Ar

En

Fa


امتیاز دارسی النفطی،حسب الوثائق المتوفرة فی مرکز الوثائق لوزارة الخارجیة

مع بدایة عصر النفط عام ۱۸۵۴ ولاحقًا اکتشاف النفط فی بنسلفانیا عام ۱۸۵۹، أصبح النفط، باعتباره أهم مصدر للطاقة فی العالم، أکبر صناعة فی القرن التاسع عشر وفی أقل من أربعة عقود، ومع منح امتیاز النفط من قبل مظفر الدین شاه قاجار إلى ویلیام دارسی، جعل إقتصاد إیران یعتمد علیه.
ذو الحجة 1441
غلامعلي رجبي يزدي

الجزء الأول

 مع بدایة عصر النفط عام 1854 ولاحقًا اکتشاف النفط فی بنسلفانیا عام 1859، أصبح النفط، باعتباره أهم مصدر للطاقة فی العالم، أکبر صناعة فی القرن التاسع عشر وفی أقل من أربعة عقود، ومع منح امتیاز النفط من قبل مظفر الدین شاه قاجار إلى ویلیام دارسی، جعل إقتصاد إیران یعتمد علیه.

منذ ذلک الحین، لطالما أثیر السؤال بین السیاسیین والإقتصادیین فیما إذا کان النفط، کمورد حیوی، أدى إلى النمو الإقتصادی للبلاد أو عاملاً فی الإعتماد على هذا المورد الخام وعائدات الحکومة منه والشعور بعدم الحاجة إلى  مکونات أخرى للنمو الإقتصادی؟

إمتیاز دارسی النفطی کواحد من نقاط التحول فی تاریخ العلاقات الخارجیة الإیرانیة خلال فترة قاجار، بالإضافة إلى تأثیره على الإقتصاد، لعب دورًا مهمًا فی السیاسة الداخلیة والعلاقات الخارجیة للبلاد. ومن بین الأحداث الهامة فی هذا الصدد إلغاء الإمتیاز من قبل رضا شاه عام 1932، شکوى المملکة المتحدة للأمم المتحدة، إبرام عقد جدید عام 1933 مع تعدیلات، وأخیراَ حرکة صناعة النفط الإیرانیة فی عام 1950.

یتطلب الفهم الأفضل والأعمق لإمتیاز دارسی البحث والتحلیل فی المجالات التی أدت إلى منح هذا الإمتیاز من قبل مظفر الدین شاه إلى ویلیام دارسی من إنجلترا؛ شخص لم یأت فقط إلى إیران لتوقیع العقد، ولکنه أیضًا لم یسافر أبدًا إلى إیران.

1- الوضع الداخلی  فی إیران

عوامل مثل عجز الموازنة الحکومیة القاجاریة، والتمویل من خلال الإمتیازات، وفساد البلاط الملکی، والمحکمة والرشوة فی الإقناع بتوقیع العقود، والجهل، ونقص المعرفة والخبرة العلمیة، فضلاً عن نقص التکنولوجیا فی مجال النفط، والحاجة إلى استثمار ضخم فی الحفر والإستخراج وعدم الیقین بشأن وجود احتیاطیات نفطیة فی البلاد، وخلق فرص العمل وتطویر وبناء شبکة الطرق، والمزیج الثقافی الناجم عن وصول المهندسین والعمال الأجانب إلى إیران.

2- الوضع العالمی والعلاقات الخارجیة الإیرانیة

تشکیل عملیة تغییر موارد الوقود من الفحم إلى النفط، وزیادة طلب المملکة المتحدة لموارد النفط، بما فی ذلک تحویل السفن وأسطول بحری من الفحم إلى النفط، وزیادة أهمیة النفط فی الولایات المتحدة والمملکة المتحدة، واهتمام شرکات النفط بالأراضی البعیدة للعثور على موارد جدیدة فی أنحاء مختلفة من العالم، جهود الحکومة البریطانیة لإقناع إیران بمنح امتیازات، ومنافسة الحکومة الروسیة ورد فعل البلاد فی هذا الصدد، زیادة الأهمیة الجیوسیاسیة لإیران فیما یتعلق باستکشاف واستخراج النفط.

3- دور الدبلوماسیة فی المفاوضات، وتحدیاتها وعواقبها

مشارکة وزارة الخارجیة فی المفاوضات والمراسلات والإجتماعات التی تعقدها السفارة الإیرانیة فی لندن، وملاحظات السفارة البریطانیة فی طهران، والوثائق المتعلقة بعدم التأخیر فی دفع ضرائب التعدین، والرسائل المتعلقة باستمرار الإجراءات للحصول على حقوق الحکومة من الشرکة، والوثائق المتعلقة بالخلاف مع قبائل بختیاری فی تسلیم الأرض للتنقیب والإستکشاف وکیفیة التغلب علیها. تم بحث امتیاز دارسی النفطی من زوایا مختلفة حتى الآن ویعتمد هذا المقال لمراجعة الإمتیاز على أساس الوثائق المتاحة فی مرکز الوثائق لوزارة الخارجیة. یعد مرکز الوثائق لوزارة الخارجیة مع أکثر من 50 ملیون وثیقة، کنزًا یمکن استخدامه من قبل الباحثین للبحث . یوفر البحث عن کلمة "دارسی" أکثر من 119 ملفًا فی مرکز الوثائق. فی هذا الصدد، یتم أولاً تقدیم الوثیقة الموجودة فی المرکز؛ وفی الجزء الثانی، سیتم تقییم بنودها الهامة والفعالة، وفی الجزء الثالث، سیتم عرض بعض المستندات المتعلقة بإمتیاز دارسی فی مرکز الوثائق.

الف: مقدمة عن وثیقة امتیاز دارسی النفطی

هذا المستند، فی دفتر بدون غلاف، بمقاس 32/32*20 سم، له 7 أوراق (الصفحة الأولى بیضاء والصفحتین الأخیرتین أیضاَ)، نصف ورقة، ورقة مسطرة، مکتوبة بخط الید، باللغتین الفارسیة والفرنسیة، الحبر الأسود مختوم بختم وزارة الخارجیة. لدیه مقدمة، 18 مادة وتم التوقیع علیها فی طهران فی 28 مایو 1901 م وفق 1219 هـ. تم إدراج مصادقة وتوقیع الأشخاص الآتین فی نهایة المستند.

  • توقیع آلفرید ماربوتون محامی لویلیام دارسی.
  • توقیع ومصادقة جورج جراهام نائب القنصل البریطانی فی طهران.
  • مصادقة مظفر الدین شاه بعبارة "لوحظ، صحیح، فی شهر صفر 1219 فی صاحب قرانیة عام البقرة".
  • مصادقة رئیس الوزراء میرزا علی اصغر خان اتابک بعبارة "امتیاز الشمع والزیوت المعدنیة الطبیعیة الذی نال على توقیع المقدس لصاحب الجلالة الملک".
  • مصادقة وزیر الخارجیة مشیر الدولة بعبارة "هذا الإمتیاز للشمع والزیوت المعدنیة، الذی وقعه حضرة الملک روحنا فداه، وتم تسجیله فی وزارة الخارجیة لحکومة إیران برقم 812/1 فی شهر صفر المظفر عام 1219 ه.ق".
  • مصادقة إفادة مشیر الدولة بختم شخص اسمه نظام الدین بعبارة "المواد الواردة صحیحة".

 

ب: أهم بنود الوثیقة

وفقًا للبند الأول، یتم منح امتیاز التنقیب عن النفط واستخراجه فی جمیع أنحاء إیران إلى دارسی لمدة 60 عامًا. ولتجنب رد فعل الحکومة الروسیة، تُستبعد المناطق الشمالیة الإیرانیة من ذلک. ومن النقاط الجدیرة بالذکر فی هذا الصدد تقریر السفارة الإیرانیة فی سانت بطرسبرغ، الذی نقلته صحیفة نوفیة الروسیة فی 23 مارس 1902، عقب نشر أنباء مفاوضات دارسی مع إیران لإبرام معاهدة. هذه الصحیفة بناء على الأخبار المذکورة أعلاه ومشیراَ إلى أن هذا خبر سیء للمصالح الروسیة، تنتقد هذا الإمتیاز کوسیلة لتعزیز نفوذ منافس لروسیا فی هذه المجالات:

« یتم منح الحق فی التفتیش والإستکشاف والعثور والإستخراج والتوسیع والعرض للتجارة والنقل وبیع المنتجات التالیة، والتی تشمل الغاز الطبیعی والنفط والزّفت والشمع الطبیعی، فی جمیع أنحاء إیران لمدة ستین عامًا بدءًا من الیوم، هذا الإمتیاز لن یشمل مقاطعات أذربیجان، جیلان، مازاندران، خراسان وأستراد آباد.»

محور مهم آخر فی هذا الوثیقة هو کیفیة تخصیص الأراضی. یتم توفیر الأراضی القاحلة مجانًا للمهندسین، ویتم التأکید على ضرورة شراء الأراضی المستخدمة الأخرى من الحکومة وأصحاب العقارات. تسبب هذا البند فیما بعد فی نزاعات وصراعات بین قبیلة بختیاری وجرت مفاوضات ومراسلات عدیدة فی هذا الصدد، وسیتم تقدیم وثائقها لاحقاَ.

«ستقدم الحکومة الإیرانیة أراضیها القاحلة إلى صاحب الإمتیاز مجانًا، حیث یرى المهندسون المرخصون أنه من الضروری بناء وإنشاء الأعمال المذکورة أعلاه. وإذا تم استخدام هذه الأراضی، یجب على صاحب الإمتیاز شرائها من الحکومة بسعر عادل، کما تمنح الحکومة صاحب الامتیاز الحق فی الحصول على الأراضی والممتلکات اللازمة من أصحاب العقارات بموافقتهم من أجل تنفیذ هذا الإمتیاز. ومن الواضح أن هذا الشراء سیکون وفق الشروط التی سیتم وضعها بین صاحب الإمتیاز ومالکی العقارات. ولکن لن یسمح لأصحاب العقارات بتجاوز السعر العادل للأرض. الأماکن المقدسة وجمیع ممتلکاتهم فی دائرة نصف قطرها مئتی ذراع، هی استثناء لذلک.»

البند الآخر من الوثیقة، والذی تسبب لاحقًا فی نزاع ولعب دور الجهاز الدبلوماسی للبلاد، هو القسم المتعلق بتأسیس الشرکة وتوفیر نسبة 16 فی المائة من الأرباح المستلمة من الشرکة للحکومة الإیرانیة.

«سیتم البت بین صاحب الإمتیاز من جهة والشرکة التی شکلها من جهة أخرى، بعد شهر من تاریخ التأسیس الرسمی للشرکة الأولى لصاحب الإمتیاز، فإنه ملزم بدفع عشرین ألف لیرة إنکلیزیة نقدا للحکومة وعشرین ألف لیرة أخرى أسهم. بالإضافة إلى ذلک، یتعین على الشرکة وجمیع الشرکات التی سیتم تأسیسها دفع 16 فی المائة من صافی أرباحها السنویة للحکومة کل عام.»

 

ج: تقدیم الوثائق المتعلقة بإمتیاز دارسی المتاحة فی مرکز الوثائق لوزارة الخارجیة

بالإشارة إلى بعض عناوین الوثائق، فی الجزء الثانی، یتم محاولة إستنساخ وتحلیل الوثائق التی تؤکد الدور الفعال للجهاز الدبلوماسی فیما یتعلق بإمتیاز دارسی.

* وثائق إجراءات وزارة الخارجیة الإیرانیة

  • رسالة من محمد علی علاء السلطنة وزیر الخارجیة، إلى السفارة الإیرانیة فی لندن وأمر بالتفاوض مع دارسی للحصول على ضریبة الرواتب المؤجلة الحکومیة (السنة 1329، الحالة 30، جزء 7)
  • رسالة من نصر الله مشیر الدولة إلى السفارة الإیرانیة فی لندن بشأن المفاوضات مع دارسی وشرکة النفط للحصول على الحقوق المؤجلة للحکومة بشأن ضریبة مناجم النفط (1329 هـ، ملف 30، جزء 7).
  • رسالة محمد علی علاء السلطنة وزیر الخارجیة، إلى مجد السلطنة وأمر باستدعاء السید کتابجی والحصول على النظام الأساسی وإعلان شرکة النفط وإرساله إلى وزارة الخارجیة (1329 هـ، ملف 30، جزء 1).
  • رسالة إلى علاء السلطنة وإرسال ترجمة برقیة حول ضرورة الإستفسار من صدیق السلطنة عن دفع ضریبة إستخراج النفط من دارسی (1329 هـ، ملف 30، جزء 14).
  • رسالة من وزارة الأشغال العامة إلى وزارة الخارجیة بشأن إستحالة مشارکة التجار الأمریکیین فی استخراج النفط بسبب إمتیاز دارسی والموافقة على وجود التجار الأمریکیین فی فی استخدام المناجم والغابات والسکک الحدیدیة (1329 هـ ، ملف 1). 81).

 

*  برقیات السفارة الإیرانیة فی لندن

  • شرح کیفیة شراء وبیع الأسهم الإیرانیة من شرکة دارسی للنفط فی بورصة لندن، وشرح کیفیة الترویج لهذه الأسهم وتداولها (1330 السنة القمریة، الملف 49، جزء 7)
  • شرح استمرار الإجراءات للحصول على الراتب السنوی للحکومة بمبلغ ألفی تومان من شرکة دارسی للنفط (1329 هـ ، الملف 30 ، جزء 9).
  • إستفسار شرکة دارسی للنفط عن المهندسین الموجودین فی إیران عن الراتب السنوی للحکومة بمبلغ ألفی تومان لاستخراج النفط (1329 هـ، ملف 30، قسم 10).
  • تقریر یشیر إلى حضور علی قلی خان بختیاری واثنین من رفاقه فی لندن ومحادثاتهم مع جنرال مسیو بریس، القنصل البریطانی السابق فی أصفهان ومحامی دارسی الحالی (1326 هـ، ملف 1، جزء 13).

 

* رسائل السفارة البریطانیة فی طهران

  • رسالة بخصوص إرسال نسخة من العقد بین دارسی وزعماء بختیاری بشأن رفض ادعاءات الزعماء وتسویة نزاعهم (1323 هـ، ملف 20، جزء 2).
  • رسالة حول تصریحات شرکة دارسی للنفط حول إمکانیة إبرام العقد بینهم وبین الأفراد لاکتشاف النفط وفقاً للفصل الثالث من نص الامتیاز (1324 هـ، 8 حالة 8، جزء 5).
  • رسالة عن استیاء دارسی من دفع إیجار الأراضی لعشائر بختیاری وتجاوز 16٪ من أرباح التنقیب عن النفط (1324 هـ، ملف 8، جزء 6)
  • طلب من السفارة البریطانیة للحصول على خطاب تعریف بالسید دی ناس ممثلاً عن دارسی من وزارة الداخلیة الإیرانیة (1321 هـ، ملف 2، جزء 7).

 * وثائق الإدارات والوزارات الأخرى

  • رسالة بخصوص استلام عشرین ألف لیرة حقوق عقد دارسی صاحب الإمتیاز النفطی من قبل الموسیو کتابجی خان وتسلیمه للخزینة (1329 هـ، ملف 30، جزء 5)
  • إیصال استلام عشرین سهم من شرکة نفط الجنوب بقیمة عشرین ألف لیرة (1329 هـ، ملف 30، جزء 2).
  • خطاب من وزارة الأشغال العامة بشأن عدم قبول التأخیر فی دفع ضرائب مناجم نفط شوشتر وقصر شیرین من قبل السید دارسی وضرورة سدادها الفوری لوزارة الأشغال العامة (1329 هـ، ملف 30، جزء 4).
  • رسالة من وزارة الطرق والنقل إلى صدیق السلطنة بخصوص ضرورة الحصول على ألفی تومان الراتب الحکومی لمناجم النفط من دارسی (1329 هـ، ملف 30، جزء 11).
  • رسالة دارسی صاحب الامتیاز النفطی إلى علاء السطنة بشأن إصدار ترخیص للسید رینالدرز بعبور أرض شجوند للوصول إلى دهلران (1322 هـ، ملف 17، جزء 10).
  • رسالة صدیق السلطنة إلى وزارة الأشغال العامة بشأن الحظر البریطانی على بیع امتیازات دارسی النفطیة لدول أخرى بحضور مشیر الملک الوزیر مختار (1329 هـ، ملف 8، جزء 1).

"إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است