Ar

En

Fa


ندوة مشترکة عبر الإنترنت مع مؤسسة باثفایندر فی سری لانکا (PF)

تم عقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) ومعهد (PF) فی سریلانکا حول القضایا الإقلیمیة والدولیة یوم الثلاثاء الموافق 23 فبرایر 2021.
11 رجب 1442

تم عقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) ومعهد (PF) فی سریلانکا حول القضایا الإقلیمیة والدولیة یوم الثلاثاء الموافق 23 فبرایر 2021.

حضر اللقاء الدکتور سید محمد کاظم سجادبور مدیر مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومجید قافله باشی نائب الرئیس للبحوث والدراسات والسید أحمد صادقی رئیس مکتب جنوب آسیا ومحمد دلداری خبیر فی وزارة الخارجیة، وحسن أحمدیان الأستاذ فی جامعة طهران، من جهة وبرنارد جونیتیلیک (Bernard Goonetilleke) رئیس مؤسسة PF، ریثی ویجیراتنا (Reethi Wijerathna) المدیر العام للشرق الأوسط فی وزارة الخارجیة فی سریلانکا، سومیث نکاندالا (Sumith Nakandala) وعمر کامل (Omar Khamil) من باحثون کبار فی المؤسسة المذکورة من جهة أخرى.

وخصص الإجتماع فی شکل جلستین: "العلاقات الثنائیة بین إیران وسریلانکا" و "دراسة التطورات الأخیرة فی جنوب وغرب آسیا" للإجابة على الأسئلة التالیة: 1)  ما هی وجهات نظر إیران وسریلانکا حول العلاقات الثنائیة؟ 2) ما هی المجالات المحتملة لمزید من التعاون الإقتصادی الثنائی؟ 3) ما هو دور إیران وسریلانکا فی إحلال السلام والإستقرار فی الخلیج الفارسی والمحیط الهندی؟ 4) کیف تؤثر الجهات الفاعلة الإقلیمیة وعبر الإقلیمیة على عدم الإستقرار والتوترات فی الخلیج الفارسی؟

 

ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الإجتماع ما یلی:

  • یعود تاریخ العلاقات بین إیران وسریلانکا إلى أکثر من 60 عامًا. خلال هذه السنوات، کانت العلاقات بین البلدین دائمًا قائمة على الإحترام المتبادل. فی الوقت الحاضر، تتواصل العلاقات بین البلدین فی مختلف المجالات السیاسیة والإقتصادیة والثقافیة على أعلى المستویات.
  • شارکت جمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی بعض مشاریع البنیة التحتیة فی سریلانکا، بما فی ذلک مصافیها، لسنوات، واستمر هذا التعاون حتى یومنا هذا. على الرغم من أزمة فیروس کورونا والعقوبات الأمریکیة الأحادیة التی فرضت بعض القیود على البلدین، فإن سریلانکا تشتری النفط الإیرانی منذ سنوات، وما زالت جهود البلدین لتذلیل العقبات مستمرة.
  • إیران هی أحد الفاعلین الرئیسیین فی التعاون الإقلیمی فی جنوب آسیا. مهدت عضویة إیران فی بعض المنظمات الإقلیمیة ، بما فی ذلک رابطة جنوب آسیا للتعاون الاقلیمی (SAARC) ورابطة حافة المحیط الهندی (IORA)، الطریق لتوسیع تعاون إیران متعدد الأطراف مع دول جنوب آسیا.
  • تسعى الإدارة الجدیدة فی الولایات المتحدة، على عکس إدارة ترامب، تغییر سیاسة الأحادیة المتطرفة إلى التعددیة. لأن العالم الیوم یمر بمرحلة انتقالیة والجهود الأحادیة محکوم علیها بالفشل. وبالتالی، فإن العودة المحتملة للولایات المتحدة إلى التعددیة وبعض الإتفاقات الدولیة، بما فی ذلک اتقافیة برجام، یمکن أن تکون خطوة إیجابیة فی توطید الإستقرار والسلام فی المنطقة.
متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است