Ar

En

Fa


روسیا، دور محوری فی إتفاقیة کاراباخ وعواقبها

بعد حرب استمرت ۴۴ یومًا، فی ۹ نوفمبر ۲۰۲۰، بواسطة روسیا وقّعت جمهوریة أذربیجان وأرمینیا إتفاقیة سلام، وبموجبها الأراضی المحتلة السبع حول جمهوریة کاراباخ المعلنة من جانب واحد، والتی احتلتها القوات الأرمینیة خلال حرب عام ۱۹۹۱ حتى ۱۹۹۴، والتی تم تحریر بعضها خلال الحرب الأخیرة، م تسلیمه بالکامل للقوات الأذربیجانیة.
جمادى الأولى 1442
علي أكبر جوكار

 بعد حرب استمرت 44 یومًا، فی 9 نوفمبر 2020، بواسطة روسیا وقّعت جمهوریة أذربیجان وأرمینیا إتفاقیة سلام، وبموجبها الأراضی المحتلة السبع حول جمهوریة کاراباخ المعلنة من جانب واحد، والتی احتلتها القوات الأرمینیة خلال حرب عام 1991 حتى 1994، والتی تم تحریر بعضها خلال الحرب الأخیرة، م تسلیمه بالکامل للقوات الأذربیجانیة. تم التوصل إلى اتفاق السلام هذا فی ظل الظروف التی على مدى السنوات ال 25 الماضیة أی بعد وقف إطلاق النار عام 1994، على الرغم من المفاوضات المطولة بین الجانبین بوساطة روسیا والولایات المتحدة وفرنسا، قادة مجموعة مینسک، لم یتم الحصول على نتیجة. کانت النقطة المهمة فی الإتفاقیة هی الدور المحوری لروسیا وغیاب القوى الأخرى، خاصة الولایات المتحدة وفرنسا، وهو موضوع هذا المقال.

 

مراجعة موجزة عن التطورات أزمة کاراباخ

اندلعت حرب بین جمهوریة أذربیجان وأرمینیا منذ عام 1991 بسبب دعم القوات الأرمینیة لإعلان استقلال جمهوریة کاراباخ المعلنة ذاتیا عن جمهوریة أذربیجان، والتی بدأت العملیة فی عام 1988، وکانت النتیجة مقتل أکثر من 35 ألف شخص وتشرید مئات الآلاف حتى اعلان وقف اطلاق النار عام 1994. فی هذه الحرب، استولت القوات الأرمینیة على سبع مناطق حول کاراباخ، والتی أطلق علیها الأرمن اسم أرتساخ. وبتوقیع اتفاق وقف إطلاق النار فی بیشکیک، تجمدت الأزمة، وتحملت روسیا والولایات المتحدة وفرنسا، بصفتهم رؤساء مجموعة مینسک التابعة لمنظمة الأمن والتعاون فی أوروبا، مسؤولیة التوسط وحل الأزمة. ومنذ ذلک الحین، تم طرح العدید من الخطط والمقترحات لحل الأزمة، ولم ینجح أی منها، ولفترة وجیزة فی 2016 ویولیو 2020، کانت هناک اشتباکات عسکریة بین الجانبین.

أدى فشل جهود الوساطة لمجموعة مینسک لحل الأزمة واستمرار احتلال أرمینیا للأراضی الأذربیجانیة، إلى جانب مطالب الشعب الأذربیجانی باستعادة هذه الأراضی، إلى اندلاع حرب جدیدة بین البلدین فی 27 سبتمبر، والتی کانت مختلفة عن المواجهات العسکریة السابقة. مهد التفوق المیدانی للقوات المسلحة الأذربیجانیة ونجاحها فی تحریر أجزاء من الأراضی المحتلة من البلاد الطریق لإعلان 9 نوفمبر أو اتفاقیة السلام بین البلدین بوساطة روسیة، وهو إنجاز مهم لباکو.

مما لا شک فیه أن أحد أهم عوامل هذا النجاح کان تفوق جمهوریة أذربیجان فی الأبعاد العسکریة والاقتصادیة والسیاسیة. على مدى السنوات الخمس والعشرین الماضیة، قامت حکومة جمهوریة أذربیجان، بالإضافة إلى تعزیز القوة الاقتصادیة والعسکریة للبلد - التی کانت مؤشراتها أفضل بکثیر من الوضع فی أرمینیا - بتعمیق التعاون الثنائی السیاسی والدولی، لا سیما مع جیرانها. عامل مهم آخر فی هذا النجاح کان التغییر فی الظروف السیاسیة والدولیة فی المنطقة والعالم، بما فی ذلک نهج روسیا تجاه بلدان منطقة جنوب القوقاز. بینما یعتقد العدید من المحللین أن استراتیجیة روسیا فی جنوب القوقاز کانت الحفاظ على الوضع الراهن، أظهر موقفها وسلوکها خلال الحرب الأخیرة أن نهج روسیا تجاه الوضع فی المنطقة قد تغیر نوعًا ما بناءً على الحقائق المیدانیة والتطورات الدولیة. فی هذا المقال، أثناء دراسة أسباب التغییر فی نهج روسیا تجاه تطورات کاراباخ وآثاره على الجغرافیا السیاسیة فی المنطقة، سیتم الرد على السؤال حول تأثیر هذه السیاسة على الموقف الجغرافی السیاسی للبلاد.

 

تطورات الموقف الروسی من أزمة ناغورنو کاراباخ

فی استراتیجیة السیاسة الخارجیة لروسیا، تعتبر منطقة جنوب القوقاز جزءًا من المصالح الحیویة للبلاد، وترتبط تطوراتها بشکل مباشر بمصالح روسیا وأمنها القومی. فی حقبة ما بعد الاتحاد السوفیتی، شکلت المنطقة أکبر تهدید للأمن القومی لروسیا الجدیدة وحدثت معظم الأزمات فی دول ما بعد الاتحاد السوفیتی السابق فی هذه المنطقة. میول الطرد المرکزی فی مناطق القوقاز فی روسیا وسیاسات توسیع الناتو وجوار الشرقی الغرب،  من بین القضایا التی أثارت مخاوف أمنیة فی روسیا. من ناحیة أخرى، فإن أهمیة منطقة جنوب القوقاز فی مجال الطاقة وتصدیرها إلى أوروبا لها أهمیة خاصة بسبب سیاسة روسیا الموجهة نحو الطاقة. ولطالما أخذ هذا الموضوع بعین الاعتبار فی الاعتبارات الاقتصادیة والجیوسیاسیة لهذا البلد. ونتیجة لذلک یمکن القول إن لعب دور رائد فی التطورات فی منطقة جنوب القوقاز من أولویات روسیا، وحاولت روسیا إدارة التطورات فی المنطقة بما یتماشى مع مصالحها الوطنیة؛ وظهرت هذه القضیة أیضًا خلال الحرب التی استمرت 44 یومًا بین جمهوریة أذربیجان وأرمینیا.

عند تحلیل سلوک روسیا تجاه أزمة کاراباخ والاختلافات بین جمهوریة أذربیجان وأرمینیا، یمکن ذکر عدة خطوات. کانت المرحلة الأولى من 1991 إلى 1994، والتی، بحسب المحللین الأذریین، انحازت بشکل غیر مباشر إلى أرمینیا، ویُشار إلى هذا السلوک کأحد أسباب نجاح الأرمن فی مناطق الحرب. کانت المرحلة الثانیة بین عامی 1994 و 2000، عندما کانت أزمة ناغورنو کاراباخ راکدة، أصبحت أولویة روسیا هی حل مشاکلها الداخلیة أثناء التعاون والمشارکة فی محادثات السلام فی ناغورنی کاراباخ. المرحلة الثالثة من 2000 إلى 2020. فی هذه المرحلة، تنتهج روسیا سیاسة التعاون النشط والمتوازن فی العلاقات مع جمهوریة أذربیجان وأرمینیا، وتوسع هذه العلاقات على مختلف المستویات، بما فی ذلک العسکریة. المرحلة الأخیرة هی حرب الـ 44 یومًا التی تلعب فیها روسیا دورًا محوریًا.

یمکن رؤیة عدة خطوات فی تحلیل سلوک روسیا تجاه هذه الأزمة. کانت المرحلة الأولى هی الموقف المعلن لروسیا، القائم على عدم التحیز من أی من الجانبین والتأکید على الحاجة إلى وقف فوری لإطلاق النار. أما المرحلة الثانیة فکانت إجراءات عملیة من خلال الاتصالات الدبلوماسیة، من خلال المشاورات المتکررة مع المسؤولین الأذربیجانیین والأرمینیین، وعقد اجتماعات مع وزیری خارجیة البلدین فی أزمة، والتشاور مع المسؤولین فی فرنسا وترکیا وإیران، وتأیید لقاء وزیری خارجیة أذربیجان وأرمینیا مع وزیرة الخارجیة الأمریکیة فی 26 أکتوبر فی واشنطن. المرحلة الثالثة هی الوساطة المستقلة والتوصل إلى اتفاق سلام، وأخیرًا، تتمثل الخطوة الأخیرة فی إرسال قوات حفظ السلام إلى المنطقة بعد توقف الصراع. کانت إحدى النقاط المهمة فی سلوک روسیا هی مراقبة التوازن فی التعامل مع دولتی جمهوریة أذربیجان وأرمینیا. نتیجة لهذه السیاسة، أدرکت یریفان بسرعة أنها لا یمکن أن تتوقع الکثیر من موسکو، على الرغم من مشارکتها فی معاهدة الأمن الجماعی ومعاهدة الصداقة والتعاون والمساعدة المتبادلة الموقعة بین روسیا وأرمینیا فی عام 1997.

فی الأیام الأولى من الحرب، أوضح المسؤولون والرئیس الروسی أن هذه المعاهدات کانت للدفاع عن البر الرئیسی لأرمینیا ولا تشمل الأراضی المحتلة داخل جمهوریة أذربیجان. وأوضحت تصریحات بوتین فی هذا الصدد أن سیاسة موسکو فی العلاقات المتوازنة مع باکو ویریفان لا بدیل لها. فی مقابلة مع التلفزیون الروسی فی 7 أکتوبر، أشار إلى التزامات بلاده تجاه أرمینیا کعضو فی منظمة معاهدة الأمن الجماعی: "لدینا التزامات خاصة کجزء من هذه الاتفاقیة. لقد احترمت روسیا دائمًا التزاماتها وستواصل الوفاء بها. من المؤسف استمرار الاشتباکات. لکن (الاشتباکات) لا تحدث فی ارمینیا". وکرر وزیر الخارجیة لافروف والمتحدث باسم الکرملین بیسکوف التصریحات فی وقت لاحق.

یُظهر دراسة أداء روسیا فی الحرب بین جمهوریة أذربیجان وأرمینیا أن سلوک البلاد یتم تعدیله وفقًا لتطورات الوضع بین البلدین والمنطقة، وفیما یلی بعض المؤشرات المهمة:

  • تغییر المیزان العسکری والاقتصادی لصالح جمهوریة أذربیجان مقابل أرمینیا وإرادة هذا البلد لتغییر الوضع الراهن فیما یتعلق بناغورنو کاراباخ وأرمینیا
  • مساعی ترکیا للاستفادة من الخلافات بین روسیا والولایات المتحدة واکتساب المزید من الأدوار والامتیازات فی المنطقة
  • أولویة إیران فی إرساء سلام واستقرار دائمین على الحدود الشمالیة وفق القانون الدولی، وأهمیة حل أزمة ناغورنو کاراباخ کأحد معوقات التعاون الإقلیمی.
  • استمرار مشاکل روسیا ونزاعاتها مع أوکرانیا وجورجیا، والوضع بعد الانتخابات فی بیلاروسیا، وتشدید العقوبات الأوروبیة والأمریکیة، وأفق انتصار بایدن واحتمال اشتداد الخلافات الأمریکیة مع روسیا
  • تدخل الولایات المتحدة فی الشؤون الداخلیة والانتخابات الرئاسیة وعدم الرغبة فی الجدیة بشأن قضایا جنوب القوقاز خلال الأزمة وعدم قدرة أوروبا على لعب دور مستقل فی المنطقة.

 

کما ذکرنا، من ناحیة أخرى، فی السنوات الأخیرة حاولت روسیا موازنة العلاقات مع جمهوریة أذربیجان وأرمینیا. کان أبرز ما یمیّز هذا السلوک من جانب روسیا هو البیع المتزامن للأسلحة العسکریة إلى البلدین. الموضوع الذی لم یلبّ توقعات أرمینیا، کعضو فی منظمة معاهدة الأمن الجماعی. ربما استند إلى هذا التوقع أن الرئیس الأرمینی نیکول باشینیان فی رسالته الموجهة إلى الرئیس الروسی فی 31 أکتوبر، والتی شرح فیها الوضع فی المنطقة ووجود إرهابیین من الشرق الأوسط فی حرب کاراباخ واقتراب الحرب من الحدود الأرمینیة، طلب من روسیا تحدید نوع وکمیة مساعدة موسکو لیریفان بموجب المادة 2 من معاهدة الصداقة والتعاون المتبادلة.

بشکل عام، یمکن القول إنّ تصرفات روسیا خلال أزمة کاراباخ تأثرت بالتطورات الإقلیمیة والمناخ السیاسی الإقلیمی والدولی، مما أدى لعواقب خاصة. أولاً، تمّ التوسط فی إتّفاق السلام من قبل روسیا فقط ولم یشمل الولایات المتحدة أو فرنسا. فی حین أن البلدان کانا من أشد المؤیدین لمحادثات السلام فی کاراباخ على مدار الـ 26 عامًا الماضیة، والتی لم تنته حتى 9 نوفمبر. إنّ رسالة هذا الموقف واضحة ودقیقة جدًا بالنسبة لخصوم روسیا الجیوسیاسیین العالمیین الذین یسعون إلى النفوذ فی منطقة جنوب القوقاز. والثانی هو محاولة ترکیا المشارکة فی محادثات السلام، وهو ما لم تسمح روسیا لأنقرة به. ورغم أنّ أنقرة توقّعت المشارکة فی العملیة السیاسیة لمحادثات السلام بوساطة باکو بسبب دعمها السیاسی والعسکری لجمهوریة أذربیجان، إلا أنّ ذلک لم یحدث. (بالطبع، على الرغم من مزاعم أنقرة بأنّ قوات حفظ السلام على خطوط التماس، فإنّ إتفاقیة کاراباخ للسلام لم تذکر ذلک). ثالثًا، تعزیز صورة روسیا فی الرأی العام لشعب جمهوریة أذربیجان، الذی کان معترفًا به سابقًا کداعم للوضع فی کاراباخ. الرابع هو دخول قوات الأمن الروسیة إلى أراضی أذربیجان، والذی سیستمر حتى الأختام. وبموجب المادة 3 من الإتفاقیة، سیتمرکز 1960 من جنود حفظ السلام الروسیین المزودین بمعدات عسکریة ذات صلة عند المعبر بین أرمینیا وکاراباخ فی منطقة لاتشین وسیکونون مسؤولین عن السیطرة علیها ومراقبتها. یعتبر وجود القوات الروسیة فی جمهوریة أذربیجان مکملاً لوجود القوات الروسیة فی قاعدة کیومری العسکریة واستکمال لغز الوجود العسکری الروسی فی جنوب القوقاز.

فی الوقت الحاضر، فإنّ السؤال هو ماذا سیکون إتّجاه التطورات الجیوسیاسیة فی المنطقة بعد سلام کاراباخ. هل یمکن لروسیا بعد ذلک دمج جمهوریة أذربیجان فی المنظمات الإقلیمیة مثل الإتحاد الإقتصادی الأوراسی ومنظمة حلف المیثاق الجماعی. هذا شیء تجنبه باکو حتى الآن. وعلى الرغم من هیمنة روسیا على إقتصاد وأمن أرمینیا، فإلى أین ستذهب الإتجاهات السیاسیة فی هذا البلد؟ کیف ستغیّر دعوة جمهوریة أذربیجان للقوات الترکیة فی هذا البلد (خارج إطار إتّفاق سلام) تغییر معادلة المنافسة والتعاون بین روسیا وترکیا من القوقاز إلى شمال البحر الأبیض المتوسط؟ فی ضوء التعاون بین موسکو وطهران فی مختلف القضایا الإقلیمیة والدولیة وعلاقات طهران الودیّة مع باکو ویریفان، ما هو الإتجاه الذی ستسلکه نوعیة التعاون الإقلیمی؟

علی أکبر جوکار، خبیر أول فی دراسات آسیا الوسطى والقوقاز

  "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است