Ar

En

Fa


علاقات باکستان مع الولایات المتحدة فی حقبة ما بعد ترامب

العلاقات الثنائیة بین باکستان والولایات المتحدة تأثرت إلى حد کبیر بالإعتبارات الإستراتیجیة والتقلبات الدوریة التی أجبرت کلا الجانبین على التعامل مع بعضهما البعض فی القضایا الهامة والقضایا ذات الإهتمام المشترک. کان انسحاب القوات السوفیتیة من أفغانستان فی عام ۱۹۸۹ والإنهیار اللاحق للإتحاد السوفیتی بمثابة نهایة العصر الذهبی للعلاقات الباکستانیة الأمریکیة، والتی أصبحت ضروریة مع انجراف الخصومات فی الحرب الباردة إلى أفغانستان.
رجب 1442
حسین ابراهیم‏ خانی

العلاقات الثنائیة بین باکستان والولایات المتحدة تأثرت إلى حد کبیر بالإعتبارات الإستراتیجیة والتقلبات الدوریة التی أجبرت کلا الجانبین على التعامل مع بعضهما البعض فی القضایا الهامة والقضایا ذات الإهتمام المشترک. کان انسحاب القوات السوفیتیة من أفغانستان فی عام 1989 والإنهیار اللاحق للإتحاد السوفیتی بمثابة نهایة العصر الذهبی للعلاقات الباکستانیة الأمریکیة، والتی أصبحت ضروریة مع انجراف الخصومات فی الحرب الباردة إلى أفغانستان. تمیز العقد التالی بالرکود فی العلاقات الباکستانیة الأمریکیة، مع تطورات مثل صعود مکانة الصین الدولیة، فضلاً عن ظهور الهند کقوة عالمیة جدیدة فی مواجهة الصین وذات أهمیة خاصة فی السیاسة الخارجیة للولایات المتحدة. أجبرت أحداث 11 سبتمبر / أیلول 2001 باکستان على الإنضمام إلى التحالف الذی تقوده الولایات المتحدة فی أفغانستان وتفویض الناتو بالوصول إلى طرقها الإستراتیجیة واللوجستیة مقابل مساعدات إقتصادیة وعسکریة. مع استمرار الحرب اتضحت خلافات إسلام آباد مع إدارة أوباما حول مزاعم دعم طالبان وإیوائها ووجود عناصر القاعدة فی باکستان، مما أثار توتراً فی العلاقات، خاصة بعد اغتیال أسامة بن لادن على الأراضی الباکستانیة.

یمکن تفسیر طبیعة السیاسة الخارجیة لإدارة دونالد ترامب تجاه باکستان من منظور فترتین منفصلتین: العلاقات المتوترة فی العامین الأولین التی أدت إلى تعلیق 1.3 ملیار دولار من المساعدات الأمنیة، والعلاقات غیر الدافئة فی العامین الأخیرین من رئاسة ترامب، والتی رافقها تعاون فی مکافحة الإرهاب وإحراز تقدم فی عملیة السلام الأفغانیة، وعززت جوانب أخرى من العلاقات الثنائیة إلى حد ما.

إن صعود بایدن إلى السلطة وإمکانیة إعادة تشکیل سیاسة الولایات المتحدة تجاه جنوب آسیا لهما الآن أهمیة قصوى للقادة الباکستانیین. على الرغم من أنّ الرئیس الأمریکی الجدید یواجه حالیًا تحدیات محلیة ودولیة خطیرة ولیس لدیه الفسحة اللازمة لمعالجة القضایا الثانویة مثل طبیعة العلاقات الثنائیة مع إسلام أباد، لکن عملیة السلام المتوقفة فی أفغانستان والحاجة إلى الضغط الباکستانی على طالبان سیجبرها على الدخول فی جولة جدیدة من التعامل مع إسلام أباد. بایدن، المعروف بأنه متشکک فی الحرب ومنتقد "الحروب الأبدیة"، على الرغم من أمره بمراجعة معاهدة السلام الأمریکیة مع طالبان، لا یبدو أن لدیه نهج مختلف عن دونالد ترامب فی سحب القوات الأمریکیة من أفغانستان والتمسک بالتزام طالبان الکامل باتفاقیة الدوحة للسلام فی فبرایر 2020. یؤکد ذلک أیضًا بقاء خلیل زاد کممثل للولایات المتحدة فی أفغانستان. یؤکد ذلک أیضًا بقاء خلیل زاد کممثل للولایات المتحدة فی أفغانستان.

إن طبیعة العلاقة بین واشنطن ونیودلهی هی عامل حاسم فی إعادة التنظیم المحتملة للعلاقات الباکستانیة الأمریکیة. کانت باکستان، وخاصة منذ تسعینیات القرن الماضی، حساسة بشکل خاص للإتجاه المتزاید فی العلاقات الأمریکیة مع الهند. بالنظر إلى أولویة اعتبارات حقوق الإنسان فی السیاسة الخارجیة للدیمقراطیین الأمریکیین، یتوقع المسؤولون الباکستانیون أن تقوم الإدارة الأمریکیة الجدیدة بتوبیخ الهند على آدائها "المشکوک فیه" فی کشمیر. على الرغم من أنّ إدارة بایدن من المرجّح أن تتعمق فی قضیة حقوق الإنسان فی کشمیر، إلا أنّ إصرار الولایات المتحدة علیها بعید کل البعد عن المتوقع إلى درجة أن یؤدی إلى توتر العلاقات مع الهند. من وجهة نظر الولایات المتحدة، تعد الصین عنصرًا رئیسیًا للقلق فی المنطقة، والهند لها قیمة حیویة فی المعادلة مع الصین. إنّ رغبة الولایات المتحدة فی إحباط مبادرة "الحزام والطریق" الصینیة الطموحة، فضلاً عن کبح تقدم بکین کقوة عالمیة، ستستمر فی حصر المصالح الاستراتیجیة والجیوسیاسیة للولایات المتحدة فی منطقة المحیط الهندی والهادئ فی تحالف أکبر مع الهند أکثر مما هو مع باکستان. على عکس سلفه، من المرجّح أن یولی بایدن مزیدًا من الإهتمام للعلاقات الدفاعیة مع باکستان وأن یتخذ خطوات لاستعادة دور التوازن الاستراتیجی للولایات المتحدة بین الهند وباکستان.

الولایات المتحدة هی شریک تجاری مهم لباکستان، وبلغ حجم التجارة الثنائیة 6.6 ملیار دولار فی السنة. الولایات المتحدة هی وجهة التصدیر الرئیسیة لباکستان، فی حین أن الصین هی المصدر الرئیسی لواردات باکستان. إسلام أباد، على الرغم من العلاقات الاستراتیجیة والاقتصادیة القویة مع الصین، تحتاج إلى مساعدة الولایات المتحدة لمواصلة برنامج التنمیة الإقتصادیة والدینامیکیة. اعتماد باکستان القوی على تمویل ومساعدة التنمیة من صندوق النقد الدولی والبنک الدولی، بالنظر إلى الدور الرئیسی لواشنطن فی تلک المؤسسات، سیقنع الحکومة الباکستانیة بالإنخراط بشکل أوثق مع بایدن خلال فترة رئاسته.

باکستان والولایات المتحدة، بصفتهما "حلیفتین" مروا بعلاقة معقدة على مدى عقود، ترکز على قضایا محددة ذات توجهات مختلفة فی بعض الحالات. خلال رئاسة بایدن، من غیر المرجح حدوث تغییر جذری فی الموقف تجاه باکستان، وسیستمر المفهوم المعتاد "لعلاقات التبادل" المتأثر بالاحتیاجات الأمنیة لکلا الجانبین فی تشکیل إطار التفاعل الأمریکی مع باکستان. سینظر بایدن إلى باکستان من منظور أفغانی وسیطالب باکستان بمزید من الجهود للسیطرة على طالبان. ستتأثر علاقات واشنطن مع إسلام أباد إذا انحرفت المحادثات الأفغانیة وتصاعدت حدة الصراع. من المرجّح أن یظل بایدن ملتزماً باتفاقیة الدوحة للسلام، مما یؤدی إلى انسحاب کبیر للقوات الأمریکیة من أفغانستان، وللمرة الأولى منذ أربعة عقود، لن یکون أمام الولایات المتحدة وباکستان خیار سوى الدخول فی علاقة ثنائیة دون أن تکون أفغانستان القوة الدافعة.

 

حسین ابراهیم خانی

        "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است