Ar

En

Fa


إجتماع إفتراضی لمرکز الدراسات السیاسیة والدولیة لإیران ومرکز نیوزیلندا للشؤون الدولیة (NZIIA)

عقد یوم الثلاثاء 16 نوفمبر 2020 لقاء افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة لإیران ومرکز نیوزیلندا للشؤون الدولیة بعنوان "برجام والتعددیة". حضر اللقاء الدکتور سید محمد کاظم سجادبور رئیس مرکز الدراسات وسعید خطیب زاده المتحدث الرسمی ورئیس مرکز الدبلوماسیة العامة بوزارة الخارجیة والسید کامبیز شیخ حسنی خبیر أول فی مرکز الدراسات فی مجال برجام والسید أناند ساتیاناند Anand Satyanand رئیس معهد الشؤون الدولیة. نیوزیلندا الدولیة: کان السید روبن ستیف Rouben Steff أستاذًا جامعیًا ، وکان الدکتور لیون جولدسمیث Leon Goldsmith باحثًا أول فی شؤون الشرق الأوسط ، و السیدة نیغار بارتو Negar Partow أستاذة فی جامعة میسی بنیوزیلندا.
30 ربيع الثاني 1442

عقد یوم الثلاثاء 16 نوفمبر 2020 لقاء افتراضی مشترک بین مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة لإیران ومرکز نیوزیلندا للشؤون الدولیة بعنوان "برجام والتعددیة". حضر اللقاء الدکتور سید محمد کاظم سجادبور رئیس مرکز الدراسات وسعید خطیب زاده المتحدث الرسمی ورئیس مرکز الدبلوماسیة العامة بوزارة الخارجیة والسید کامبیز شیخ حسنی خبیر أول فی مرکز الدراسات فی مجال برجام والسید أناند ساتیاناند Anand Satyanand رئیس معهد الشؤون الدولیة. نیوزیلندا الدولیة: کان السید روبن ستیف Rouben Steff أستاذًا جامعیًا ، وکان الدکتور لیون جولدسمیث Leon Goldsmith باحثًا أول فی شؤون الشرق الأوسط ، و السیدة نیغار بارتو Negar Partow أستاذة فی جامعة میسی بنیوزیلندا.

وناقش الإجتماع قضیة المفوضیة ودور الدول الأوروبیة فی الحفاظ على الإتفاقیة وتأثیر إدارة بایدن على مستقبل المفوضیة ، وذکر أن انسحاب الولایات المتحدة من الإتفاقیة تسبب فی توتر فی المنطقة. کما تمّ التأکید على أن عدم وفاء الدول الأوروبیة الثلاث بالتزامات مجلس الأمن الدولی بعد انسحاب الولایات المتحدة من هذه الإتفاقیة یعد علامة على عدم استقلالیة والتزام الأطراف الأوروبیة. وذکر أیضًا أن إیران مستعدة للتنفیذ الکامل لالتزاماتها فی برجام إذا عادت الولایات المتحدة إلى برجام ووفت بجمیع التزاماتها ، وتمّ التأکید على أنّ التخفیض التدریجی للإلتزامات من قبل إیران هو إجراء محسوب على أساس المادتین 26 و 36. کان برجام مسؤولاً عن عدم وفاء الولایات المتحدة والغرب بالتزاماتهما. بالطبع ، کل هذه الإجراءات قابلة للعکس.

کما تمّ التأکید على الحاجة إلى التعاون والحوار وتعزیز العلاقات الثنائیة والمتعددة الأطراف من أجل التغلب على جمیع القضایا الإقلیمیة والدولیة. قیل أیضًا إنّ سیاسات إدارة ترامب والنزعة الأحادیة الأمریکیة قد أضعفت التعددیة ، وأن التغییرات فی البیت الأبیض قد یکون لها تداعیات خطیرة على الشرق الأوسط. یمکن أن تکون هذه التغییرات فرصة جیدة لجمیع البلدان والمؤسسات الدولیة لتعزیز العلاقات البناءة والسعی لتحقیق الأمن الجماعی. فی هذا الصدد ، تمّ أیضًا تناول الفرص والتحدیات فی حقبة ما بعد ترامب وتغییر الأحادیة إلى التعددیة.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است