Ar

En

Fa


اجتماع مشترک مع المعهد البولندی للشؤون الدولیة (PISM)

عقد یوم السبت 21 نوفمبر 2021، لقاء مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة والمعهد البولندی للشؤون الدولیة حول القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة.
01 ربيع الثاني 1443

 عقد یوم السبت 21 نوفمبر 2021، لقاء مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة والمعهد البولندی للشؤون الدولیة حول القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة. حضر اللقاء السادة محمد حسن شیخ الاسلامی مدیر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة، مجید قافله باشی نائب رئیس مرکز للأبحاث والدراسات، سید محمد کاظم سجادپور مستشار وزیر الخارجیة، علی اکبر جوکار رئیس مکتب شرق آسیا الثانی، سید محمد علی رباط جزى رئیس دائرة نزع السلاح ومراقبة الأسلحة، علی إقبالی زارتش وسعید قادری وجواد کتشوئیان وحسین ملا عبد اللهی وعلیرضا بیکدلی الخبراء الأولى فی مرکز الدراسات من جهة، والسید اسلاومیر دبسکی (Sławomir Dębski) مدیر المعهد البولندی للشؤون الدولیة، کارول واسیلوسکی (Karol Wasilewski)، آرکادیوز لگیچ (Arkadiusz Legieć)، پاتریک کوگیل (Patryk Kugiel)، لوکاس کولسا (Łukasz Kulesa) و پاتریشیا سانسال (Patrycja Sasnal) کبار الباحثون فی المعهد البولندی.

ناقشو المشارکون فی الاجتماع على شکل ثلاث حلقات کما یلی: "العلاقات الثنائیة: الاقتصادیة والسیاسیة والثقافیة" و "التطورات الإقلیمیة المهمة: أفغانستان والاتحاد الأوروبی والخلیج الفارسی والقوقاز" و "القضایا الدولیة: برجام وکوفید 19، نهج أوروبا تجاه الولایات المتحدة و "وروسیا".

ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الاجتماع ما یلی:

تتمتع إیران وبولندا بعلاقات تاریخیة ثقافیة عمیقة مع بعضهما البعض. تتمتع إیران بصورة جیدة جدًا فی بولندا، ویجب استخدامها لتوسیع العلاقات الثنائیة. یقع البلدان جغرافیا فی موقعین استراتیجیین فی منطقتین‌هامتین واستراتیجیتین، والتی یمکن أن تمهد وحدها الطریق لتعاون رفیع المستوى بین البلدین.

أهم وثیقتین للاتحاد الأوروبی تشمل الاستراتیجیة الأوروبیة للربط مع آسیا المسماة global gateway (البوابة العالمیة) بهدف تعزیز الاتصال الإقلیمی وتقریب آسیا وأوروبا، وکذلک استراتیجیة التعاون فی منطقة المحیطین الهندی والهادئ. یمکن أن یکون الموقع الاستراتیجی لاعبًا مرکزیًا فی هذا الصدد.

إن جائحة کوفید 19 هی أحد أهم المشاکل التی تواجه العالم بأسره. ونتیجة لهذا الوباء، تأثرت تفاعلات الدول بدورها، وتدهورت العلاقات بین الدول بجمیع أبعادها.

لم یؤد التدخل العسکری بقیادة الولایات المتحدة فی المنطقة إلى تحقیق الأمن والاستقرار والتقدم على الصعید الوطنی والإقلیمی والعالمی، بل أدى إلى زعزعة استقرار دول فی المنطقة مثل أفغانستان والعراق وسوریا ولیبیا.

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است