Ar

En

Fa


ندوة مشترکة عبر الإنترنت مع جمعیة السیاسة الخارجیة الإندونیسیة (FPCI)

تم عقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) وجمعیة السیاسة الخارجیة الإندونیسیة (FPCI) حول القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة یوم الأربعاء 2 مارس 2021.
18 رجب 1442

 تم عقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) وجمعیة السیاسة الخارجیة الإندونیسیة (FPCI) حول القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة یوم الأربعاء 2 مارس 2021.

حضر اللقاء الدکتور سید محمد کاظم سجادبور مدیر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومجید قافله باشی نائب رئیس المرکز فی الأبحاث والدراسات وحسن ملا عبداللهی الخبیر الأولولأ فی مرکز الدراسات السیاسیة وعلی خشرو سفیر إیران السابق لدى الأمم المتحدة من جهة و السید دینو باتی جلال (Dino Patti Djalal) رئیس جمعیة السیاسة الخارجیة باجوس هندرانینج کوبارسیه (BagusHendraning Kobarsyih) وجاتمیکو هیرو براسیتیو (Jatmiko Heru Prasetyo) من کبار الباحثین فی الجمعیة المذکورة من جهة الأخرى.

عقد الإجتماع على شکل جلستین: "التطورات الإقلیمیة فی منطقة جنوب شرق آسیا والخلیج الفارسی" و "مقاربات جدیدة للحکومة الأمریکیة الجدیدة" للإجابة على الأسئلة التالیة: 1) ما هی التحدیات الرئیسیة للسلام والإستقرار فی المنطقة الخلیج الفارسی وجنوب شرق آسیا؟ 2) ماذا سیکون تأثیر الإدارة الأمریکیة الجدیدة على القضایا الدولیة؟

 

ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الاجتماع ما یلی:

  • أقیمت العلاقات الرسمیة الودیة والدافئة بین إیران وإندونیسیا منذ أکثر من 70 عاما على أساس المصالح المشترکة. نمت العلاقات التجاریة بین البلدین بشکل ملحوظ مقارنة بالعام السابق، رغم التحدیات وبعض المشاکل، بما فی ذلک تفشی وباء کورونا فی 2020.
  • العلاقات بین إیران وإندونیسیا کدولتین مهمتین فی العالم الإسلامی یمکن أن یکون لها آثار کبیرة على توسیع التعاون بین الدول الإسلامیة وکذلک على إرساء السلام والإستقرار فی المنطقة. ومع ذلک، فإن أولویة التعاون بین البلدین فی المجالات الثنائیة هی قضایا مثل التوسع التجاری والتعاون فی مجال الصحة والبحث.
  • یلتزم البلدان، إیران وإندونیسیا، بالحفاظ على الإستقرار والسلام فی المنطقة من خلال التعاون والحوار. إن التعاون بین إیران وإندونیسیا من خلال المنظمات الإقلیمیة، بما فی ذلک منظمة المؤتمر الإسلامی، یمکن أن یضمن المصالح الجماعیة للدول الإسلامیة.
  • قضیة فلسطین فی طلیعة المستجدات فی العالم الإسلامی، وأی تفاعل فی هذه القضیة یمکن أن یؤثر على العالم الإسلامی‌بأسره.
  • یعد انسحاب الإدارة الأمریکیة السابقة من بعض الإتفاقیات الدولیة، بما فی ذلک اتفاقیة برجام، السبب الرئیسی لبعض عدم الإستقرار والتوتر فی منطقة الخلیج الفارسی. ومع ذلک، صرحت الإدارة الأمریکیة الجدیدة بأنها تعتبر العودة إلى التعددیة والاتفاقیات الدولیة من بین أولویات سیاستها الخارجیة. لذلک، فإن العودة غیر المشروطة للولایات المتحدة إلى اتفاقیة برجام یمکن أن تحل أحد التحدیات الرئیسیة فی هذه المنطقة.

 

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است