Ar

En

Fa


العلاقات الباکستانیة – الصینیة، تتطور نحو شراکة استراتیجیة

على مدى العقد الماضی، أصبح مصطلح "الشراکة الاستراتیجیة" ذو أهمیة خاصة فی مناقشات العلاقات الدولیة. یمثل هذا العنوان نوعًا جدیدًا من الإلتزام الدولی ویعکس حالة فریدة من السلوک التعاونی.
رمضان 1442
حسین ابراهیم‏ خانی

 على مدى العقد الماضی، أصبح مصطلح "الشراکة الاستراتیجیة" ذو أهمیة خاصة فی مناقشات العلاقات الدولیة. یمثل هذا العنوان نوعًا جدیدًا من الإلتزام الدولی ویعکس حالة فریدة من السلوک التعاونی. یرتبط هذا الجانب من المشارکة الآن إلى حد کبیر بالصین کقوة ناشئة تسعى إلى مجالات واسعة وطویلة الأجل من التعاون مع أی دولة ترغب فی إقامة علاقات متماسکة. تعد الصداقة الباکستانیة - الصینیة من أبرز العلاقات التی تطورت فی شکل شراکة استراتیجیة. تتمتع الصین وباکستان بعلاقات جیدة منذ عقود، بعیدًا عن الآثار السلبیة للتقلبات السیاسیة المتکررة داخل باکستان، لدرجة أن الحفاظ على العلاقات الودیة مع الصین کان دائمًا فی صمیم السیاسة الخارجیة لباکستان.

کانت باکستان أول دولة مسلمة وثالث دولة غیر شیوعیة تعترف بجمهوریة الصین الشعبیة. خلال السنوات 1951-1959 وفترة العلاقات الودیة والوثیقة بین الصین والهند، لم تتطور العلاقات الباکستانیة الصینیة بشکل ملحوظ، وأثار انضمام باکستان إلى الکتلة الغربیة خلال حکم أیوب خان شکوک الصین الشیوعیة. التطورات الرئیسیة مثل ضم الصین للتبت وهروب الدالای لاما إلى الهند، وفشل بکین ونیودلهی فی حل نزاعاتهما الإقلیمیة، وأخیراً الحرب الصینیة الهندیة عام 1962 أنهت عقدًا من العلاقات الثنائیة الجیدة بین البلدین. شکلت هذه الأحداث نقطة تحول فی علاقات باکستان مع الصین وشکلت بدایة فترة من التعاون الإستراتیجی، کان جوهرها إلى حد کبیر متمحورًا حول الهند. فی هذه البیئة الجیو استراتیجیة، تم تیسیر المفاوضات بین الطرفین بشأن تحدید وتعلیم الحدود المشترکة. وبتوقیع اتفاقیة ترسیم الحدود فی مارس 1963، تم حل الخلاف الوحید بین البلدین.

بدأ التفاعل الموثوق بین البلدین فی أوائل الستینیات. لقد أیدت باکستان بقوة جهود الصین لإستبدال جمهوریة الصین (تایوان) فی الأمم المتحدة، وبالتالی فی مسألة السیادة على التبت وهونغ کونغ وتایوان. وللتخفیف من العزلة المفروضة على الصین من قبل القوتین العظمیین، أبرمت باکستان اتفاقیة طیران واتفاقیة تجاریة مع الصین، وسهلت علاقات بکین مع عدد من الدول ، خاصة فی العالم الإسلامی. فی المقابل، أطلقت الصین وقف إطلاق النار الذی طلبته باکستان خلال الحرب الهندیة الباکستانیة عام 1965 من خلال إصدار تحذیرات قاسیة ضد الهند. کما قدمت الصین مساعدات اقتصادیة لتعویض بعض الخسائر العسکریة الباکستانیة من خلال تسلیم الأسلحة، بما فی ذلک الدبابات والطائرات العسکریة. فی منعطف حرج آخر، فی نهایة الحرب الهندیة الباکستانیة عام 1971 التی أدت إلى تفکک شرق باکستان، مارست الصین، لأول مرة، حق النقض (الفیتو) على عضویة بنغلادیش فی الأمم المتحدة. ساعدت المبادرة باکستان على تحقیق أهدافها المتمثلة فی تحریر أسرى الحرب فی الهند وإعادة قوات البلدین إلى مواقع ما قبل الحرب فی الصین. فی أوائل السبعینیات، لعبت باکستان دورًا مهمًا فی تطبیع علاقات الصین مع الولایات المتحدة. سهلت باکستان المشارکة السریة بین واشنطن وبکین، وأبرزها زیارة وزیر الخارجیة هنری کیسنجر للصین فی یولیو 1971، والتی مهدت الطریق لزیارة ریتشارد نیکسون التاریخیة للصین فی العام التالی.

أجرت الهند أول تجربة نوویة لها فی عام 1974. أدى هذا التحول الأساسی إلى زعزعة میزان القوى فی المنطقة وخلق قوة دفع جدیدة للتعاون الدفاعی بین باکستان والصین. فی عام 1976 ، بعد قطع کندا التعاون مع الهند وباکستان، جاءت الصین لمساعدة برنامج الطاقة النوویة الباکستانی الناشئ بسبب رفض البلدین التوقیع على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النوویة. تطورت العلاقات الباکستانیة مع الصین بشکل أکبر خلال رئاسة لى شیان نیان، وفی عام 1986 أبرم البلدان اتفاقیة تعاون نووی شاملة. وقدمت الصین بعد ذلک لباکستان منتجات وخدمات نوویة، مثل الدعم التقنی والبحثی لتخصیب الیورانیوم ومفاعلات الطاقة النوویة. کما ساعدت الصین باکستان فی تطویر برنامج الصواریخ البالیستیة خلال الثمانینیات والتسعینیات. فی أوائل التسعینیات، فرضت الولایات المتحدة عقوبات عسکریة واقتصادیة على الصین وباکستان بسبب التعاون النووی والصاروخی المزعوم، لکن هذه الخطوة فشلت فی ثنی الصین عن الانخراط بنشاط فی التعاون الذی تم التعهد به مسبقًا مع باکستان. فی عام 1992 ، وافقت الصین على بناء محطة تشاشما -1 (Chashma-1) للطاقة النوویة بقدرة 325 میجاوات فی مقاطعة البنجاب الباکستانیة. تم الإنتهاء من المحطة فی عام 2000 وتم ربطها بالشبکة الوطنیة. کما تم تنفیذ مشروع تطویر محطة الطاقة النوویة فی تشاشما من قبل الصین ، وبحلول عام 2017 ، تم ترکیب ثلاثة مفاعلات أخرى لتولید الطاقة فی نفس الموقع. فی مارس 2021 ، بدأ تشغیل محطة طاقة نوویة تبلغ طاقتها 1100 میجاوات أقامتها الصین بالقرب من کراتشی، مما زاد عدد محطات الطاقة النوویة الصینیة فی البلاد إلى خمسة.

تقوم الشراکة الإستراتیجیة بین باکستان والصین، إلى جانب أمور أخرى، على تعاون عسکری ودفاعی قوی. لطالما دعمت الصین جهود باکستان لبناء إطار دفاعی قوی. قدمت بکین مساعدات تکنولوجیة ومنتجات دفاعیة لباکستان وهی أکبر مورد للإمدادات الدفاعیة للبلاد. فی عام 1999 ، وقعت باکستان والصین على خطة الرعد لتطویر وإنتاج طائرة مقاتلة 17-JF بشکل مشترک. تم تصمیم المشروع کموقع متمیز لصناعة الدفاع الباکستانیة لیحل محل طائرات  5C و F-7P / PG و میراج (Mirage) التابعة للقوات الجویة الباکستانیة. أیضًا فی عام 1990 ، اتفقت باکستان والصین على تصمیم وإنتاج الدبابات. فی عام 1992 ، أکملت باکستان بناء المصنع وبدأت فی إنتاج دبابة مودیل "الخالد" لاحتیاجاتها الدفاعیة.

تذبذبت وجهة النظر الرسمیة للصین بشأن الصراع فی کشمیر من عدم وجود موقف فی الخمسینیات من القرن الماضی إلى موقف مؤید لباکستان فی الستینیات والسبعینیات، وبالتالی سیاسة الحیاد المتزایدة خلال الثمانینیات والتسعینیات. وانخفض الدعم الدبلوماسی الصینی لفکرة تدویل قضیة کشمیر فی الأمم المتحدة إلى حد کبیر بمرور الوقت. ومع ذلک، أدت الإشتباکات الحدودیة المتفرقة بین الصین والهند فی مایو 2020 مرة أخرى إلى إعادة التموضع الرسمی للصین. وفی 16 نوفمبر 2020 ، دعا متحدث باسم وزارة الخارجیة الصینیة إلى حل القضیة "بطریقة مناسبة وسلمیة وفقًا لمیثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة والإتفاقیات الثنائیة". فی عام 2005 ، دخلت باکستان والصین فی اتفاقیة "حسن الجوار والتعاون والجوار" التی اتفق بموجبها الجانبان على عدم الانضمام إلى أی کتلة أو تحالف ینتهک سیادة وأمن ووحدة أراضی أی من الدولتین، وفی الوقت نفسه، تنص المعاهدة على أن الأطراف لن تدخل فی معاهدات من هذا النوع مع أی طرف ثالث. زعم رئیس الوزراء الباکستانی والموقع الباکستانی شوکت عزیز أن اتفاقیة الشراکة الإستراتیجیة بین باکستان والصین کانت فی الواقع رد فعل على الشراکة الإستراتیجیة بین الولایات المتحدة والهند.

تتعارض العلاقات السیاسیة والعسکریة والأمنیة القویة بین باکستان والصین إلى حد ما مع العلاقات الإقتصادیة والثقافیة بین البلدین. الإتصالات بین الناس محدودة، وبینما ترحب باکستان بالإستثمار الصینی فی بنیتها التحتیة، کان التدفق والمیزان التجاری فی صالح الصین بالکامل. خلال زیارة الرئیس الصینی شی جین بینغ إلى باکستان فی عام 2015 ، وقع البلدان أکثر من 50 وثیقة، بما فی ذلک اتفاقیة الممر الإقتصادی الصینی الباکستانی (CPEC)، التی تربط مقاطعة شینجیانغ الصینیة بمیناء جوادر الباکستانی العمیق، إلى جانب مشاریع جانبیة أخرى بقیمة 46 ملیار دولار. هذا الإلتزام الإستثماری، الذی زاد حتى الآن إلى 62 ملیار دولار، خلق تدفقًا جدیدًا لرأس المال الصینی إلى باکستان. فی إطار CPEC، تلتزم الصین بالإستثمار فی مشاریع تطویر البنیة التحتیة الأساسیة وتطویرها مثل میناء جوادر، بالإضافة إلى شبکة متماسکة للطرق والسکک الحدیدیة ومحطات الطاقة الکهرومائیة ومشاریع التعدین والإلکترونیات والطاقة النوویة. رفعت الصین العلاقات الثنائیة من "الصداقة فی جمیع الفصول" إلى "شرکاء التعاون الإستراتیجی لجمیع الفصول" من خلال دمج CPEC کمشروع رمزی وممیز فی إطار مبادرة الحزام والطریق الطموحة.

فیما یتعلق بالأمن، اشتدت مخاوف الصین بشأن سکانها المسلمین من الأویغور فی التسعینیات. تحت ضغط من بکین، اتخذت باکستان موقفًا أکثر صرامة تجاه مجتمع الأویغور الذین یعیشون فی باکستان وطردت عددًا من نشطاء الأویغور فی المنفى. فی أعقاب أعمال الشغب التی وقعت عام 2009 فی مقاطعة شینجیانغ، أیدت باکستان علنًا موقف الصین من الأحداث واستخدمت نفوذها لمنع إثارة القضیة فی منظمة التعاون الإسلامی. أکد رئیس الوزراء الباکستانی السابق نواز شریف لشی جین بینغ خلال زیارته للصین فی نوفمبر 2014 أن بلاده ستواصل محاربة القوى "الإرهابیة" لحرکة ترکستان الشرقیة الإسلامیة.

من الحقائق الواضحة أنه من وجهة نظر باکستان، تظل المنافسة مع الهند عنصرًا مهمًا فی العلاقات مع الصین، فی حین أن سیاسة الصین المعدلة تجاه الهند أقل ترکیزًا على باکستان. تشمل سیاسة الصین مجموعة من الإعتبارات العالمیة والإقلیمیة، فضلاً عن المخاوف بشأن المواجهة المباشرة مع نیودلهی المتأثرة بالنزاعات الإقلیمیة المتبقیة. کما أن هذه السیاسة مدفوعة إلى حد کبیر بالمخاوف بشأن الإحباط المتزاید فی الهند والاهتمام المتزاید بشراکة إستراتیجیة مع الولایات المتحدة وغیرها من الأطر المصممة لاحتواء الصین. من ناحیة أخرى، لن یکون من السهل على باکستان التوقیع علانیة على تحالف مع الصین لأنه، من بین قیود ومتطلبات أخرى، البلد فی حاجة ماسة إلى المساعدة المالیة الأمریکیة والمؤسسات المالیة الدولیة المتأثرة بالولایات المتحدة، حتى لتمویل حصتها فی مشاریع التنمیة المشترکة مع الصین.

 حسین ابراهیم خانی، ماجستیر فی دراسات آسیا والمحیط الهادئ

         "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است