Ar

En

Fa


ندوة مشترکة عبر الإنترنت مع المؤسسة الترکیة للبحوث السیاسیة والإجتماعیة والإقتصادیة (SETA)

تم عقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) والمؤسسة الترکیة للبحوث السیاسیة والاجتماعیة والإقتصادیة (SETA) حول القضایا الإقلیمیة والدولیة یوم الأربعاء الموافق 17 فبرایر 2021.
05 رجب 1442

تم عقد اجتماع افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة (IPIS) والمؤسسة الترکیة للبحوث السیاسیة والاجتماعیة والإقتصادیة (SETA) حول القضایا الإقلیمیة والدولیة یوم الأربعاء الموافق 17 فبرایر 2021.

 حضر اللقاء الدکتور سید محمد کاظم سجادبور رئیس مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة ومجید قافل باشی نائب الرئیس المرکز للبحوث والدراسات، السید جلال الدین نمینی وعلی رضا بیغدیلی وکامبیز شیخ حسنی من خبراء المرکز للدراسات السیاسیة والدولیة، وحسن أحمدیان أستاذ فی جامعة طهران، من جهة، والسید برهان الدین دوران (Burhanettin Duran) رئیس منسق لمؤسسة SETA ، وفرهات بیرینشی (Ferhat Pirinççi) وهاکی أویغور (Hakkı Uygur) ومورات یشیلتاش (Murat Yeşiltaş) ومورات أصلان (Murat Aslan) من کبار الباحثین فی مؤسسة SETA .

وخصص الاجتماع للإجابة فی شکل جلستین: "العلاقات الثنائیة بین إیران وترکیا والتعاون فی جنوب القوقاز" و "الإدارة الأمریکیة الجدیدة ومستقبل برجام" على الأسئلة التالیة: 1): ما هی السیناریوهات المحتملة للعلاقات الإیرانیة الترکیة بعد التطورات الجدیدة؟ ما هی التحدیات والفرص الرئیسیة المقبلة؟ ما هی المجالات المحتملة لمزید من التعاون الإقتصادی الثنائی؟ 2): ما هو دور دول جوار جنوب القوقاز (إیران - ترکیا) فی إحلال السلام والإستقرار فی هذه المنطقة؟ 3): ما آخر التطورات فی سوریا؟ 4): ما هی سیناریوهات ومقاربات الإدارة الأمریکیة الجدیدة تجاه برجام والتطورات فی ترکیا؟

ومن أهم الموضوعات التی أثیرت فی هذا الاجتماع ما یلی:

إیران وترکیا فی نفس المنطقة، وأی أزمة وتوتر یمکن أن یؤثر على مجتمعات البلدین. وقد أدى هذا التفاهم المشترک إلى توسیع وتطویر العلاقات بین البلدین فی کافة المجالات السیاسیة والإقتصادیة والثقافیة، ولا توجد عقبات فی العلاقات بین البلدین، بشکل لم نشهد منذ عام 1639 حتى الآن أی صراع عسکری على حدود البلدین. فی الوقت الحاضر، بسبب التطورات العالمیة والإقلیمیة، هناک العدید من الفرص والتحدیات فی العلاقات بین إیران وترکیا فی المجالات الثنائیة والمتعددة الأطراف. وفی الوقت نفسه، فإن التعاون بین البلدین فی العملیات الإقلیمیة، مثل عملیة أستانا أو أزمة ناغورنو کاراباخ، یمکن أن یؤدی إلى انتشار السلام والإستقرار فی المنطقة، فضلا عن وضع ترتیبات أمنیة جدیدة فی المنطقة. شکّلت تدخلات القوى فوق الإقلیمیة فی الشرق الأوسط تحدیا للتوازن فی المنطقة. یمکن أن یکون التعاون الإیرانی الترکی فعالاً للغایة فی تقلیل الإختلالات الإستراتیجیة فی المنطقة. کما أن تعاون جمیع دول المنطقة یمکن أن یوفر خطوة أخرى لتوسیع التفاعلات فی مجالات الاقتصاد والنقل والطاقة. تتمثل الإستراتیجیة الرئیسیة للإدارة الأمریکیة الجدیدة فی استعادة موقعها فی منطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا. ومع ذلک، یجب القول إن الإطار الرئیسی للسیاسة الخارجیة لإدارة بایدن هو إزالة تفکیر ترامب من سیاسة الولایات المتحدة فی الشرق الأوسط. لذلک، فإن العودة إلى إتفاقیة برجام والوفاء بجمیع الالتزامات بموجب هذه الاتفاقیة من قبل الإدارة الأمریکیة الجدیدة یمکن أن تکون خطوة إیجابیة فی توطید الإستقرار والسلام فی المنطقة.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است