کریدور جدید؛ الرغبة التاریخیة للعرب فی تجاوز إیران

إن فکرة تطویر طرق النقل من أجل تعزیز تجارة الخلیج الفارسی وجعل مضیق هرمز الاستراتیجی ضعیفًا وغیر فعال قد تشکلت بین الدول الأعضاء فی مجلس التعاون الخلیجی الفارسی. ومن أجل تحقیق هذه الفکرة، تم ربط ممر النقل بالسکک الحدیدیة على طول الخلیج العربی منذ عام ۲۰۱۶ فی شکل إطلاق شبکة السکک الحدیدیة لمجلس التعاون الخلیجی.
۵ مهر ۱۴۰۲
رویت 238

 إن فکرة تطویر طرق النقل من أجل تعزیز تجارة الخلیج الفارسی وجعل مضیق هرمز الاستراتیجی ضعیفًا وغیر فعال قد تشکلت بین الدول الأعضاء فی مجلس التعاون الخلیجی الفارسی. ومن أجل تحقیق هذه الفکرة، تم ربط ممر النقل بالسکک الحدیدیة على طول الخلیج العربی منذ عام 2016 فی شکل إطلاق شبکة السکک الحدیدیة لمجلس التعاون الخلیجی. وبموجب الاتفاق بین الدول الأعضاء فی المجلس، کان من المفترض أن تقوم کل دولة من هذه الدول ببناء واستکمال شبکة السکک الحدیدیة الخاصة بها بشکل مستقل. أخیراً، بعد الانتهاء من جمیع الخطوط الوطنیة، یجب إطلاق شبکة دول مجلس التعاون الخلیجی من خلال ربط شبکة السکک الحدیدیة الوطنیة لهذه الدول. وبهذه الطریقة سیتم تشکیل شبکة سکک حدیدیة عربیة تربط جمیع الدول الست الأعضاء فی مجلس التعاون لدول الخلیج العربیة عبر خط سکک حدیدیة یبلغ طوله 2177 کیلومتراً.

ویعد تصمیم مثل هذا البرنامج لبناء وتطویر البنیة التحتیة اللوجستیة أحد أکثر الإجراءات المستهدفة والأکثر أهمیة للدول العربیة للتحرک نحو التنمیة المستدامة فی المنطقة، مع تجاوز مضیق هرمز وبالتالی تقلیص دور جمهوریة إیران الإسلامیة فی میاه الخلیج الفارسی فیما یتعلق بمسألة صادرات النفط من هذه الدول إلى أوروبا. ومع ذلک، لم تتمکن جمیع الدول الأعضاء فی مجلس التعاون لدول الخلیج العربیة من دفع هذا المشروع الطموح وفقاً للخطة. انتشار جائحة کورونا واعتماد اقتصاد دول المنطقة على النفط وانخفاض سعر هذا المصدر من الطاقة، وغیاب التنسیق والتقارب السیاسی بین الدول العربیة فی الخلیج العربی وعدم تحقیق نظام قانونی واحد، وهو أمر ضروری لإنشاء أی ممر دولی، بما فی ذلک وجود أسباب أدت إلى عدم المضی فی ممر السکک الحدیدیة فی الخلیج العربی وفقاً للخطة وعدم الوصول إلى مرحلة الافتتاح.

وعلى هذا فإن الاستعداد اللوجستی لهاتین الدولتین العربیتین فی منطقة الخلیج الفارسی من جهة، وانضمام إحداهما ورغبة الأخرى فی حلف إبراهیم، دفع الولایات المتحدة والنظام الإسرائیلی إلى تطویر خطة لتشکیل ممر جدید من أجل تقیید وعزل الجمهوریة الإسلامیة فی الوقت نفسه، مفتاح إیران والصین.  فکرة ربط المنطقة بالسکک الحدیدیة فی عام 2021 اقترحها النظام الإسرائیلی فی قمة I2U2 (جمعیة مکونة من الولایات المتحدة وإسرائیل والإمارات العربیة المتحدة والهند، تأسست أواخر عام 2021) وحظیت بدعم لاحق من قبل إدارة بایدن حتى اجتماع مجموعة العشرین الذی عقد فی أوائل سبتمبر 2023، کشفت الهند والمملکة العربیة السعودیة والإمارات العربیة المتحدة وإسرائیل، بدعم من الولایات المتحدة، عن ممر السکک الحدیدیة البحری بین الشرق والغرب، والذی سینشئ عبورًا تجاریًا بین الدول الأوروبیة وإسرائیل والأردن وعرب الخلیج العربی، والهند. مشروع ضخم لعبور البضائع یبدأ من الهند ویمر بالإمارات والسعودیة ویصل أخیرا إلى الدول الأوروبیة بالربط مع الأردن والنظام الإسرائیلی.  والغرض الواضح والعملی لهذا الممر هو ربط جنوب آسیا بالشرق الأوسط وتطویر التجارة والاقتصاد بین البلدان الواقعة على طول الطریق.

إلا أن هذا المشروع یسعى أیضًا إلى تحقیق أهداف سیاسیة مختلفة؛  ویعد هذا الممر إحدى مبادرات الولایات المتحدة الأمریکیة للحفاظ على نفوذها فی منطقة الشرق الأوسط وفی نفس الوقت لمنع تزاید النفوذ الصینی فی هذه المنطقة؛  وفی الواقع، بما أن منطقة غرب آسیا جزء أساسی من ممر "حزام واحد، طریق واحد" الصینی، فإن الحکومة الأمریکیة، خاصة خلال رئاسة بایدن، تحاول تقلیل القیمة الاستراتیجیة لخطط الصین من خلال اقتراح هذا الممر الجدید. الهدف المهم الآخر لهذا الممر هو إبعاد جمهوریة إیران الإسلامیة عن طریق عبور رئیسی وتقلیل اعتماد النقل العالمی على مضیق هرمز الاستراتیجی. ویأخذ هذا التکتیک المعتاد المتمثل فی إغلاق مضیق هرمز فی أوقات الأزمات من جمهوریة إیران الإسلامیة (على الرغم من أن الجمهوریة الإسلامیة لم تستخدم هذا التکتیک أبدًا بجدیة وکانت دائمًا ملتزمة بحریة الملاحة والعبور الدولی) والدول العربیة یحول منطقة الخلیج الفارسی وبالطبع النظام الإسرائیلی إلى طریق سریع آمن ومرکز ثقل للتجارة الدولیة.

 وبناء على ذلک، یبدو أن الممر الجدید یشکل ضررا جسیما على مصالح الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وأمنها القومی، ولذلک من الضروری أن تتخذ سلطات بلادنا الإجراءات اللازمة للتعامل مع الآثار السلبیة الناجمة عن الممر الجدید. تشکیل هذا الممر، ومنها:

- الاستفادة من إمکانیة تطبیع العلاقات مع السعودیة وتطویر الدبلوماسیة والمشاورات السریعة والشاملة مع سلطات هذا البلد من أجل إبعاده عن میثاق إبراهیم وتطویر العلاقات مع النظام الإسرائیلی، فضلا عن إقناع هذا البلد بالحفاظ على مصالحها ومراعاة الخطوط الحمراء لجمهوریة إیران الإسلامیة فی المنطقة؛

- مشاورات مکثفة لتعزیز خطة ربط شبه الجزیرة العربیة عبر إیران بالممر الشمالی الجنوبی لتحقیق اتصالات مربحة فی الاتجاهین مع أوراسیا والقوقاز وآسیا الوسطى والصین؛

- تخطیط وتحدید استراتیجیات محددة من أجل استخدام القدرة الکبیرة للضفاف الساحلیة والموانئ فی إیران والعراق والکویت والمملکة العربیة السعودیة لاتصالات العبور الثنائیة؛

- التشاور بشأن الربط العابر الثنائی بین میناء الدمام ومیناء الإمام الخمینی من أجل تأمین المصالح المشترکة لکل من إیران والمملکة العربیة السعودیة

- استخدام الأدوات السیاسیة والقانونیة لإقناع الهند والضغط علیها للوفاء بوعودها والتزاماتها تجاه میناء تشابهار؛

- التشاور والتعاون مع الصین للتوصل إلى حل مشترک للتعامل مع تفعیل هذا الممر وتحقیق أهدافه المناهضة لإیران والصین. 

وبناءً على ذلک، یبدو أنه على الرغم من أن تشکیل الاتفاق الجدید للدول الأعضاء العشرین بشأن تشکیل الممر الجدید عبر الأطلسی قد أدى إلى تضییق المجال الجیوسیاسی والجیوستراتیجی لإیران إلى حد ما، لکن أبواب الدبلوماسیة مفتوحة دائما ومن الممکن للدول أن تتفاوض وتأخذ وتعطی. النقطة هنا هی أنه لا ینبغی للمرء أن یکون غیر مبال بهذه التطورات، وأن یسمح بتنفیذ وتنفیذ الخطط المناهضة لإیران دون تکلفة أو متاعب للدول المصممة وشرکائها. ومن الضروری التشاور مع الدول الأعضاء فی هذا الاتفاق بشکل فردی ووفقاً لسیاسات وأهداف کل منها، مع ضرورة البدء والتکالیف التی سیسببها لهم الضرر المحتمل على مصالح إیران.

محمد مهدی مظاهری أستاذ جامعی

 "إن المعلومات والآراء الواردة تمثل آراء المؤلفین ولا تعکس وجهة نظر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة"

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است