Ar

En

Fa


المواجهة الإستراتیجیة بین الولایات المتحدة والصین

شهدت العلاقات الاستراتیجیة بین الولایات المتحدة والصین تحولات کبیرة منذ انتصار الثورة الشیوعیة فی عام ۱۹۴۹ ، حتی الأن عندما أصبحت الصین ثانی أکبر اقتصاد فی العالم. بدأت هذه العلاقة بالحرب والصراع ، وبعد عشرین عامًا تحولت إلى مصالحة ثم تعاون، ثم انتقلت من التعاون إلى المنافسة فی البرمجیات، بحیث أصبحت الآن على شفا مواجهة استراتیجیة جدیدة.
رجب 1442
غلامعلی خوشرو

  شهدت العلاقات الاستراتیجیة بین الولایات المتحدة والصین تحولات کبیرة منذ انتصار الثورة الشیوعیة فی عام 1949 ، حتی الأن عندما أصبحت الصین ثانی أکبر اقتصاد فی العالم. بدأت هذه العلاقة بالحرب والصراع ، وبعد عشرین عامًا تحولت إلى مصالحة ثم تعاون، ثم انتقلت من التعاون إلى المنافسة فی البرمجیات، بحیث أصبحت الآن على شفا مواجهة استراتیجیة جدیدة.

 

الف- حرب الصین مع الولایات المتحدة وتحالفها مع الإتحاد السوفیتی

انتصرت الثورة الشیوعیة الصینیة فی عام 1949، منهیة فترة طویلة من الحرب الأهلیة مع الأیدیولوجیة الشیوعیة وشعار الاستقلال والعدالة. هذا العام، عقد ماو اتفاقیة مع الرفیق ستالین لتحدیث الصین عسکریا باستخدام الأسلحة السوفیتیة الحدیثة.

فی السنة الأولى من الثورة التی قادها الإتحاد السوفیتی، بدأت الحرب الکوریة بهدف توحید الکوریتین بغزو کوریا الشمالیة لکوریا الجنوبیة، ودخلت الولایات المتحدة الحرب دفاعًا عن حلیفها. ثم دخلت الصین فی حرب مع کوریا للدفاع عن کوریا وطرد القوات الأمریکیة من حدودها، مما أسفر عن مقتل وإصابة مئات الآلاف من الأشخاص على مدار ثلاث سنوات. تسببت هذه الحرب فی أن تصبح الصین والولایات المتحدة عدوین أیدیولوجیین واستراتیجیین لبعضهما البعض لمدة عشرین عامًا. ظل الوضع فی الکوریتین دون تغییر منذ ذلک الحین ، لکنه شکل تحدیًا کبیرًا للولایات المتحدة وحلفائها بشأن القضایا النوویة.

فی تطور آخر، بعد سنوات من الحرب الأهلیة فی الصین، هزم القومیون على ید ثوار ماو الشیوعیین وفروا إلى تایوان بدعم من الولایات المتحدة. (1949) أصبحت تایوان منذ ذلک الحین جزءًا منفصلاً من البر الرئیسی للصین، وکان یُنظر إلى هذا على أنه تدخل أمریکی مباشر فی تفکک الصین. تصاعدت العلاقات بین الولایات المتحدة والصین بشأن تایوان إلى درجة الحرب وحتى الحرب النوویة، وکانت دائمًا أهم قضیة بین الولایات المتحدة والصین على مدار السبعین عامًا الماضیة.

 

ب. المصالحة والتعاون مع الولایات المتحدة

بعد 20 عامًا من العداء الأیدیولوجی مع الولایات المتحدة، تصالح ماو تدریجیاً مع الولایات المتحدة بشأن القضایا الإستراتیجیة ونأى بنفسه عن حلیفه الأیدیولوجی، الإتحاد السوفیتی.

فی عام 1971، کلف الرئیس الأمریکی نیکسون کیسنجر بالإتصال بالصین للإستفادة من المنافسة والعداوة بین الإتحاد السوفیتی والصین. وبهذه الطریقة، استبدل البلدان مبادئهما الأیدیولوجیة باعتبارات استراتیجیة فی علاقاتهما الخارجیة ودخلا فی تعاون ضد عدوهما الإستراتیجی، الإتحاد السوفیتی. بالنسبة لماو، کان الإتحاد السوفیتی، مع أکثر من أربعة آلاف کیلومتر من الحدود مع الصین، عدوًا قریبًا، وکانت الولایات المتحدة، على بعد مسافة کبیرة من الصین، تعتبر عدوًا بعیدًا. لتحیید الأعداء المقربین، استخدم الثوری ماو سیاسة التسویة مع عدوه البعید، الإمبریالیة الأمریکیة.

بدأت العلاقات الصینیة الأمریکیة رسمیًا فی عام 1979 ، ومع صعود دینغ شیاو بینغ، تم تأسیس التحالف أمریکی صینی فی مواجهة القوة السوفییتیة المهیمنة.

کان هذا أول تحول استراتیجی للصین فی علاقات القوى العالمیة الذی غیر الهندسة السیاسیة للعالم.

 

ج- مواجهة الأیدیولوجیا والإقتصاد

بین عامی 1979 و 1989، فتح دنغ شیاو بینغ - الذی عاد إلى السلطة بعد مرتین الإقامة الجبریة والترحیل - زاویة جدیدة فی الأیدیولوجیة المارکسیة، واستبدل الإیدیولوجیا بالتطور والتقدم التدریجی. من هذا المنظور، أفسح نظام القیم الشیوعی القائم على الولاء الأیدیولوجی المجال للخبرة والکفاءة فی العلوم والتکنولوجیا والتنمیة. لم یکن القط الأبیض أو الأسود مهمًا بالنسبة له، ولکن کان على القط أن یمسک بالفأر جیدًا. کان هدف النظام الإشتراکی هو القضاء على الفقر والحرمان فی المجتمع الصینی. فی السنوات الأربعین الماضیة، تمکنت الصین من إخراج حوالی 770 ملیون شخص تحت خط الفقر إلى الصفر کجزء من برنامج التنمیة المستدامة. وهکذا، فإن أنجح برنامج للتخفیف من حدة الفقر فی العالم لم یتحقق على أساس الإحسان والإغاثة، ولکن على أساس التخطیط الإقتصادی الدقیق.

وکانت هذه نقطة التحول الثانیة فی النظام الإشتراکی الصینی، ونتیجة لذلک تحرر المجتمع من الفقر وحقق النمو والتنمیة.

 

فی عام 1989، تم إضعاف الأساس الاقتصادی لعدو الصین الإستراتیجی، الإتحاد السوفیتی، من خلال الوقوع فی سباق التسلح مع الولایات المتحدة وإنفاق مبالغ کبیرة من المال. من ناحیة أخرى، تفکک الإتحاد السوفیتی تحت ضغط الولایات المتحدة نتیجة سیاسات جلاسنوست (التنمیة السیاسیة). فی الوقت نفسه، مع ظهور الإصلاح الإقتصادی وتطور الإتصالات فی الصی ، زادت الحاجة إلى الحریة السیاسیة، وأدت العملیة إلى کارثة میدان تیانانمن. ونتیجة لذلک، فشلت عملیة التنمیة السیاسیة والحریات الفردیة فی مواجهة الإستبداد الاشتراکی، وأصبح حلم الغرب بتکرار سیاسات جلاسنوست فی الصین کابوسًا. لقد أضر هذا بالعلاقات الأمریکیة الصینیة لبعض الوقت.

 

د- التعایش التنافسی

 بعد انهیار الإتحاد السوفیتی، توصلت الولایات المتحدة تدریجیاً إلى استنتاج إستراتیجی مفاده أنها لم تعد بحاجة إلى تحالف مع الصین لموازنة القوة مع الإتحاد السوفیتی. لأن الإتحاد السوفیاتی کان عملیا خارج المشهد. أدرکت الصین أیضًا منذ البدایة أن القوة السوفیتیة على الحدود الشمالیة للصین قد تراجعت وأن روسیا لم تعد تشکل تهدیدًا لوجودها. منذ ذلک الحین، منذ ذلک الحین، لم تکن السیاسة الأمریکیة الصینیة قائمة على الاحتواء السوفییتی بل على التجارة المتبادلة. فی الوقت نفسه، عادت الصین إلى نظریة العوالم الثلاثة، واعتبرت نفسها رائدة مقاومة دول العالم الثالث ضد الولایات المتحدة والدول المتقدمة مثل الیابان وأوروبا. لا تزال الصین العضو الدائم الوحید فی مجلس الأمن الذی یتمتع بأفضل العلاقات مع الدول الأقل تقدمًا.

وهکذا، حدث تحول جدید فی العلاقات بین الولایات المتحدة والصین، وتحولت علاقتهما من شراکة استراتیجیة فی مواجهة عدو مشترک - الإتحاد السوفیتی - إلى منافسة اقتصادیة وتکنولوجیة.

 

لم تکن هذه منافسة أیدیولوجیة، بل کانت منافسة فی المعرفة والجهد. فی بدایة الألفیة الثالثة عام 2001، دخلت الصین منظمة التجارة العالمیة من خلال وضع الأساس وتهیئة الظروف اللازمة ومشاورات مکثفة، بینما دخلت الولایات المتحدة فی "WAR"، أی حرب فی الشرق الأوسط. هذا العام، بلغ الناتج المحلی الإجمالی للصین 1.3 تریلیون دولار، بزیادة عشرة أضعاف بحلول عام 2018. فی عام 2001، بلغت صادرات الصین 250 ملیار دولار، والتی وصلت فی عام 2019 إلى 2.3 تریلیون دولار. وبلغ عدد السائحین الصینیین نحو 10 ملایین عام 2000 ووصلت إلى 150 ملیونًا قبل کورونا. کانت سیاسة الصین خلال هذه السنوات جهدًا بطیئًا وثابتًا لتحقیق النمو والتنمیة والعلوم والتکنولوجیا. فی عام 2015، تفوق اقتصاد الصین على الولایات المتحدة لأول مرة من حیث القوة الشرائیة، ودق هذا الجرس فی الولایات المتحدة.

فی عامی 2004 و 2005، عندما تفاوض المؤلف مرات عدیدة مع کبار المسؤولین الصینیین کنائب لوزیر الخارجیة، وهم دعونا مرارًا إلى التحلی بالصبر والهدوء، قائلین إن مواجهة الصین مع الولایات المتحدة تکمن فی اکتساب القوة العلمیة والإقتصادیة والتنمیة. من خلال النمو والکفاءة یمکننا التغلب على قوة أمریکا بلا منازع على المدى الطویل.

من ناحیة أخرى، فی نفس السنوات، تورطت الولایات المتحدة فی الحروب فی أفغانستان والعراق والشرق الأوسط، مما أدى إلى خسائر مادیة تقدر بنحو 7 تریلیونات دولار ومقدار کبیر جدًا من الضرر المعنوی. والولایات المتحدة لم تتعاف بعد من آثار هذه الحروب.

واصلت الولایات المتحدة سیاستها العسکریة بعد انهیار الإتحاد السوفیتی، وهذه المرة ارتکبت نفس الخطأ ضد الصین کما فعل الإتحاد السوفیتی ضد الولایات المتحدة. أدى الإنفاق العسکری الباهظ والمیزانیات السنویة التی تبلغ حوالی 740 ملیار دولار وإنشاء 800 قاعدة عسکریة فی 70 دولة إلى إضعاف الإقتصاد المحلی للولایات المتحدة. 

نتیجة لهذه السیاسات الخاطئة، عانى الإقتصاد الأمریکی واتجهت الطبقة الوسطى إلى الإنحدار. مما لا شک فیه أن انتخاب ترامب رئیساً للولایات المتحدة کان إحدى عواقب هذه السیاسة الإستراتیجیة الخاطئة، ولا یزال التفکک الناجم عن الترامبیة نشطاً فی هذا السیاق الاجتماعی. بینما فی الصین، تنمو الطبقة الوسطى والآن، یبلغ عدد سکان الطبقة المتوسطة فی الصین أکثر من ضعف إجمالی سکان الولایات المتحدة. جعل الرئیس شی الصین لاعبا رئیسیا فی العلاقات الاقتصادیة والدولیة مع خطة الحزام والطریق العالمیة للتنمیة. إن توسع نفوذ الصین فی المحیطات والبحار وعلى الأرض، على المدى الطویل یخلق مثل هذا الموقف المتمیز والمهم للصین بحیث یربط بقوة بین تنمیة ونمو حوالی 65 دولة بالاقتصاد الصینی. تکمن الأهمیة الاستراتیجیة لهذه المبادرة فی نهج الصین الجدید تجاه العالم، والذی من خلال الإستبطان التقلیدی یولی الإهتمام للروابط الخارجیة، وخاصة الممرات المائیة.

هـ- هیمنة التکنولوجیا على الأیدیولوجیا

 لقد أدى هذا الاتجاه المتناقض إلى تغییر الموقف الاستراتیجی للصین بالکامل. أصبحت التنمیة الاقتصادیة فی الصین والتقدم فی بعض مجالات العلوم والتکنولوجیا والمعرفة الجدیدة على نطاق واسع لدرجة أن الولایات المتحدة تعتبر الصین الآن منافسها الرئیسی فی هذه المجالات.

یعتقد بعض المحللین أن السلاح الإستراتیجی فی هذه الحرب الباردة الإقتصادیة والتکنولوجیة الجدیدة لیس الأیدیولوجیا بل الفضاء السیبرانی والذکاء الاصطناعی والمعلومات. لذلک، دخلت المنافسة مجال السیبرانی والقضیة الرئیسیة هی الحکم والأمن السیبرانی.

هذه الحرب الباردة الجدیدة، على الرغم من کونها تقنیة واقتصادیة، لها أهمیة استراتیجیة. الصورة التی یتم تشکیلها عن الصین فی الولایات المتحدة هی صورة معادیة وأیدیولوجیة، وهذا هو الشیء الوحید المشترک بین سیاسات ترامب وبایدن والرأی العام. الشیء المثیر هنا هو أن الولایات المتحدة ترید الآن أن تعطی غطاء أیدیولوجیًا للمنافسة فی مجالات التکنولوجیا والاقتصاد، ومن خلال تقدیم الصین کإیدیولوجیة شیوعیة خطیرة، تجعلها مکروهة من قبل الولایات المتحدة والعالم. لکن تجدر الإشارة إلى أن وضع الصین الیوم لیس مثل الاتحاد السوفیتی خلال الحرب الباردة، ولا یمکن الدخول فی حرب مع الصین بأسلحة أیدیولوجیة. لم یکن للإتحاد السوفیتی علاقات اقتصادیة مع الغرب فی ذلک الوقت، لکن العلاقات الإقتصادیة بین الصین والولایات المتحدة واسعة جدًا لدرجة أن إمکانیة الفصل الإقتصادی بین البلدین مدمرة للغایة وشبه مستحیلة. تعد الولایات المتحدة الآن سوقًا مهمًا للبضائع الصینیة، وتلعب الصین دورًا مهمًا فی الإقتصادات الغربیة والأمریکیة من خلال شراء السندات الأمریکیة. حتى الدول الغربیة لا ترید قطع العلاقات الاقتصادیة مع الصین على الإطلاق ، لأن اقتصاداتها ستتضرر بشدة. تفوقت الصین الآن على الولایات المتحدة لتصبح أکبر شریک تجاری لأوروبا.

أعلنت غرفة التجارة الأمریکیة أن الناتج المحلی الإجمالی للولایات المتحدة سینخفض بمقدار 500 ملیار دولار إذا انخفض الاستثمار الأجنبی المباشر فی الصین إلى النصف. ستخسر الشرکات الأمریکیة مئات الملیارات من الدولارات إذا تم تخفیض الاستثمار الأمریکی فی الصین أو زیادة الرسوم الجمرکیة من قبل البلدین.

 

و- المواجهة الإستراتیجیة

 إذا سعت الولایات المتحدة إلى إعطاء وجه أیدیولوجی للخلافات بین البلدین ووضعت فکرة الصین الشیوعیة والشمولیة ضد فکرة الغرب اللیبرالی والدیمقراطی، فإن احتمال نشوب صراع خطیر بین البلدین سوف یشتد، وسیرى العالم قوة صاعدة تواجه القوة المهیمنة. لکن تجدر الإشارة إلى أنه لا ینبغی مقارنة الصین الیوم بالعقدین الأولین من ثورة ماو. فی ذلک الوقت، قاومت الصین الإمبریالیة الأمریکیة بالإعتماد على الأیدیولوجیة. لکن الصین الیوم، لا تسعى الصین أبدًا إلى مواجهة أیدیولوجیة مع الولایات المتحدة، بالإعتماد على المعرفة الجدیدة، ونظام اقتصادی مفتوح وموجه للتصدیر، وإرسال ملایین الطلاب إلى الدول الغربیة، ولکنها تتحدى بشکل متزاید سلطة الولایات المتحدة فی مجالات غیر أمنیة والعسکریة.

تحدث الاستراتیجیون الأمریکیون والصینیون عن الصراع الحتمی والتعاون المتبادل بین البلدین. یدعو کیسنجر إلى علاقة سلمیة وتعاون تطوری بین جانبی المحیط الهادئ ، بینما یعتمد میرشایمر، المفکر السیاسی الأمریکی الواقعی، على الأدلة التاریخیة والتحلیل الاستراتیجی لیرى الصدام بین القوتین العالمیتین من أجل الهیمنة الإقلیمیة أمرًا حتمیًا.

صرح بایدن فی خطابه فی میونیخ (2021) أن الأولویة الکبرى للسیاسة الخارجیة الأمریکیة هی کیفیة التعامل مع الصین وقال: "یجب أن نعد أنفسنا لمنافسة استراتیجیة صعبة وطویلة مع الصین". نحن فی خضم صراع کبیر، طریق بین الاستبداد والدیمقراطیة. تعتبر الولایات المتحدة الآن الصین المنافس الأول لها فی مجال السیاسة الإستراتیجیة، وقد أنشأت مجموعة عمل خاصة فی وزارة الدفاع لهذا الغرض.

یعتقد بعض الإستراتیجیین الصینیین أنه تم تشکیل إجماع قوی من الحزبین داخل الولایات المتحدة ضد تنمیة الصین، وبالتوازی مع ذلک، هناک إجماع فی الصین تحت القیادة القویة لشی جین بینغ لمواجهة هذا الإتجاه. کانت الصین القوة الأولى فی العالم منذ 2000 عام، ولم یهزمها الغرب إلا فی القرنین الماضیین. الصین الآن فی صعود، انتفاضة سلمیة لکنها حاسمة ستصمد أمام الضغط الأمریکی. یعتقد بعض القومیین الصینیین المتطرفین الناشطین فی وسائل الإعلام ومراکز الفکر أن على الصین زیادة قدراتها العسکریة بالتوازی مع النمو الاقتصادی والتکنولوجی والاستعداد للعودة إلى السلطة على الساحة العالمیة. لکن السلطات الصینیة لا تسعى إلى التنافس عسکریًا وأمنیًا مع الولایات المتحدة. بدلاً من ذلک، یریدون ظروفًا هادئة للنمو الاقتصادی والتکنولوجی لبلدهم.

 

نتیجة:

 کانت الولایات المتحدة القوة العظمى فی العالم منذ 150 عامًا. أصبح الإقتصاد الأمریکی فی الحرب العالمیة الثانیة وحدها حوالی نصف الاقتصاد العالمی. بعد أن انتصرت الولایات المتحدة فی الحرب الباردة (1989) وانهیار الإتحاد السوفیتی، رسخت الولایات المتحدة نفسها کمؤسس لنظام عالمی جدید وتدخلت فی عالم أحادی القطب.

فی عهد ترامب، اتسعت الفجوة بین الولایات المتحدة والمجتمع الدولی، وانسحبت الولایات المتحدة من العدید من المؤسسات والاتفاقیات الدولیة. وبدلاً من ذلک، أصبحت الصین الشریک التجاری الأول لنحو 150 دولة وعززت مکانتها فی المجتمع الدولی.

الصین الآن فی طلیعة العولمة والولایات المتحدة متخلفة عن الرکب. یمر العالم بمنعطف حرج، وموقف الولایات المتحدة، ولیس اقتصادها فقط، آخذ فی التدهور، واقتصاد الصین یفوق اقتصاد الولایات المتحدة فی أقل من عقد، مع تراجع قوة الولایات المتحدة إلى المرتبة الثانیة فی العالم.

غلام علی خوشرو، السفیر السابق والممثل الدائم لإیران لدى الأمم المتحدة

         "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است