Ar

En

Fa


إقامة معرض بمناسبة مرور 100 عام على العلاقات الدبلوماسیة بین إیران وسویسرا

افتتح وزیر الخارجیة السویسریة، الذی سافر إلى بلادنا فی زیارة لمدة ثلاثة أیام، "معرض الذکرى المئویة للعلاقات الدبلوماسیة بین إیران وسویسرا" یوم الأحد ۶ سبتمبر ۲۰۲۰ فی قصر نیغارستان فی طهران.
محرم 1442

افتتح وزیر الخارجیة السویسریة، الذی سافر إلى بلادنا فی زیارة لمدة ثلاثة أیام، "معرض الذکرى المئویة للعلاقات الدبلوماسیة بین إیران وسویسرا" یوم الأحد 6 سبتمبر 2020 فی قصر نیغارستان فی طهران. فی الحفل، رحب الدکتور نیلی أحمد أبادی، رئیس جامعة طهران، بوزیر الخارجیة السویسری والوفد المرافق، وتحدث عن تاریخ التعاون بین جامعة طهران والجامعات السویسریة والمراکز العلمیة والثقافیة فی السنوات الأخیرة. وأعلن استعداد هذه الجامعة لتطویر العلاقات العلمیة بین البلدین.

وزیر الخارجیة السویسری اغناسیو کاسیاس، فی إشارة إلى زیارته إلى أصفهان وطهران وأن تاریخ إیران عریق ومشرّف , قال: "هذا المعرض دلیل على الصداقة بین إیران وسویسرا، وإیران لدیها الکثیر من الأصول التاریخیة. العلاقات الودیة والتجاریة بین البلدین تشکّلت قبل سنوات عدیدة من العلاقات السیاسیة، والصداقة والتجارة سمتان تمّ تأسیسهما واستقرارهما فی علاقاتنا طوال هذه السنوات". وشدّد على تأثیر الدبلوماسیة والحوار فی تعزیز العلاقات بین البلدین، وقال: "یبنی الدبلوماسیون جسور الثقة والتفاهم، وهی سمة تکرّرت باستمرار فی العلاقات الدبلوماسیة بین إیران وسویسرا على مدى المائة عام الماضیة. کان هدفنا دائمًا تعزیز مصالح الطرفین. على مدار الأربعین عامًا الماضیة، حافظنا على الخدمات القنصلیة وقمنا بتسلیم الرسائل بسرعة وبشکل موثوق. هذه الثقة تمکننا من الإعتماد على بعضنا البعض فی المواقف الحرجة. التعلیم والثقافة والمساعی الحمیدة والإغاثة فی حالات الکوارث وحقوق الإنسان، وهی الرکائز الخمس لعلاقتنا التی عمرها 100 عام، ولا یمکن أن تدوم بدون حوار مستمر".

وعقب هذا اللقاء قال الدکتور سجادبور نائب وزیر الخارجیة ورئیس مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة، مشیراً إلى وجود خمسین ملیون صفحة من الوثائق التاریخیة فی مرکز التوثیق بوزارة الخارجیة لبلادنا: إنّ دراسة الوثائق التاریخیة للعلاقات الإیرانیة السویسریة تظهر ثلاث خصائص. کما یعبّر عن اهتمام شعبی البلدین فی مختلف المجالات مثل التعلیم والفن والموسیقى والدبلوماسیة. فی الواقع، لم تکن الدبلوماسیة النظریة فحسب جاذبة لإیران، بل أیضًا الدبلوماسیة السویسریة العملیة مثل الحیاد وأفکارها الإنسانیة. وقال فی إشارة إلى خصائص العلاقات، أنّه على الرغم من أنّ إیران، مثل سویسرا، أعلنت الحیاد خلال الحربین العالمیتین، فإنّ هذا الحیاد لم تحترمه القوى العظمى. الوساطة والتواصل بأبعاد مختلفة هو السمة الثانیة للعلاقات بین البلدین. تعاونت سویسرا مع إیران لیس فقط فی صناعة بناء الجسور ولکن أیضًا فی بناء الجسور الدبلوماسیة، ولیس فقط کجسر بین إیران والولایات المتحدة على مدار الأربعین عامًا الماضیة، ولکن أیضًا کجسر بین إیران وألمانیا لإنقاذ الإیرانیین الذین عاشوا خلال الإحتلال الفرنسی. السّمة الثالثة للعلاقات بین البلدین هی التعاون فی مختلف القضایا الإجتماعیة والسیاسیة والإقتصادیة والثقافیة والإنسانیة. نأمل أن تستمر هذه العلاقة بطرق متعددة أوسع وأعمق وأکثر ودیّة.

أقیم المعرض الذی عرض وثائق وصور تتعلق بالعلاقات السیاسیة والإقتصادیة والثقافیة بین البلدین خلال القرن الماضی، بمشارکة مرکز التوثیق التابع لوزارة الخارجیة وجامعة طهران والسفارة السویسریة فی طهران.

وقد شارک فی هذا الحفل عدد من الشخصیات العلمیة والفنیة والثقافیة والریاضیة، إلى جانب الدکتور حناتشی رئیس بلدیة طهران.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است