Ar

En

Fa


تحلیل لزیارة البابا فرنسیس للعراق ولقائه بآیة الله العظمى السیستانی

کانت زیارة البابا فرنسیس الزعیم الکاثولیکی إلى العراق، والتی تمت فی الفترة من ۵ إلى ۸ مارس ۲۰۲۱ ، أول زیارة لزعیم کاثولیکی للعراق، وأول زیارة للبابا فرنسیس خلال کورونا. لتحلیل هذا الحدث، نحتاج أولاً إلى معلومات حول الوضع الحالی للمسیحیین فی العراق. حسب آخر إحصائیة عام ۱۹۸۷، کان هناک ۱۲۶۲۰۰۰ مسیحی عراقی (حوالی ۴٪ من تعداد سکان العراق).
شعبان 1442
مصطفى بروجردی

 کانت زیارة البابا فرنسیس الزعیم الکاثولیکی إلى العراق، والتی تمت فی الفترة من 5 إلى 8 مارس 2021 ، أول زیارة لزعیم کاثولیکی للعراق، وأول زیارة للبابا فرنسیس خلال کورونا.  لتحلیل هذا الحدث، نحتاج أولاً إلى معلومات حول الوضع الحالی للمسیحیین فی العراق. حسب آخر إحصائیة عام 1987، کان هناک 1262000 مسیحی عراقی (حوالی 4٪ من تعداد سکان العراق). عاش السکان المسیحیون فی العراق بشکل رئیسی فی مدن البصرة، الناصریة، بغداد، بعقوبة، العمارة، کرکوک، السلیمانیة، شقلاوة، أربیل، الموصل، دهوک، قرقاش. بینما عاش المسیحیون حیاة طبیعیة ومارسوا دینهم بسلام وحریة قبل الإحتلال، تغیر الوضع فی عام 2003 مع غزو الولایات المتحدة والحلفاء للعراق. کما أثر انعدام الأمن المتفشی فی العراق على المسیحیین، وأغلقت الکنائس المسیحیة الواحدة تلو الأخرى فی بغداد ومدن أخرى بسبب التهدیدات الأمنیة والمخاوف من وقوع هجمات انتحاریة. مع صعود تنظیم داعش وسیطرته على محافظتی نینوى والموصل، ازدادت موجة العنف الجدیدة ضد المسیحیین لدرجة أن المسیحیین العراقیین أجبروا فی الغالب على ترک منازلهم والفرار والهجرة. کان هذا الإتجاه فی شمال العراق أکثر منه فی أجزاء أخرى من البلاد. لقد وصل الأمر إلى حد أنه، وفقًا لإحصاءات غیر رسمیة، لا یوجد حالیًا سوى ما بین 200000 و 300000 مسیحی یعیشون فی العراق.

 

  • أهداف الفاتیکان فی التخطیط لرحلة البابا إلى العراق

فی مثل هذه الحالة، سعى الفاتیکان إلى تحقیق عدة أهداف من خلال التخطیط لرحلة البابا إلى العراق:

  1. تشجیع المهاجرین المسیحیین العراقیین على العودة إلى العراق.
  2. دعم إعادة بناء الکنائس والمؤسسات المسیحیة المدمرة، خاصة أثناء هجمات داعش والقاعدة.
  3. دعم بقیة المسیحیین فی العراق.
  4. طلب دعم المؤسسات العامة لإعادة إعمار أماکن ومنازل المسیحیین المدمرة خلال الاضطرابات العشرین الأخیرة.
  5. المطالبة بمکانة سیاسیة واجتماعیة أفضل للمسیحیین العراقیین.
  6. مناشدة القوانین التی تتعارض مع حقوق المسیحیین. (على سبیل المثال، المادة 26 من قانون بطاقة الهویة، التی تتناول اعتبار الأطفال الذین تقل أعمارهم عن 18 عامًا مسلمین إذا اعتنق أحد والدیهم الإسلام.
  7. طلب المزید من الدعم الحکومی فی مناقشة أمن المناطق المسیحیة.

 

  • لقاء مع آیة الله العظمى السیستانی:

جزء مهم من زیارة البابا للعراق کان لقاء البابا مع آیة الله العظمى السیستانی فی النجف أشرف. هذا الاجتماع، الذی کان فریدًا من نوعه ونقطة تحول فی تاریخ العلاقات بین الإسلام والمسیحیة، وخاصة الإسلام الشیعی والمسیحیة الکاثولیکیة، تم التخطیط له بذکاء وحذر فی خطة السفر. ونشیر هنا إلى أهداف البابا من هذا اللقاء وأیضًا أهداف آیة الله السیستانی من لقاء البابا.

  1. أهداف البابا فی لقاء آیة الله العظمى السیستانی:
  2. تقدیر الدور البناء للمرجعیة الشیعیة وخاصة آیة الله العظمى السیستانی فی دعم الأقلیات الدینیة وخاصة المسیحیین فی العراق.
  3. طلب المزید من الدعم من آیة الله العظمى السیستانی وخلق مناخ للتعایش السلمی‌بین أتباع الدیانات المختلفة فی مستقبل العراق.
  4. الإعتراف العملی بالإسلام الشیعی إلى جانب الإسلام السنی الذی کان له اتصالات ومحادثات عدیدة مع الفاتیکان لسنوات عدیدة.
  5. الإعتراف بمکانة النجف فی المفاوضات بین الأدیان مع الشیعة، إلى جانب موقف إیران المتفاوض علیها منذ عدة عقود.
  6. دعم آراء آیة الله السیستانی فی التعامل مع الحرکات التکفیریة.

 

  • أهداف آیة الله العظمى السیستانی فی لقاء البابا

یمکن أیضًا تلخیص أهداف آیة الله العظمى السیستانی فی قبول طلب لقاء البابا على النحو التالی:

  1. إبراز الوجه الرحمة والعقلانیة للإسلام من منظور شیعی فی مواجهة قیادة دینیة ذات عقائد متضاربة. فی الوقت الذی تعاملت فیه التیارات العنیفة باسم الدین والإسلام مع أتباع الدیانات والمذاهب الأخرى بأسوأ الطرق وأبشعها، فإن المرجعیة الشیعة، من خلال استقبال البابا فی منزلها، تظهر الأخلاق المحمدی والتقالید العلوی.
  2. إعلان الإستعداد العملی لدعم التعایش السلمی‌بین أتباع الدیانات المختلفة فی العراق.
  3. التعاطف مع ضحایا العنف باسم الدین فی العراق.
  4. الإدانة العملیة لسلوک الحرکات التکفیریة بقبول زعیم الکنیسة الکاثولیکیة فی بیتها.
  5. إعلان حمایة الحقوق المدنیة لمسیحیی العراق.
  6. التذکیر بدور الدین والزعماء الدینیین فی الاهتمام بقضایا العالم المعاصر المهمة، وضرورة عدم تجاهل القادة الدینیین لمعاناة المجتمعات البشریة. ویشیر على وجه الخصوص إلى قضیة فلسطین التی تعتبر أهم قضیة وجرح عمیق للشرق الأوسط، وتضرر ملایین المسلمین والمسیحیین من سیاسات الاحتلال فی القدس فی العقود الأخیرة ، و فقدوا منازلهم.

 

  • الملاحظات:
  1. کان لقاء البابا مع آیة الله العظمى السیستانی بلا شک نتیجة أکثر من ثلاثة عقود من الحوار بین الأدیان بین الجمهوریة الإسلامیة والفاتیکان کمرکز قیادة للکنیسة الکاثولیکیة. فی العقود الأخیرة، ساعدت هذه المحادثات فی توضیح وجهات نظر الإسلام، وخاصة الشیعة، حول مختلف القضایا العالمیة، بما فی ذلک القضایا السیاسیة والدینیة، وقادت الفاتیکان إلى فهم أفضل لدور الشیعة فی العلاقات والقضایا الإقلیمیة.
  2. سیؤدی هذا الإجتماع إلى تعزیز المکانة الروحیة لآیة الله السیستانی، لیس فقط بین المسلمین والشیعة، ولکن أیضًا بین الأقلیات العراقیة، وخاصة المسیحیین العراقیین.
  3. الحقیقة هی أن المسیحیین العراقیین وجدوا دعم آیة الله السیستانی أکثر فاعلیة من دعم قادتهم الروحیین.
  4. السیاسة العامة لآیة الله العظمى السیستانی هی دعم کل العراق وقبول الحقائق التاریخیة للعراق. لذلک لم یتردد فی دعم حقوق الإنسان لمختلف العشائر والأقلیات الدینیة فی العراق. فقط اولئک الذین یریدون تقسیم العراق وانهیار هذا البلد قلقون من هذه السیاسة.
  5. من المهم جدا أن یقوم البابا بزیارة آیة الله العظمى السیستانی وزیارة منزله. لو عقد هذا الاجتماع فی مکان آخر فی النجف، لکان بالتأکید أقل أهمیة.
  6. بهذا اللقاء التاریخی، أظهر البابا أنه لا یلخص الإسلام فی القراءة السنیة للإسلام ویتبع نهج التفاعل مع القراءات الشیعیة والسنیة للإسلام.
  7. لا یمکن أن نتوقع من البابا أن یقوم بدور بارز فی تغییر نظرة الغرب للإسلام أو فی تغییر موقف القادة الغربیین تجاه المسلمین. لکن مما لا شک فیه أن البابا یمکن أن یلعب دورًا مهمًا فی تغییر عقلیة الرأی العام المسیحی، وخاصة الکاثولیک، تجاه الإسلام والمسلمین من خلال التعبیر عن آرائه.
  8. هل سیکون لهذا الاجتماع أثر أساسی فی تصحیح أو تغییر المبادئ الدینیة للمسلمین والمسیحیین؟ الجواب لا. لا یمکن بالتأکید إثارة النقاشات والخلافات اللاهوتیة التی أثیرت على مدى قرون من قبل المتألهین و الفلاسفة من کلا الجانبین فی مثل هذا الاجتماع.
  9. بالتأکید لا المسلمین ولا المسیحیین یتخلون عن معتقداتهم. لکن مثل هذه الاجتماعات ستکون بلا شک فعالة إلى حد ما فی الحد من التوترات السیاسیة، وتخفیف المعاناة الإنسانیة، والتعاطف مع الضحایا وعائلاتهم، وإرسال الرسائل الأخلاقیة.

 

مصطفى بروجردی، باحث فی مجال السیاسة الدولیة والخارجیة

          "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است