Ar

En

Fa


ندوة مشترکة عبر الإینترنت مع معهد جیتوای الهندی (GH):

تم عقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) والمعهد الهندی للدراسات السیاسیة والدولیة (GH) حول القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة یوم الأربعاء الموافق 29 سبتمبر 2021.
22 صفر 1443

 تم عقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) والمعهد الهندی للدراسات السیاسیة والدولیة (GH) حول القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة یوم الأربعاء الموافق 29 سبتمبر 2021. حضر الإجتماع السادة مجید قافله باشی معاون رئیس مرکز الدراسات والأبحاث، مرتضی ابوطالبی سفیر إیران السابق فی رومانیا، ماشالله شاکری سفیر ایران السابق فی پاکستان و السادة والاب  بنسالی (Vallabh Bansali)، راجیب بهاتیا ( Rajiv Bhatia) ،آمیت بهانداری (Amit Bhandari) و السیدة سالونی کپور (Saloni Kapur) من کبار الباحثین فی المرکز المذکور.

وخصص الاجتماع للإجابة على الأسئلة التالیة فی شکل جلستین: "العلاقات التجاریة الإیرانیة الهندیة" و "استعراض التطورات فی غرب آسیا وأفغانستان": 1) ما هی الاتجاهات الرئیسیة فی العلاقات الثنائیة بین الهند وإیران؟ کیف یمکن للهند وإیران إحیاء شراکتهما الاقتصادیة؟ ما هی تحدیات مشروع میناء تشابهار؟ ما هو المنظور الإیرانی لمبادرة الحزام والطریق؟ 2): ما هی وجهة نظر الهند وإیران بشأن الوضع الأمنی فی غرب آسیا؟ کیف یمکن للبلدین العمل معا لتحقیق الاستقرار والسلام فی أفغانستان؟ هل هناک فرصة للتعاون الثنائی فی مواجهة الوضع المستجد فی أفغانستان؟

 ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الاجتماع ما یلی: 

  • تتمتع العلاقات الإیرانیة الهندیة بمکانة طویلة وتاریخیة وعمیقة فی جمیع الأبعاد السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة. وتتسع العلاقات بین البلدین وتتواصل منذ سنوات عدیدة رغم بعض المشاکل ومنها العقوبات الأمریکیة أحادیة الجانب ضد الشعب الإیرانی. وتؤکد اجتماعات قادة البلدین، وکذلک تبادل الوفود الدبلوماسیة والتجاریة بین البلدین على هذه الحقیقة المهمة.
  • أحرزت العلاقات الإیرانیة الهندیة تقدما کبیرا فی السنوات الأخیرة خاصة فی المجال الاقتصادی. یمکن رؤیة أحد المظاهر الرئیسیة لتوسیع التعاون بین البلدین فی میناء تشابهار. على الرغم من العدید من المشاکل، لا یزال هذا المشروع أحد رموز العلاقات بین البلدین، لکن حدوث بعض الأزمات الإقلیمیة، مثل التطورات فی أفغانستان، یمکن أن یخلق بعض التحدیات الجدیدة التی یجب حلها من خلال التفاهم المتبادل والتفاهم الأکبر.

یواجه العالم الیوم العدید من التغیرات الجیوسیاسیة والاستراتیجیة. لم تنفصل منطقة غرب آسیا عن هذه التطورات وشهدنا العدید من التغییرات فی هذه المنطقة أکثر من المناطق الأخرى. وتشمل هذه التغییرات الانسحاب الأمریکی من برجام، واتفاقیات إبراهیم بین بعض الدول العربیة والنظام الصهیونی، والاتفاقیة بین قطر والدول العربیة الأربع. ومع ذلک، وعلى الرغم من هذه التطورات، تواصل إیران والهند تعاونهما لضمان الأمن والاستقرار فی المنطقة.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است