Ar

En

Fa


فرص وتهدیدات الدبلوماسیة الافتراضیة للجمهوریة  الإسلامیة الإیرانیة فی عصر ثنائی القطب

أدىّ التوسیع المتزاید لتکنولوجیا المعلومات والاتصالات، إلى تغییرات واسعة فی حیاة الإنسان وقد خلق الربط بین الفضاء المادی والفضاء السیبرانی، "العالم ثنائی القطب". وبالتالی، تأثرت العلاقات الخارجیة للدول و درّجت "الدبلوماسیة الافتراضیة" بمعنى تطبیق السیاسة الخارجیة فی الفضاء السیبرانی، فی جدول الأعمال.
ذو القعدة 1441
سیدجواد امینی مجتبی دمیرچی ­لو

أدىّ التوسیع المتزاید لتکنولوجیا المعلومات والاتصالات، إلى تغییرات واسعة فی حیاة الإنسان وقد خلق الربط بین الفضاء المادی والفضاء السیبرانی، "العالم ثنائی القطب". وبالتالی، تأثرت العلاقات الخارجیة للدول و درّجت "الدبلوماسیة الافتراضیة" بمعنى تطبیق السیاسة الخارجیة فی الفضاء السیبرانی، فی جدول الأعمال.

التواجد النشط والواسع النطاق للمسؤولین فی وسائل الإعلام والشبکات الاجتماعیة عبر الإنترنت، تعمیم استخدام الشبکات الاجتماعیة فی العلاقات الخارجیة، انشاء سفارات افتراضیة، تحدید السفراء الافتراضیین، وجهود البلدان لوضع الأسس القانونیة، إنتاج وإدارة المحتوى والآلیات المطلوبة، وهذا کله فی الفضاء السیبرانی وعلى صعید الدولی هو من مظاهر التطور فی مجال الدبلوماسیة. والیوم، بالإضافة إلى الحکومات، تشارک الجهات الفاعلة غیر الحکومیة کعوامل مؤثرة فی العلاقات الخارجیة للبلدان.

الدبلوماسیة الإفتراضیة لها خصائص معینة بالمقارنةَ مع الدبلوماسیة التقلیدیة، بما فی ذلک إمکانیة الوصول العامة، وتغطیة مجموعة أوسع من الجماهیر والشبکات، مرنة، فعّالة وذکیة، لا تقتصر على الزمان والمکان، تقلیل التکالیف، تعددیة الأبعاد، عدم التقید فی العلاقات الثنائیة والحکومیة، الإعتماد على التکنولوجیا والعلوم المتقدمة، وعدم حصریة الوزارة الخارجیة فی مجال الدبلوماسی.   

تحتاج الجمهوریة الإسلامیة الأیرانیة بمیزاتها الخاصة وبصفتها کلاعب دولی وفعال وفی نفس الوقت یتأثر بالتطورات الدولیة، الأهتمام الخاص بالبیئة الدینامیکیة للفضاء السیبرانی لتعزیز أهداف سیاستها الخارجیة. الغرض من هذا النوع من الدبلوماسیة للجمهوریة الإسلامیة الایرانیة هو السعی لتحقیق أهدافها السیاسیة الخارجیة فی الفضاء الإلکترونی. بطبیعة الحال، المبادئ الدبلوماسیة للجمهوریة الإسلامیة الایرانیة بما فی ذلک الاستقلال، الالتزام بالاعتدال وأیضًا الإهتمام بالقواعد والعرف الدولی فی الفضاء الإلکترونی. نجاح الدبلوماسیة الافتراضیة للجمهوریة الإسلامیة یعتمدعلى بعض المتطلبات، وأحدها هو تحدید الفرص والتهدیدات الدبلوماسیة الافتراضیة وبالتالی التخطیط لمواجتها.

الفرص

قد یسهل الفضاء السیبرانی التفاعل مع مجموعة واسعة من الجماهیر والتسریع فی تنفیذ الشؤون الدبلوماسیة والخدمات القنصلیة، کما یقلل من التکالیف المادیة وغیر المادیة للدبلوماسیة.

إحدى الفرص المتاحة من قبل الفضاء السیبرانی للجمهوریة الإسلامیة الایرانیة هی إمکانیة عرض الأفکار والأهداف الوطنیة فی نطاق دولی. بالنظر إلى الطبیعة الدولیة للخطاب الإسلامی الإیرانی، فإن الفضاء الإلکترونی یوفر منصة لتقدیم الغایات الوطنیة، وإنشاء شبکات متقاربة، وتعبئة قدراتهم لتلبیة الاحتیاجات الوطنیة على نطاق عالمی.

یمکن تعزیز القوة الناعمة التی تُستخدم إلى جانب مصادر القوة الصلبة لتقدم السیاسة الخارجیة، باستخدام الفضاء الإلکترونی. 

بما أن إحدى مهام الدبلوماسیة، وخاصة البعثات الدبلوماسیة، هی مراقبة التطورات الدولیة وتحلیلها والإبلاغ عنها من أجل تقییمها على أساس المصالح الوطنیة واتخاذ التدابیر المناسبة، توفر الدبلوماسیة الافتراضیة الأکثر دقة والسرعة لتجمیع وتحلیل وتبادل التقاریر بین البعثات الدبلوماسیة وعواصم الدول. بالإضافة إلى ذلک، وبالنظر إلى إنتاج وتجمیع المعلومات والمعارف و الخبرات العالمیة فی الفضاء السیبرانی، إن امکانیة الوصول الى هذه القدرات والإستفادة منها له تأثیر على تقدم البلاد.

نظرًا للحواجز والقیود التی یفرضها مالکو التکنولوجیا على تحویلها إلى دول الأخرى، إن إقامة الصلة بین تقنیات الفضاء السیبرانی و المبادئ والمعاییر المعترف بها دولیًا، بما فی ذلک الحق فی التنمیة، یمکن أن یسهل تحویل التکنولوجیا.

 

التهدیدات

الوصول السهل والمجهول هو سمة من سمات الفضاء الإلکترونی، والتی یمکن أن توفر بیئة مواتیة لأنشطة المجرمین الدولیین والجماعات الإرهابیة المتطرفة، وهذا هو أحد التهدیدات لهذا المجال. ومن التهدیدات المحتملة الأخرى فی هذا الصدد هی تلاعب وسرقة المعلومات وخلق مشاکل فی شؤون الدولة وحتى حیاة الناس العادیین.

هناک اقتراح للإستفادة من فرص الدبلوماسیة الافتراضیة ولتمهید الطریق لمواجهة تهدیداتها، هو أن تکون مجالات تقدّم الدبلوماسیة الافتراضیة الذکیة الثوریة على جدول أعمال صانعی السیاسات فی البلاد من خلال وضع الإستراتیجیة، إنشاء أو تعزیز الأسس المطلوبة، تنسیق المهام وتقسیمها بین الجهات الوطنیة بهدف التآزر والمشارکة الفعالة فی المحافل الدولیة،  من خلال تدابیر ثنائیة ومتعددة الأطراف

 

المقال الأصلی متاح فی مجلة السیاسة الخارجیة الفصلیة، السنة الثالثة وثلاثون، العدد 3 ، خریف 2019.

"إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است