واتخذت نهجًا معتدلًا لعقد من الزمن، اتخذ مقاربة معتدلة لتنفیذ قرارات عام 2006 ، بالنظر إلى احتمال سقوط النظام وتدفق اللاجئین على طول 1400 کیلومتر من الحدود مع کوریا الشمالیة. على الرغم من العقبات، ظلت الصین ملتزمة بتعزیز العلاقات الاقتصادیة والسیاسیة مع کوریا الشمالیة، على الرغم من فشل المحادثات السداسیة، والتجربة النوویة الثانیة لکوریا الشمالیة فی عام 2009 وأعمالها العسکریة الاستفزازیة ضد کوریا الجنوبیة فی العام التالی.

لم یکن لوفاة کیم جونغ إیل واستبداله بکیم جونغ أون فی عام 2011 تأثیر فوری على العلاقات بین بکین وبیونغ یانغ. بدلاً من ذلک، اتبع کیم جونغ أون، فی بدایة فترة ولایته، عن سیاسة التعبیر عن إرادته بشکل مستقل عن المطالب الصینیة من خلال إطلاق قمر صناعی إلى الفضاء فی عام 2012، وکذلک إجراء تجربة نوویة أخرى فی تناقض واضح مع نصیحة الرئیس الصینی شی جین بینغ له بالامتناع عن القیام بذلک. وبخ الرئیس الصینی کیم علنًا بقوله "لا ینبغی لأحد أن یفسد منطقة أو حتى العالم بأسره من أجل المصالح الأنانیة".

تراجعت العلاقات بین الصین وکوریا الشمالیة فی عام 2017، فی وقت بدا فیه أن مواجهة بیونغ یانغ مع الولایات المتحدة تدفع شبه الجزیرة الکوریة إلى مواجهة عسکریة. وردت بکین بإصدار تحذیر صارم وأبدت استعدادها لدعم عقوبات أشد صرامة من مجلس الأمن الدولی. بعد تجربة صاروخ بیونغ یانغ على بحر الیابان فی فبرایر 2017 ، أعلنت الصین أنها ستعلق جمیع واردات الفحم من کوریا الشمالیة لبقیة العام. ردا على ذلک، وجهت وسائل الإعلام الکوریة الشمالیة هجمات لفظیة مباشرة وغیر عادیة على الصین. أثار تحرک کوریا الشمالیة لإطلاق صاروخ جدید فی نوفمبر 2017 رد فعل من بکین على طلب من کوریا الشمالیة بـ "وقف الإجراءات التی من شأنها تصعید التوترات فی شبه الجزیرة الکوریة". کما مهدت تجربة الصاروخ الطریق أمام تمریر قرار عقوبات الأمم المتحدة، والذی استهدف للمرة الأولى صادرات الفحم المزدهرة لکوریا الشمالیة بهدف الحد من وصول کوریا الشمالیة إلى العملة الدولیة. وبدا مصادقة الصین على القرار علامة على استعدادها لاتخاذ نهج غیر مرن تجاه کوریا الشمالیة.

فی عام 2018، حدثت تطورات غیر عادیة، بما فی ذلک بدایة جولة جدیدة من المحادثات بین الولایات المتحدة وکوریا الجنوبیة مع الزعیم الکوری الشمالی کیم جونغ أون فی شبه الجزیرة الکوریة. مع تسارع الدبلوماسیة، اشتدت مخاوف بکین من الخوف من التهمیش وابتعاد کوریا الشمالیة عن النفوذ الصینی. خلقت مبادرات کیم جونغ أون الماهرة فی العلاقات الدبلوماسیة مع سیول وواشنطن قوة دفع جدیدة لبیونغ یانغ وبکین لإعادة بناء العلاقات الثنائیة بسرعة. اتخذت الصین هذه الخطوة بفعالیة، حیث أدارت العلاقات مع کوریا الشمالیة من خلال جولة غیر مسبوقة من الاجتماعات بین الرئیس شی جین بینغ وکیم جونغ أون، بالإضافة إلى تجدید الإتصال بین الحزبین والمسؤولین العسکریین فی البلدین. فی مارس 2018، التقى کیم جونغ أون بالرئیس الصینی فی ثلاث زیارات رسمیة أخرى قبل وبعد قمة سنغافورة، وقبل شهر من القمة الکوریة الشمالیة الأمریکیة الثانیة فی‌هانوی. فی 20 یونیو 2019، وصل شی جین بینغ إلى بیونغ یانغ فی زیارة رسمیة، وهی أول زیارة یقوم بها زعیم صینی إلى کوریا الشمالیة منذ 14 عامًا. مع التطورات ، بدا أن کیم جونغ أون ، بعد فترة 6 سنوات فی السلطة مع میل أقل من بکین ، نجح الآن فی الدخول فی تفاعل مع الصین فی ظل ظروفه المواتیة.

تعد الصین الیوم شریان الحیاة لاقتصاد کوریا الشمالیة ونافذة على علاقتها مع العالم، والتی تحتکر الکثیر من التجارة الخارجیة والاستثمارات فی بیونغ یانغ. جعلت العقوبات الدولیة بیونغ یانغ أکثر حاجة للتجارة والدعم من بکین. بینما تستعد الصین لإدانة التقدم النووی لجارتها، تظل سیاسات بکین مرکزة على الحفاظ على الاستقرار فی المنطقة. خوفًا من عواقب انهیار کوریا الشمالیة أو الصراع على قدراتها النوویة الناشئة، یبدو أن القادة الصینیین اختاروا الاستقرار کأولویة قصوى فی شبه الجزیرة الکوریة.  کما أن بکین فی موقف صعب فیما یتعلق بالتزامها عام 1961 بالدفاع عن کوریا الشمالیة فی حالة حدوث نزاع عسکری واسع النطاق، مع أی معاییر لتجنب الانخراط فی أی مواجهة عسکریة کبیرة تشکل مخاطر وشیکة على النمو الاقتصادی للبلاد.

لا ینبغی إغفال أنه بالنسبة للصین، کانت الأهداف النوویة لبیونغ یانغ فی بعض الأحیان ذات طبیعة متضاربة من حیث الفرص والمسؤولیة، مما یعرض الاستقرار الإقلیمی للخطر من ناحیة ویعزز رافعة مهمة على الولایات المتحدة ومن ناحیة أخرى، فقد وفرت نفوذاً هاماً فی تفاعلها مع الولایات المتحدة الأمریکیة. کما کفل دعم بکین لکوریا الشمالیة الحفاظ على منطقة عازلة قیمة بین الصین وحلیف الولایات المتحدة کوریا الجنوبیة ووجود عسکری أمریکی کبیر.

مع إعادة تنظیم العلاقات مع بیونغ یانغ، یتغیر نهج الصین العام تجاه کوریا الشمالیة أیضًا، مما یشیر إلى أن بکین مستعدة للتصالح مع کوریا الشمالیة النوویة. کما یشیر بوضوح إلى أن الولایات المتحدة لا یمکن أن تتوقع من بکین أن تتعاون بشکل فعال مع المزید من العقوبات والضغط على بیونغ یانغ.

بشکل عام، ووفقًا للنمط الذی استمر حتى الآن، فإن أی فترة من التقلبات فی العلاقات بین بکین وبیونغ یانغ لم تؤد بالضرورة إلى نقطة انفصال حرجة وعاجلاً أم آجلاً کانت مصحوبة بمبادرة مشترکة لتوجیه العلاقات إلى وضعها الطبیعی. على الرغم من أن الجانبین بعیدین عن اعتبارهما حلفاء، إلا أنهما یتمتعان أیضًا بالقدرة على مواصلة التفاعل کشرکاء فی الضرورة الجیوسیاسیة.

 

حسین ابراهیم خانی، خبیر الأول فی دراسات آسیا والمحیط الهادئ

"إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است