Ar

En

Fa


لقاء متخصص مع معاهد الدراسة البولندیة

عُقد هذا الإجتماع المتخصص فی 24 و 25 فبرایر 2022 فی وارسو، على شکل جلستین مع معاهد OSW (مرکز الدراسات الشرقیة) والمعهد البولندی للشؤون الدولیة(PISM).
24 رجب 1443
رویت 464

عُقد هذا الإجتماع المتخصص فی 24 و 25 فبرایر 2022 فی وارسو، على شکل جلستین مع معاهد OSW (مرکز الدراسات الشرقیة) والمعهد البولندی للشؤون الدولیة(PISM).

أ: آثار ونتائج الغزو الروسی لأوکرانیا ورد فعل الغرب.

ب: قلق بولندا العمیق من الأزمة الأوکرانیة.

ج: تحدیات الإتحاد الأوروبی فی مجال الطاقة بما فی ذلک الطاقة الأحفوریة والنوویة والنظیفة.

د: عوامل التغییر فی القوة والمنافسة العالمیة فی المناطق المضطربة.

هـ: دور الصین فی التطورات العالمیة الجدیدة والتعاون مع أوروبا.

و: اتفاق النووی والصمود الاقتصادی فی وجه العقوبات.

ت: تقییم علاقات دول الشرق الأوسط وخاصة إیران مع الإتحاد الأوروبی ومقاربات الحکومة الثالثة عشرة فی السیاسة الخارجیة.

 بعض النقاط الهامة التی أثیرت فی هذه الإجتماعات هی کما یلی:

أوکرانیا:

  • وجد بعض الخبراء الحاضرین فی الإجتماع أن سرعة وحجم العملیات القتالیة الروسیة صادمة للشعب الأوکرانی. لکن على الرغم من الصدمة سنشهد زیادة فی المواقف الوطنیة والتزامًا بدعم الجیش بشتى الطرق بین الناس (المالیة والمادیة والطبیة) ومشارکتهم الفعالة فی المعرکة.
  • لدینا الآن أکثر من ملیونی أوکرانی فی بلدنا ونحن على استعداد لقبول ما یصل إلى ملیون مهاجر جدید.
  • هاجمت روسیا أوکرانیا بحجة توسیع حلف شمال الأطلسی وعتادها العسکری على طول المحاور الشرقیة والجنوبیة فی انتهاک کامل للقانون الدولی، بینما لا یمتلک الناتو أسلحة کبیرة فی وسط وشرق أوروبا.
  • فی الوقت الحاضر، ترکز الدول الأوروبیة على تنویع مصادر الطاقة وتقلیل اعتمادها على روسیا.
  • لا یزال هناک طریق ووقت للدبلوماسیة والحوار بین الأطراف وفقاً للأنظمة الدولیة، ونعتقد أن تنفیذ الإتفاقات السابقة والاهتمام بالحساسیات الأمنیة لدول المنطقة أمر بالغ الأهمیة.
  • فی العقدین الماضیین وبدور الأمریکیین اکتسب البحر الأسود سمعة أمنیة أدّت إلى تکدیس الأسلحة على شواطئه، وفی الألفیة الثالثة أصبحت المنطقة مرکزًا للتنافس بین أربع قوى روسیا والولایات المتحدة والاتحاد الأوروبی وترکیا.
  • کما شاهدنا خلال احتلال أفغانستان والعراق ولیبیا والیمن، فإن تجربة الاحتلال فی العقود الأخیرة أثبتت فشلها وعدم فعالیتها.

 

الإتحاد الأوربی

  • هذه المؤسسة لا تتمتع بالتماسک والتکامل الذی کانت علیه فی السنوات السابقة، وفی نفس الوقت تحاول بروکسل التغلب على التحدیات المحدودة والحفاظ على موقعها الجیوسیاسی فی الساحة العالمیة. وفی هذا الصدد، فإن مشروع البوابة العالمیة، الذی تبلغ قیمته 300 ملیار دولار للاستثمار فی الخطط الاستراتیجیة الإقلیمیة والعالمیة والبنیة التحتیة فی مجالات الطاقة النظیفة والنقل وتکنولوجیا المعلومات والاتصالات والمهارات البشریة، له أهمیة قصوى.

الطاقة

  • من ناحیة أخرى، سیواصل الإتحاد الأروبی متابعة  الاتجاه التصاعدی لواردات الطاقة حتى عام 2035، ولدیه ثلاث استراتیجیات أساسیة على جدول أعماله فی برنامج الطاقة للعقود القلیلة القادمة، والتی تهدف إلى ضمان أمن الطاقة، وتحسین الإنتاجیة وزیادة التوافق مع المکونات البیئیة ولتحقیق أقصى قدر من النجاح، یجب أن تظل سیاسات الطاقة الخاصة سوقًا جاذباّ للشرکات، فی وقت تتزاید فیه المنافسة على موارد الطاقة العالمیة، ستعزز استراتیجیات الطاقة الهجینة الجدیدة، وخاصة الهیدروجین، السیاسات التی وضعتها المفوضیة الأوروبیة.
  • یعتبر الاتحاد الأوروبی أکبر مستورد للطاقة فی العالم، فهی معرضة بشدّة للعوامل التی تهدد إمدادات الطاقة، وموارد واحتیاطیات الإتحاد الأوروبی من النفط محدودة وعلى مستوى منخفض للغایة بالنسبة للاحتیاطیات العالمیة.
  • بشکل عام، احتیاطیات النفط المستقرة للإتحاد هی أقل من 1٪ من إجمالی الاحتیاطیات العالمیة، واحتیاطیات الغاز هی 1.4٪ من إجمالی الاحتیاطیات العالمیة، واحتیاطیات الفحم تمثل 80٪ من احتیاطیات أوروبا الأحفوریة. على الرغم من أنّ هذه الاحتیاطیات صغیرة مقارنة بإجمالی الموارد الصلبة والأحفوریة فی العالم، إلا أنّها مهمة جدًا بالنسبة لأوروبا. ومع ذلک، مع توسّع الإتحاد شرق القارة الخضراء واکتشاف احتیاطیات غاز جدیدة فی البحر الأسود والبحر الأبیض المتوسط، من المرجح أن تحدث تغییرات فی هذه النسب، لا سیما فی حالة الغاز.
  • هناک وجهة نظر مختلفة حول استخدام الطاقة النوویة فی أوروبا. حیث یؤید الجانب الفرنسی وأجزاء من أوروبا الوسطى والشرقیة تطویر محطات طاقة جدیدة، وألمانیا والعدید من البلدان الأخرى لدیها اعتبارات بیئیة وتفضل إجراء المزید من الدراسات من أجل تطویر هذا القطاع.

الصین:

  • تعد الصین والاتحاد الأوروبی الیوم، أهم قوتین اقتصادیتین وتجاریتین فی العالم، إلى جانب الولایات المتحدة، ولدى بکین خطة خاصة للقارة الخضراء. نشهد زیادة فی واردات وصادرات الصین إلى الاتحاد الأوروبی، بحیث تجاوزت الصین فی نهایة عام 2020 الولایات المتحدة وأصبحت الشریک التجاری الرئیسی للإتحاد الأوروبی. وزادت واردات الإتحاد الأوروبی من الصین إلى 383.5 ملیار یورو فی 2020، وبلغت صادرات الإتحاد الأوروبی إلى الصین 202.5 ملیار یورو العام الماضی. وبلغ حجم تجارة الکتلة مع الولایات المتحدة 555 ملیار یورو العام الماضی، مما یجعلها ثانی أکبر شریک تجاری للإتحاد الأوروبی. الصین لدیها خطة استراتیجیة لوجود اقتصادی وسیاسی وأمنی فی العالم، بما فی ذلک أوروبا، التی لها مکانة خاصة.
  • فی أوروبا الوسطى والشرقیة، تربط محادثات 17 + 1 الصین بأسواق الاتحاد الأوروبی من خلال مشروع ضخم للبنیة التحتیة والنقل، مع الالتزام بالاستثمارات الأحادیة الجانب بمشروع الحزام والطریق. تخطط الصین لاستیراد ما قیمته أکثر من 170 ملیار دولار من البضائع من أوروبا الوسطى والشرقیة (CEEC) على مدى السنوات الخمس المقبلة، ونتطلع إلى تعمیق جهودنا لمضاعفة صادرات أوروبا الوسطى والشرقیة إلى الصین وزیادة التجارة فی المنتجات الزراعیة بنسبة 50 ٪ على مدى السنوات الخمس المقبلة. تجاوز التبادل التجاری بین الصین و 17 دولة فی وسط وشرق أوروبا 100 ملیار دولار لأول مرة فی عام 2020.
  • تعد الصین حالیًا ثانی أهم شریک تجاری لإیران والإمارات العربیة المتحدة، حیث تبلغ التجارة مع روسیا نحو 4 ملیارات دولار. أبرمت إیران مع الصین اتفاقیة مدتها 25 عامًا، وهناک إمکانات جیدة لتطویر التعاون الثنائی، والخبراء متفائلون بشأن مستقبل الإستثمار الصینی فی إیران، ومع ذلک، فإنّ تحدید وتنفیذ المشاریع الإستثماریة سوف یستغرق وقتا.

متن دیدگاه
نظرات کاربران
تاکنون نظری ثبت نشده است